ما لم يتعلمه بنيت من التجارب اليهودية!

ما لم يتعلمه بنيت من التجارب اليهودية!

الخميس - 16 رجب 1443 هـ - 17 فبراير 2022 مـ رقم العدد [15787]
صالح القلاب
كاتب اردني وزير اعلام ووزير ثقافة ووزير دولة سابق وعضو مجلس امناء المجموعة السّعوديّة للأبحاث والتّسويق

لم يتعرض أي شعب إلى مذابح وتصفيات جسدية كما تعرض له اليهود في عهد هتلر والفترة النازية، حيث إن الرايخ الألماني، كما هو معروف، قد انهمك ببذل أقصى جهوده لإفناء ما كان يعدّه العدو اليهودي، ولم تصل التصفيات في هذا المجال إلى مئات الألوف وفقط، بل إلى الملايين، وهذا ما كان قد اعترف ببعضه أدولف إيخمان نفسه في محاكمات القدس الشهيرة التي كان قد ادّعى فيها بأن ذاكرته معطوبة، وذلك في محاولة للتملص مما قام به من فظائع كانت قد أثبتتها الوثائق التاريخية، ثم وإنه قد اعترف هو نفسه بما ارتكبه من جرائم وإفناء وذبح ملايين اليهود الذين كانوا قد تعرضوا لتصفيات دموية بربرية... لأنهم يهود بقوا يُطاردون في العديد من الدول الأوروبية.
وهنا، فإن المقصود من هذا الاختصار الذي قد شكّلت حقائقه الفعلية مجلدات ضخمة وطويلة باتت مركونة على رفوف المكتبات، ليس في القدس وحدها، وإنما في العديد من الدول الأوروبية، وفي مقدمتها ألمانيا التي غدت موحدة، لا هي شرقية ولا غربية، وهذا من المؤسف أنّ هناك بعض الألمان والأوروبيين من أصبحوا يتناسونه ويغضون النظر عنه وينظرون إليه بعيون حولاء تتعمد ألا ترى حقائق الأمور... ولا تعترف بكل هذه المعطيات التاريخية.
ولذلك؛ وبما أنه من الضروري تجاوز، إنْ ليس كل فبعض، هذه الجرائم التي هناك من يرى أنها مع عوامل الزمن لا بد من أن تصبح نسياً منسياً، لكن المشكلة في هذا المجال هي أنه قد أصبح هناك من يتلاعبون بحقائق ومعطيات حركة التاريخ هذه، ويقلبون الأمور رأساً على عقب، حيث إن رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بنيت وهو اليهودي، الذي من المفترض أنه يعرف أن أهله كانوا قد أُبيدوا كلهم على أيدي النازيين القتلة والمجرمين، وذلك على اعتبار أنهم يهود فقط كانت قد تمت إبادة الملايين منهم على أيدي النازيين، قد تجاوز هذا كله بعدما أصبح رئيس وزراء إسرائيل وبات يتصرف وكأنه ليس يهودياً، وكأن لا علاقة له بهذا الماضي الدموي المرعب ولا علاقة له بأهله الذين تمت إبادتهم على يد هتلر في المرحلة النازية التي كانت من أبشع ما مرت به مسيرة التاريخ!
والمشكلة هنا هي، أن نفتالي بنيت هذا الذي من الواضح أنه يحرص على أن «يتعبّط» نجمة داود السداسية لأسباب ودوافع انتخابية، ويبدو أن هذا ليس في مصلحته انتخابياً، قد تناسى، لا، بل إنه وربما لا يعرف تلك المجازر المرعبة التي كان قد تعرض لها اليهود في العهد النازي، في عهد أدولف هتلر وأتباعه... وأيضاً في عهد أدولف إيخمان هذا المجرم الذي كان الإسرائيليون، وهذا من حقهم، قد اختطفوه عندما كان متنكراً في الأرجنتين وتم إعدامه شنقاً في القدس في ليل الحادي والثلاثين من مايو (أيار) عام 1962 وتم إحراق جثته... ونثر رماده في البحر الأبيض المتوسط... خارج ما يعدّ المياه الإقليمية الإسرائيلية!
والمعروف أنّ محاكمة هذا النازي المجرم الذي هو أدولف إيخمان لم تكن محاكمة عادية، لا، بل إنها قد كانت بمثابة استعراض لتاريخ دموي وإجرامي، حيث إن أحد شهود تلك الجرائم والمذابح النازية الرهيبة فعلاً كان قد روى أن ضحايا النازيين كانوا «يوقفون» في صف مرصوص وجنباً إلى جنب وبأعداد هائلة، وأنهم كانوا يُجبرون على أن يبقوا واقفين حتى وفاتهم وهم يمسكون بأيدي بعضهم بعضاً.
إنّ المقصود بهذا كله، هذا الذي تتضمنه مجلدات متورمة كثيرة، هو أنّ هناك من اليهود الإسرائيليين من قد أغمضوا عيونهم عن هذه الحقائق التاريخية كلها، لا، بل إن بعضهم وعندما أصبحوا في مواقع المسؤولية العليا، ومن بينهم رئيس الوزراء الحالي نفتالي بنيت لم يأخذوا هذه الوقائع التاريخية المرعبة والمريرة والدموية بعين الاعتبار وباتوا يسيئون لأبناء الشعب الفلسطيني... وهذه مسائل باتت معروفة وبات يندد بها ويتبرأ منها الكثيرون من اليهود الإسرائيليين الذين قد قرأوا التاريخ النازي بعيون غير حولاء وبنظرات صحيحة!
لقد كان على رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بنيت، أنْ يتذكر هذا كله، وأنه بدل أن يصبّ جام غضبه على الفلسطينيين كما كان «النازيون» قد صبّوا جام غضبهم على أجداده اليهود وألقوا بهم في السجون والمعتقلات، أن يتذكر هذا الماضي كله وأن يتعامل مع أبناء الشعب الفلسطيني المواطنين الأساسيين ليس كمعاملة هتلر والمجرمين النازيين مع أبناء الشعب اليهودي الطيب الذي لم يتعرض شعب على مدى سنوات التاريخ كله كما تعرض له والذي كان يساق إلى ميادين الإعدامات والذبح ليس بالألوف وفقط وإنما بالملايين... وهذا من المفترض أن رئيس الوزراء الإسرائيلي هذا يتذكره ويعرفه تمام المعرفة.
ثم، وإنه على اليهود، الذين لا بد أنهم قد اطلعوا على ذلك التاريخ المرعب عندما كانوا - لأنهم يهود - يساقون إلى ساحات الذبح والإعدام ليس بالألوف وفقط، بل بالملايين، ألا يتعاملوا مع الفلسطينيين، أهل المكان والأرض كما كان هتلر والنازيون يتعاملون معهم... والمؤكد أنّ تلك الفترة التاريخية كانت فترة مخزية ورهيبة.
إنه على نفتالي بنيت، رئيس الوزراء الإسرائيلي، قبل أنْ يفعل كل هذا الذي يفعله ضد أهل القدس الأساسيين وضد الشعب الفلسطيني بصورة عامة أنْ يتذكر أنه يهودي، وأنّ اليهود في عهد هتلر في تلك المرحلة النازية الدموية التي باتت بعيدة جداً، وأنّ عليه ألا يتعامل مع الفلسطينيين كما كان الألمان «الهتلريون» يتعاملون مع «اليهود» بتلك الطرق المرعبة؛ وذلك لأنهم يهود وأنهم ليسوا «بشراً» ولا مواطنين، ويجب التخلص منهم بتلك الطرق النازية الإرهابية.
ولذلك؛ فإنه على الإسرائيليين، واليهود تحديداً، أن يقفوا ضد كل هذا الذي يفعله نفتالي بنيت الذي خلافاً لكل هذا التاريخ الإجرامي والمخيف الذي كان تعرض فيه اليهود للمذابح والويلات والحرق بالنيران، ها هو يفعل كل هذا الذي يفعله بالشعب الفلسطيني صاحب الأرض وصاحب الحق... وصاحب كل شيء في هذا الوطن التاريخي الذي هو في حقيقة الأمر وطنه الذي لا وطن له غيره.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو