انتقام الرجل الأبيض!

انتقام الرجل الأبيض!

الثلاثاء - 21 صفر 1443 هـ - 28 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [15645]
حسين شبكشي
اعلاميّ ورجل اعمال سعوديّ وعضو مجلس ادارة شركة شبكشي للتّنميّة والتّجارة وعضو مجلس ادارة مؤسّسة عُكاظ للصّحافة والنّشر

في عوالم السياسة تفرض الأحداث على الدول تحالفات معينة لا يظهر مغزاها ولا يفهم معناها إلا بعد حين. وهذا تماماً كان الانطباع الأولي للخبر الذي فاجأ العالم منذ أيام مضت والمتعلق بالتحالف الاستراتيجي الجديد والمسمى (أوكوس) والمتكون من الولايات المتحدة وبريطانيا وأستراليا، والذي تضمن توريد غواصات نووية من الولايات المتحدة لأستراليا بدلاً من فرنسا التي تم إلغاء صفقتها المتعلقة بتوريد غواصات تقليدية مما كان معنى ذلك الفعلي والعملي إخراج فرنسا (الشريك الأساسي في حلف الناتو) من التحالف الاستراتيجي الجديد. ورغم أن أستراليا لن تتملك أول غواصاتها المتعاقد عليها قبل مرور عقد من الزمن، فإن الهدف الأهم من هذا التحالف رغم عدم ذكر ذلك صراحة هو تحضير آلية دفاعية أكثر ديناميكية في آسيا لمواجهة طموح الصين العسكري المتزايد.
الجدير ذكره أن هذا ليس بأول تحالف من نوعه يثير علامات الاستغراب والتعجب؛ فهناك تحالف (الرباعي) الذي يجمع الولايات المتحدة وأستراليا والهند واليابان معاً في تحالف غير رسمي للديمقراطيات ذات المصالح الاقتصادية والأمنية المشتركة التي تمتد عبر المحيطين الهادي والهندي، علماً بأن هذا التحالف قد تم تشكيله لتنسيق الجهود الإغاثية التي كانت مطلوبة للتعامل مع كارثة تسونامي الشهيرة، وظل التحالف نائماً لسنوات حتى تم إحياؤه من قبل إدارة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب لمواجهة التحدي الصيني المتزايد، ولكن لم يكتب له الاجتماع إلا في عهد الرئيس الحالي جو بايدن، وقد تعهدوا فيه بتسريع إنتاج وتوزيع لقاحات (كوفيد - 19)، ورغم أن الاجتماع لم يأتِ على ذكر الصين فإنه جاء وسط موجة عاتية من الدبلوماسية الأميركية المصممة على بناء نهج مشترك للتعامل مع بكين.
ولكن التحالف الأخطر والأهم والأكثر سرية يبقى تحالف (العيون الخمس) والمكون من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وكندا وأستراليا ونيوزيلندا، والذي أنشئ منذ عقود طويلة لغرض تبادل المعلومات الاستخباراتية وبقي في طي السرية حتى تم تسريب بعض الأخبار عنه بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر (أيلول) 2001، والتعاون الأمني الفوري والاستثنائي الذي حصل بين الأعضاء فيه.
واليوم وبعد مرور وقت كافٍ من الزمن بعد انتشار جائحة (كوفيد - 19) زادت لدى الأوساط الغربية القناعة التامة بأن الصين هي المسؤولة عن الكارثة التي أصابت العالم ولا بد «أن تتحمل المسؤولية وتدفع الثمن كاملاً»، وخصوصاً في ظل المقارنة بين الأضرار التي أصابت دول المعسكر الغربي وما أصاب الصين، التي بالكاد تأثرت من تلك المأساة. ولأجل ذلك ستقوم الولايات المتحدة باستحداث التحالفات الجادة واستخدام كافة الوسائل وشرعنة القوانين الدولية. وكل ذلك يتم تناقله وتداوله والحديث عنه تحت عنوان «انتقام الرجل الأبيض» الأنغلو - ساكسوني.
هناك إحساس عالٍ لدى المعسكر الغربي الذي تقوده الولايات المتحدة وحلفاؤها بوجود تهديد وجودي خطير لهم تمثله الصين، وهو اليوم بات المحفز الأول والأهم في صناعة السياسات والخطط للتعامل مع هذا التهديد الاستراتيجي، الذي تسخر له أميركا كافة مواردها للحد منه وتوسيع الفجوة الاقتصادية والعسكرية بين النسر الأميركي والتنين الصيني. وهذا التنافس الشرس يدخل في صميم الميزانية الباهظة التي يطلبها الرئيس الأميركي جو بايدن، والتي تتجاوز قيمتها 3.6 تريليون دولار، من الكونغرس والتي ستوجه لتطوير البنى التحتية في الولايات المتحدة وفي كافة المرافق فيها معتمدة على أحدث التقنيات (متخطية في أهميتها وحداثتها كل ما قدمته الصين في المجالات المعنية) لتكون بذلك معايير ومقاييس دولية جديدة لصالح المنتج الأميركي بطبيعة الحال.
تحالفات خاصة مركزة وفعالة حتى لو كانت على حساب حلفاء تقليديين مثل فرنسا، وهو ما تسعى إليه أميركا في مواجهة الصين... حلفاء يعتمد عليهم لا كما تفعل فرنسا ضد أميركا في الملفات اللبنانية والإيرانية والعراقية والليبية. إنها ازدواجية المعايير الفرنسية. وهي مسألة فطن لها عمدة طوكيو الأسبق شيناترو إيشيهارا الذي أصدر كتابه الشهير عام 1989 «اليابان التي تستطيع أن تقول لا »، ووصف فيه فرنسا بأنها دولة غريبة، فرئيس الجمهورية فيها يطوف العالم مروجاً للسلام ورئيس وزرائها يطوف العالم لبيع السلاح الفرنسي. إنها مرحلة انتقام الرجل الأبيض.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو