الحرس الثوري... أفغانستان 2

الحرس الثوري... أفغانستان 2

الأحد - 17 شعبان 1443 هـ - 20 مارس 2022 مـ رقم العدد [15818]
طارق الحميد
إعلامي و كاتب سعودي ورئيس تحرير سابق لصحيفة «الشرق الأوسط»

بدأت التسريبات الإعلامية تتحدث علناً عن توجه الإدارة الأميركية إلى شطب «الحرس الثوري» الإيراني من القائمة السوداء للتنظيمات الإرهابية الأجنبية مقابل تأكيدات إيرانية بكبح جماح قوات «الحرس الثوري»، وذلك مقابل إحياء اتفاق عام 2015 النووي.
وفي حال قامت الولايات المتحدة فعلياً بشطب «الحرس الثوري» من القائمة السوداء للتنظيمات الإرهابية الأجنبية، وعلى خلفية الاتفاق النووي في فيينا، فإنه لا يمكن وصف ذلك إلا بالانسحاب الأميركي من أفغانستان 2.
شطب «الحرس الثوري» من القائمة السوداء للتنظيمات الإرهابية الأجنبية الآن سيكون بمثابة الانسحاب الأميركي المخزي من أفغانستان العام الماضي، وحينها ستذكر منطقتنا تاريخين هما الأكثر تأثيراً في زعزعة أمن منطقتنا واستقرارها.
التاريخ الأول يوم أقلت الطائرة الفرنسية آية الله الخميني من فرنسا إلى مطار طهران، والتاريخ الثاني سيكون يوم ترفع إدارة بايدن «الحرس الثوري» الإيراني من القائمة السوداء للتنظيمات الإرهابية الأجنبية.
وفي حال حدث ذلك نكون أمام عبث أميركي حقيقي، ولا يقل عن عبث الطريقة التي أدير بها غزو العراق واحتلاله، وكذلك العبث، بل الخطأ الاستراتيجي الفادح، الذي أدير به الانسحاب من أفغانستان.
صحيح أن الولايات المتحدة تريد الانسحاب من المنطقة، والتفرغ للصين، لكن واشنطن حينها ستكون منحت الصين وروسيا وإيران نقاط قوة وتحرر غير مسبوقة. فكيف تعلن واشنطن عداءها للروس والتفرغ للصين ثم تحرر «الحرس الثوري» بالمنطقة.
إن لم يكن ذلك عبثاً سياسياً فماذا يمكن تسميته؟ برفع «الحرس الثوري» عن قائمة التنظيمات الإرهابية تكون واشنطن قد منحت إيران حرية التحرك والتصرف بالمنطقة، ووسط تحالف روسي - صيني - إيراني.
والكاسب الواضح اليوم من الحرب في أوكرانيا هو الصين، وسيكون حليفها الأساسي الروس وأبرز حلفائهما الآن هو النظام الإيراني، حيث سيعزز محور الممانعة للولايات المتحدة من جديد، خصوصاً وسط العقوبات المفروضة على روسيا.
والأمر ليس كذلك وحسب، فبرفع العقوبات عن «الحرس الثوري» تكون الإدارة الأميركية قد حققت تطلعات الرئيس الأسبق باراك أوباما حينما تحدث في حواره الشهير مع مجلة «ذا أتلانتك»، وتحت عنوان «عقيدة أوباما» عن تقاسم المنطقة مع إيران.
وقتها قال أوباما: «إن السعوديين بحاجة إلى مشاركة الشرق الأوسط مع خصومهم الإيرانيين»، والسعودية عكس إيران تماماً، حيث لا تريد السيطرة، وإنما استقرار الدول واستقلالها.
والسؤال هنا: هل من المقبول، مثلاً، أن يقال إن على دول أوروبا أن تتقاسم النفوذ مع روسيا؟ هل تقبل الإدارة الأميركية الحالية ذلك؟ أو مجرد طرح الفكرة إعلامياً، ناهيك عن طرحها سياسياً؟
وعليه فإن رفع «الحرس الثوري» الإيراني من قائمة العقوبات ما هو إلا أشبه بمؤامرة بحق المنطقة ككل، وليس دولة محددة في منطقتنا، وتحديداً بعد أن تبنى «الحرس الثوري» عملية إطلاق 12 صاروخاً باليستياً على العراق.
رفع العقوبات عن «الحرس الثوري» بينما «حزب الله» يعربد في لبنان وسوريا، والميليشيات الإيرانية تعيث فساداً في العراق، ووسط مواصلة الدعم الإيراني للحوثيين باليمن، ما هو إلا جريمة بحق منطقتنا، والدماء التي سالت بها على يد إيران و«حرسها الثوري».


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو