التأسيس... السعوديون يروون تاريخهم العريق للعالم

التأسيس... السعوديون يروون تاريخهم العريق للعالم

الثلاثاء - 21 رجب 1443 هـ - 22 فبراير 2022 مـ رقم العدد [15792]
سلمان الدوسري
اعلامي سعودي، رئيس التحرير السابق لصحيفة «الشرق الأوسط»

اليوم هو الاحتفال الأول للمملكة العربية السعودية بـ«يوم التأسيس»، الذي جاء ذكرى وطنية لهذه الدولة التاريخية، بأمر ملكي من خادم الحرمين الشريفين، الذي عُرف عنه منذ كان أميراً للرياض اهتمامه الكبير بالتاريخ ودعمه لمشروعات الحفاظ على التراث الوطني، مؤكداً ذلك مواصلة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان هذا النهج الراسخ بتأصيل العراقة التاريخية لوطننا، ونقله من جيل إلى جيل، كإحدى أهم ركائز «رؤية المملكة 2030»، التي تمثل هويتنا الكبرى.
من الواجب التشديد على أن الإعلان عن يوم التأسيس يعني بالضرورة وضع تاريخ سياسي دقيق لتأسيس الدولة، وهو تولي الإمام محمد بن سعود الحكم في الدرعية، بعيداً عن الاجتهاد أو المزايدة أو العبث بالتاريخ، وتأكيداً لحقيقة لم توضع في سياقها الصحيح، للأسف، وهي أن هذه الدولة عمرها 300 عام، وأنها من أقدم الدول في العالم في التاريخ الحديث، انهارت حولها دول ومماليك، لتبقى الدولة السعودية صامدة بقوة نظامها السياسي وصمود شعبها.
ما يجب البدء به، وما نفاخر به على الدوام أيضاً، هو كون الدولة السعودية شامخة وعزيزة، بجذورها الضاربة في عمق التاريخ منذ 3 قرون، منذ أن أعلن الإمام محمد بن سعود تأسيس الدولة بتوليه مقاليد الحكم في «الدرعية» في فبراير (شباط) 1727م، التي تعد رمزاً للدولة، وبداية لقوتها الحقيقية، ومكانها المكين. ليجددها في الدولة السعودية الثانية الإمام تركي بن عبد الله عام 1824م، ثم الدولة السعودية الثالثة على يد الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن عام 1902م. إن هذا التعاقب في تكوين هذا الكيان السياسي والإرث التاريخي يثبت أن السعودية دولة ذات إنجاز فريد، وبأس استثنائي؛ حيث أقام أئمتها وملوكها دولة لم تقم مثلها، وبامتدادها في تاريخ الجزيرة، منذ صدر الإسلام، ملتزمة شريعةَ الله، مطبقة للعدالة والمساواة، ما جعل من شعبها على استعداد متوثب للوقوف مع قادة الدولة، في مختلف الظروف والتحديات والمنعطفات.
تاريخياً، سجّلت الوثائق معنى الطبيعة المتفردة للمملكة، والعنيدة والممانعة لأي شكل من أشكال الهيمنة الأجنبية، وراحت محلقة كأنموذج مختلف في وسط الجغرافيا الصعبة والتاريخ الطويل، إذ لم يُرفع مع علمها علم محتل، رغم موقعها الجغرافي الاستراتيجي، ولم تطالب الدول يوماً بالتحرر، ولم ينقسم الشعب أو يعش يوماً تحت وطأة الاستعمار كحال مُعظم دول المنطقة، ولم تتأثر الدولة بازدواجية الهوية التي تخلّفها عادة السياسة الاستعمارية، ذلك لأنها لم تستعمر مُطلقاً، وواجه قادتها وشعبها أطماع الاحتلال بعزيمة صلبة وحزم لا يلين.
فعلى الرغم من مطامع القوى الأوروبية في الأرض آنذاك، ومحاولات النفوذ العثماني، والملاحم والحروب، فإنها كانت عصية على الاحتلال والاستعمار، فقد حظيت بقادة، همّهم الأوحد قيام الدولة السعودية واستمرارها، بعدما منعوا أي تمدد للنفوذ الاستعماري إلى داخل الجزيرة العربية، ولم يسمحوا بدخلاء للحكم عليها، محافظين على سيادتها واستقلاليتها، وتلك هي الدلائل الأهم على قوة الارتباط بالأرض والشعب، الرافضة لأي سيطرة خارجية أو إملاءات أجنبية.
تتجلى من ذكرى يوم التأسيس النظرة الثاقبة للقيادة الحكيمة في رؤيتها الاستشرافية للمستقبل، على المستويين المحلي والدولي، بتعزيزها إرثنا الحضاري، كمفتاح لإثبات حقّنا التاريخي في أي إنجاز أقيم على هذه الأرض، باعتباره عامل قوة يحمي الشعب السعودي، ويحفزهم لصناعة حاضر متوازن، ويساعد الأجيال القادمة في استدامة حاضرتهم، وتحديد اتجاه المستقبل وملامح هويته. السعودية الجديدة، وإن كانت تبهر العالم بتطورها وانطلاقها الصاروخي نحو المستقبل، فإنها في الوقت ذاته، تستند إلى تاريخ عريق، وهوية ثابتة، وعمق سياسي وثقافي وحضاري عميق.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو