اللهم أبْقِها فاترة

اللهم أبْقِها فاترة

الخميس - 20 شهر رمضان 1443 هـ - 21 أبريل 2022 مـ رقم العدد [15850]
فـــؤاد مطـــر
صحافيّ وكاتب ومؤلّف لبنانيّ، خبير بالشّؤون العربيّة ولاسيّما مصر والسّودان والعراق

تتواصل على دوي الاجتياح الروسي لدولة أوكرانيا المساعي الطيبة لإبقاء الحرب الروسية - الأطلسية على النحو التي هي عليه مع دخولها الشهر الثاني، فاترة بمعنى لا هي باردة على نحو أسابيعها الأولى تكاثرت فيها الاتهامات المتبادلة من جانب الرئيس فلاديمير بوتين والرئيس جو بايدن وصلت إلى حد التصنيف الأميركي المزكَّى بنسبة ملحوظة من رفاق «الناتو» للرئيس بوتين أنه «مجرم حرب» وأنه لن يتردد في استعمال الأسلحة النووية والبيولوجية. بل إن الموقف ذهب أبعد من ذلك مع رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون المتحالف مع إدارة الرئيس بايدن كما تحالُف رئيسة الوزراء (الراحلة) مارغريت ثاتشر مع الرئيس جورج بوش الأب وإثماره خطوات على طريق إلغاء العراق كرقم في المعادلة الأميركية - البريطانية من خلال حرب أعادتْه كما وعد الحليفان إلى مشارف العصر الحجري. والقول إن رئيس الوزراء البريطاني ذهب أبعد من ذلك يتمثل في عبارة وردت في مقابلة إذاعية بريطانية يوم الخميس 24 مارس (آذار) 2022 وكانت القمة الأطلسية انعقدت في بروكسل، حيث قال «إن بوتين في حربه ضد أوكرانيا تجاوز بالفعل عتبة الهمجية...». وهو في أي حال تصنيف بصيغة اتهام، ينسجم مع ما انتهت إليه القمة الأطلسية الاستثنائية لجهة تزويد أوكرانيا بمعدات حماية من التهديدات الكيميائية والنووية والبيولوجية، مع ملاحظة أن مثل هذه الخطوة تأتي انسجاماً مع تحذير البيت الأبيض مستبقاً انعقاد القمة بثلاثة أيام من «خطر استخدام روسيا للأسلحة الكيميائية في أوكرانيا». كما أن مفردات رئيس الحكومة البريطانية تندرج هي الأُخرى في بند إشعال جذوة الاستفزاز في نفس بوتين. وعندما لا يتوقف مسلسل إصدار العقوبات الأميركية وتتجاوب معها عقوبات من جانب معظم الأوروبيين بما في ذلك سويسرا مع أنها دولة محايدة ولا يجوز كموقف سياسي في عز الأزمات الدولية أن تتخطى مفهوم الحياد وتكتفي بأن تكون المستضيفة للمؤتمرات الأممية ولمن هم حائرون في أمر الاتفاق على ما ينقذ دولهم وشعوبهم أمثال الأطراف السورية... إنه عندما تصدر النعوت البالغة الخشونة في حق رئيس دولة كبرى من جانب رئيس دولة كبرى مثل قول الرئيس بايدن على الملأ إن بوتين «مجرم حرب» ويتوعد في الوقت نفسه بتوجيه «ضربة كبرى للمالية والاقتصاد الروسِيين وتجعل بوتين منبوذاً على الساحة الدولية»، ثم يبالغ كمن يضيف المزيد من الحطب على النار ويقول «إن بوتين جزار ولا يمكن لهذا الرجل أن يبقى في السُلطة»، فهذا بدا نوعاً من الإحراج لأطراف تريد تبريد الأزمة قدْر الإمكان أو في الحد الأقصى إبقاءها حرباً فاترة قابلة للتبريد مع بذل المزيد من السعي الطيب من جانب رئيس فرنسا ماكرون ورئيس تركيا إردوغان وتمنيات خليجية متواصلة، وبالذات من جانب رموز القرار من أجْل اعتماد أهمية واقع الحال المثلث الأضلاع في حال أن الحرب التي كانت باردة، ثم باتت فاترة ألا تنتهي ساخنة دماراً وخراباً وجوعاً يؤسس إلى مجاعات حتى في أميركا والدول الأوروبية: واقع الحال السيادي للدول. وواقع الحال المأساوي للشعب الأوكراني، مع استحضار ما أصاب سيادات وشعوباً أُخرى بدءاً بفلسطين، والعراق، ولبنان، وسوريا، والسودان، واليمن، وليبيا. وواقع حال ما سينشأ عن استعمال المحرَّمات النووية والجرثومية التي تنشط أميركا وتواصل الضغط على إيران كي لا تلجأ في حال امتلكت النووي إلى أن تفعل ما فعلتْه حديثاً روسيا البوتينية مع أوكرانيا وما سبق أن فعلتْه أميركا مع العراق ماضياً.
وعندما يتراجع الرئيس بايدن عن أقواله التي أزعجت بعض حلفائه وأصدقاء أميركا في الوقت نفسه فلأن الرد الروسي على الرئيس الأميركي كان موجعاً ولم يأت من بوتين الذي ترك لنفسه هامش التعالي على الرئيس الأميركي إنما من رئيس برلمانه (فولودين) (بمعنى أنه من السُلطة التي تمثل كل أطياف الشعب الروسي) الذي قال «إن تصريحات بايدن هيستيرية. إنه ضعيف ومريض وبائس وينبغي أن يخجل الأميركان من رئيسهم وسيكون من الأفضل أن يخضع بايدن لفحص طبي».
رغم ذلك، نرى سعاة الخير مواظبين على سعيهم وباحثين في حين الفعل العسكري الروسي لا يشتد إنما لا يتوقف نزفاً للناس واستنزافاً لصمود الرئيس الأوكراني زيلينسكي. ونرى الصيغة الإردوغانية التي من شأن الأخذ بها تقريب المسافات ووأد الاتهامات المتبادلة وبدأت تقترب من دخول القمح والغاز وأوراق روسية أُخرى كثيرة حلبة التحديات، من بينها ما كان يبدو مستحيلاً وهو تصغير شأن الدولار، بمعنى أن المدفوعات لروسيا تكون بعملتها ولا مانع من اليورو إنما ليس بالأخضر الأميركي بما يعني اهتزازاً مريعاً للدولار قرة جيوب وخزائن معظم شعوب العالم من خلال حكوماته ومصارفه التي تهتز أساساتها في حال حدث التوعك الدولاري.
ما يريده الرئيس إردوغان وهذا موضع ترحيب حكومات وشعوب تتجاوز نظرتها الأحادية إلى خصوصية الدور التركي محلياً وإقليمياً، هو «الخروج المشرِّف» للرئيس بوتين من الشرنقة الأوكرانية.
«الخروج المشرِّف» يتيح المجال أمام البحث في المطالب سواء الروسية منها والأميركية - الأطلسية وما بينها الأوكرانية. و«الخروج المشرِّف» هنا هو خروج بوتين المقتدر المُضعِف من خلال قدرات وأوراق ومعادلات دولية بقدْر ما هو مستضعَف. الحال نفسها بالنسبة إلى بايدن وشركائه الأطالسة. وإلى ذلك هنالك الرؤية الصينية حيث التفضيل للأزمة أن تبقى حرباً فاترة يصار إلى تبريدها، ولا بأس بالعودة إلى زمن الحرب الباردة الصقيعية إذا أوجبت التحديات ذلك تتم معالجاتها بالزيارات الرئاسية وإن كانت مخيبة الآمال أحياناً، وعلى نحو ما فعله الرئيس السابق ترمب مع الرئيس الكوري الشمالي الأبدي حفيد كيم إيل سونغ.
وفي موضوع التفضيل لـ«الخروج المشرِّف» لا يبدو رموز القرار الخليجي الفاعل بعيدين في رؤيتهم عما تحبذه الصين؛ ذلك أن دولهم التي عيون الصين شاخصة عليها مقابل العيون الأميركية الجاحظة، ذاقت تداعيات الاحتراب وخيبات السعي من أجْل تسوية يكون فيها «الخروج المشرِّف» حلاً.
نخلص إلى القول ونحن في مطلع أجواء روحانية يطيب فيها الابتهال نقول بصيغة الدعاء: اللهم أسبغ عليهما نعمة العقل عملاً بالقول الطيب: ربِّ منحْته العقل فماذا حرْمته. وحرمتْه العقل فماذا وهبْته. اللهم أنر بصيرتهما لأنهما لا يدريان ماذا يفعلان.
وختاماً: اللهم أبْقِ الحرب الروسية - الأميركية الأطلسية فاترة علها تعود باردة. وبذلك لا يصحو العالم المضيء على حرب ساخنة تعجِّل في نشوء عالم مظلم. إنك سميع مجيب... وقادر.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو