رحلة المعنى في النص

رحلة المعنى في النص

السبت - 15 شهر رمضان 1443 هـ - 16 أبريل 2022 مـ رقم العدد [15845]
عبد الرحمن شلقم
وزير خارجية ليبيا ومندوبها الأسبق لدى الأمم المتحدة

نحن في حقبة أزمات تتحرَّك بين السخونة والغليان. العنف الدموي بفعل فرادى وجماعات، كل ذلك له دافع ظاهر أو غامض. إنسان يقتل آخر ويعتقد أنه بذلك يأتي بعمل وطني أو مقدس ليس به جرم أو حتى نقيصة. الحروب التي تزفها وسائل الإعلام إلى البيوت في صور حيَّة ينقلها مراسلون من وسط ميادين الصدام ولا تخلو كلماتهم من دوافع سياسية موجهة من طرف مالكي الوسيلة الإعلامية. بذور العنف تنبت في تربة العقول، والمفارقة أن تلك البذور، تتخلَّق في أرحام العقول التي هي مزرعة الإنسان منذ القدم.
الأفكار التي أبدعها البشر مكتوبة بكل لغات الدنيا، هي كما قال العلماء لا تُخلق من العدم ولا تفنى، مثلها مثل المادة. عندما كان العلم محدوداً، والأمية قوة ظلام تتحكم في البشر، تسلطت النصوص المكتوبة وحتى تلك الشفاهية في الخطب والأقوال المصبوبة في أكياس الرؤوس، وكان المتلقي الأميّ البسيط آلة من اللحم والعظام الطيّعة القابلة للنصوص المكتوبة والمستسلمة للأقوال المزيّنة بالبلاغة شعراً أو نثراً. رحلة الإنسان عبر العصور، كانت معارك بين العقل والطبيعة بكل ما فيها من تمردات وآفات وهزَّات زلازل وبراكين وعواصف، وكذلك جنون القوة الطاغية بين البشر، التي تلد الظلم والتسلط والقهر، في تفاعل القوة مع الضعف.
العقل هو القوة المقاومة أبداً. كل خطوة من خطوات الإنسان نحو دنيا جديدة، تتَّسع فيها مساحة الحرية من سطوة الأقوياء وقهر الطبيعة، يصنع العقل من دون توقف قدراته التي يقتحم بها أسوار ما تراكم وتصلب من زمن الخرافة والأسطورة، ويقرع بمطرقة الفكر حجارة الموروث البائد. نشبت معارك فكرية كثيرة في حرب طويلة حول ما هو مكتوب، ولْنَقُلْ «النص».
الفلسفة والأديان المختلفة والإبداع الشعري والروائي، وكل ما ولّدته القرون من نصوص وأقوال، اجتهد المفكرون والباحثون والنقاد لإيجاد ضوءٍ يقود إلى رؤية تمكّن القارئ من العبور إلى كنه النصوص المكتوبة في كل المجالات حتى يكون مشاركاً فيها، وليس مستسلماً قابلاً لها.
المبدعون والمفكرون وفي مقدمتهم الفلاسفة يزرعون بذور التقدم في حقول الحياة، ولكن للحقل عقل وهو الإنسان الذي يخوض في مفازات الفهم، بعد اتساع مساحة التعليم التي خلقت الإنسان الجديد الذي يمتلك قوة السؤال.
القرن العشرون، شكّل حلقة تحول كبير في المسيرة الإنسانية، وأضاف أنواراً لما أشعلته عقول من سبقه منذ عصر النهضة الأوروبي. إبداع خطوط طول وعرض للإبحار والتحليق في عالم النص، أضاف فاعلية مذهلة بين المبدع والمتلقي. يصير الاثنان شريكين في النص.
من التحليل النقدي إلى الهرمنيوطيقا، التي تعود إلى هرمس، وهو مفسِّر كلام الآلهة للبشر في الأساطير اليونانية. استعمل المفكرون والفلاسفة هذا المنهج في الحقول المعرفية للتحرر من هيمنة الكنيسة، ثم انتقل إلى مجالات المعرفة الأخرى. اتسع هذا المنهج من التأويل إلى الهرمنيوطيقا في القرن التاسع عشر على يد الفيلسوف الألماني شلاير ماخر لفهم النصوص غير الدينية، أي الأدبية والفكرية وغيرها. اللغة التي هي تعبير قاموسي يضاف إليها العامل السيكولوجي للمؤلف المنتج للنص، وظروف المنتج من حيث الزمان.
خاض مفكرون كثر في هذا المنهج بين مؤيد ومعارض ومضيف. الإضافة الكبيرة والمهمة كانت الحوار الذي يتخلق بين المبدع والمتلقي بما له من تكوين ثقافي وعقائدي يُدخله في حوار مع النص ويجعله شريكاً فعالاً فيما يتلقاه عبره. ما كُتب في زمن مضى كان نتاج عقل وُلد في تكوين بشري له مكوناته، وصنعه تاريخ طُويت سنواته وتقادمت أسئلته. المتلقي الحديث له مقومات فهم وُلدت في ظروف تكوينية مختلفة. عندما يقرأ اليوم شابٌّ جامعي، أو طالب في المرحلة الثانوية، أو عامل في قطاع خاص أو عام، نصاً فلسفياً أو صفحات من التراث، لن يستسلم لها طائعاً مبهوتاً، لكنه في الأغلب سيلقي في داخل السطور الكثير من علامات الاستفهام بل الاعتراض الهرمنيوطيقي كمنهج للفهم، استضاءت به قامات سامقة في الفكر الحديث، والبحث عن المعنى في النص كان هو الهدف الذي ترحَّل فيه الجميع.
لقد شدتني أعمال الفيلسوف والروائي الإيطالي الكبير أومبيرتو إيكو الذي ألّف قرابة ثلاثين كتاباً وبحثاً في الفلسفة والفكر، وسبع روايات منها: «اسم الوردة» و«رقم صفر» و«جزيرة اليوم الأول». كتابه بعنوان «عملية مفتوحة OPERA APERTA» أو «العملية المفتوحة» الذي أعطاه العنوان الفرعي نمط أو صيغة التأويل في الشعر المعاصر، تألق فيه مستخدماً الهرمنيوطيقا، والتي عبّر فيها عن منهجه الذي اختصره بالقول: لا توجد نهاية لنص بل حتى لكلمة.
وقال: القارئ مؤلف موازٍ للمؤلف الأول. أومبيرتو إيكو منذ بداياته الفكرية الأولى انتهج الهرمنيوطيقا، وكرَّس أعماله لدراسة الجمال عندما قدم أطروحته «الجمال عند توما الإكويني»، ثم كتاب «الفن والجمال في العصور الوسطى» وغيرهما. في مجمل أعماله عن تلك المرحلة، قال إن العصور الوسطى لم تكن كلها مظلمة كما ساد عند البعض، لكنه أراد أن يقول إن علينا أن نقرأ ما أبدعته تلك العصور تحت أضواء منهج الهرمنيوطيقا.
وفي كتابه «حدود التأويل» وكتاب «قل نفس الشيء تقريباً»، رسخ هذ المنهج الذي أظن أنه صار مذهباً في الفكر المعاصر.
الفلسفة الإيطالية اليوم ليست لها قوة الحضور الأوروبي والأميركي بصفة عامة، لكن أومبيرتو إيكو، بطوفانه في النص الإبداعي والفكري بكل تجلياته أضاف الكثير إلى الفلسفة والفكر الإنساني، واليوم هناك جيل إيطالي جديد تتلمذ في مدرسة إيكو سيضيف الجديد إلى الفلسفة التي تؤكد أن الإنسان الجديد يبدع دائماً، وإن كان قارئاً لنصوصٍ أبدعها آخرون. الإنسان معنى ساكن في كل نص. السياسة كمنتج للصراع البشري الذي يتفجر في الحروب التي لا تهدأ إلا لكي تبدأ، هل تنطفئ نيرانها بولادة عقل إنساني لا يستعبد فيه النص الإبداعي أو الإعلامي والسياسي عقول البشر؟
أومبيرتو إيكو في كتابه «خطوات الجمبري» قال: السياسة مثل خطوات الجمبري لا يمكن أن تستقيم. لكن رغم هذا التشاؤم القلق، أعتقد أن العقل الإنساني القادم بقوة العلم، سيكون المهندس لدنيا جديدة يرسم خطوط الطول والعرض فيها بأقلام الفكر والعلم. تلك رحلة قد تكون طويلة، لكنها ستأتي.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو