محمد رُضــا

محمد رُضــا

صحافي متخصص في السينما

مقالات الكاتب

صدام الروح والجسد

كان الفيلسوف بلاتو يؤمن بأن الروح والجسد منفصلان في كيان واحد.

ليست مسألة فضائح فقط

أريدَ لهذا العالم ألا يكون متساوياً ومتوازياً وعادلاً. الإنسان يُولد ضعيفاً كبدن وكعقل ومدارك، ثم ي

النجاح الصحيح سببه الفشل!

تعرفت، لفترة وجيزة، على صحافي معروف كان يكتب يومها في عدة صحف ومجلات، اعتبر نفسه أنه إنسان ناجح في ك

قليل من الواقع والباقي مغشوش

في محاضرة قدمها في «جامعة أكاديمية الفن» في مدينة سان فرانسيسكو، قبل ثمانية أعوام، حمل مدير التصوير

شعب يقرأ... شعب يبقى

لننسَ المتداول (على صحته) من أن نسبة القراء العرب، قياساً بسواهم من الشعوب، نسبة تدعو للخجل.

يا فضيحتي!

غيبت فضيحةُ المنتج هارفي وينستين، إرهابَ ستيفن بادوك، عن العناوين الأولى في الصحف ووسائل الإعلام الأ

هوليوود وأوهام العرب

لا يوجد فرق يُذكر بين ما قدمته السينما التجارية في بلاد العرب المنتجة للأفلام (مصر، المغرب، لبنان أس

فقدنا الذاكرة

من كثرة ما كتبت في هذه الزاوية عن مخاطر الإنترنت والأثمان الباهظة التي ندفعها اليوم، وغالباً من دون

العالم يحتاج إلى الحب

«كيف يمكن حرق اليهود؟» كان عنوان مقال انتشر في الأسبوع الماضي هو وعنوان مقال آخر عن «كيف خرب اليهود

الكابتن روبوت رقم TX29

عرفت المطارات منذ أن بدأ والدي، رحمه الله، السفر إلى المملكة العربية السعودية في الستينات كأحد صاحبي

هل كان فرويد خدعة؟

الاختلاف في النطق، كما في الكتابة، بين كلمة Freud وكلمة Fraud ليس شاسعاً.

ذات يوم في المكتبة

عندما كنت في السادسة عشرة، في أواخر الستينات، عملت في مكتبة يملكها شخص راحل الآن، تقع في أول شارع بل

جذور عنصرية

في أول زيارة لي للولايات المتحدة في سنة 1979 (وكنت في أواخر العشرينات من عمري) أضعت طريق العودة إلى

لا تحيا التكنولوجيا

نحن في عالم جديد، ولا رجوع إلى الوراء.أمامك حل واحد، إذا كنت توافق على ذلك: الاستسلام متعاملاً مع ال

الخوف الذي يركبنا

سألني صديق عن صديق له أعرفه: «لماذا هو عدائي إلى هذه الدرجة حتى مع أصدقائه؟»، وبعد ذكر الأمثلة قال:

الصفحات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة