صالح القلاب

صالح القلاب

كاتب اردني وزير اعلام ووزير ثقافة ووزير دولة سابق وعضو مجلس امناء المجموعة السّعوديّة للأبحاث والتّسويق

مقالات الكاتب

«الجوار العربي»... نظامان مزعجان وبالنسبة لإسرائيل المواجهة أبدية!

كان أحد المحاور الرئيسية في «موسم أصيلة الدولي» المغربي لهذا العام، عن دول الجوار العربي، والمقصود ه

إردوغان و«إخوانه» والسباحة ضد التيار والمحاولات الفاشلة

غير معروف على أي أساس جاءت دعوة الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب إردوغان، لوقف إطلاق ا

خلافاً لكل محاولات كوشنر... لا حل إلا بدولة فلسطينية

غير معروف من الذي أوحى لهذا الشاب الصاعد جاريد كوشنر بهذه المبادرة التي أعطاها عنواناً هو: «فرصة الق

عندما تتحكم الجغرافيا بالسياسة... وهذه هي المشكلة الأردنية!

«إن الزعيم لا يستطيع أن يسلك سياسة خارجية غير التي تمليها عليه جغرافية بلاده»...

لو لم يضع إردوغان نفسه في القاطرة «الإخوانية»!

ذكرت هيلاري كلينتون في كتابها «الخيارات الصعبة»، أن الإدارة الأميركية كانت قد بحثت عن زعيم مسلم «سُن

مفاوضات روسية ـ أميركية ـ إسرائيلية: سوريا إلى أين؟

أكثر من مرة رددت روسيا على لسان نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف أنه لم تعد هناك ضرورة لوجود إيرا

الحل الوحيد مع طهران بالدعم الجدي للمعارضة الإيرانية!

في كل مقررات وبيانات «قمم» مكة المكرمة الثلاث أبدى العرب والمسلمون رغبة حقيقية في علاقات أخوة حقيقية

«المنامة»... الحضور ضروري والتخلف هروب من مواجهة مصيرية!

بغضِّ النظر عمّا سيكون عليه مؤتمر البحرين، الذي سينعقد في نهايات الشهر المقبل والذي من المفترض ألّا

أحزاب القرن العشرين القومية... كيف انتهت؟ ولماذا غابت؟

اقترب القرن الحادي والعشرون من تجاوز «عشريته» الثانية، لكنه مع ذلك لم تجرِ حتى الآن دراسة فعلية ولا

رداً على أوجلان... المنطقة ذاهبة إلى خرائط جديدة

الآن اتضح وبعد كل هذه السنوات الطويلة أنَّ تحويل حكم الإعدام، الذي كان صدر ضد الزعيم الكردي عبد الله

«الدولة العلوية»... هل هي خيار الأسد الذي لا خيار غيره؟!

نسب الزعيم اللبناني البارز وليد جنبلاط، إلى أحد الدبلوماسيين الروس أن بشار الأسد كان قد أرسل إلى رئي

«صفقة القرن» وإن هي «كذبة» فدعم الفلسطينيين ضرورة!

حتى الآن فإن كل ما قيل عن «صفقة القرن»، هو مجرد تكهنات و«تسريبات» غير مؤكدة وإلى حدّ أنَّ كبار المعن

إلى «المتعجّلين»... إعادة إعمار سوريا لا تزال بعيدة

ربما أن بعض العرب الذين ذهبوا هرولة إلى دمشق وسطاءَ وسماسرةً، وطمعاً في حصة؛ إن لم تكن مجزية؛ فـ«معق

«حماس» والقرار «242» ودولة غزة والمؤامرة

كان هناك شك تحول إلى يقين إزاء «حركة المقاومة الإسلامية (حماس)»، بعد اثنين وعشرين عاماً من انطلاق ال

الجزائر... حتى إن كانت أصول بوتفليقة وبن صالح مغربية!

لعل ما لا شك فيه، لا بل المؤكد، أن الشعب الجزائري - إن لم يكن كله فبغالبيته - لم يُعرِ أي اهتمام لإث

التعليقات

شمس
13/05/2015 - 19:15
الله محي اصلك يا صالح القلاب كل الشعب الكردي يحيوك انت ابن أصل الله محي جهودك
عرض الكل
عرض اقل

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة