حسين شبكشي

حسين شبكشي

اعلاميّ ورجل اعمال سعوديّ وعضو مجلس ادارة شركة شبكشي للتّنميّة والتّجارة وعضو مجلس ادارة مؤسّسة عُكاظ للصّحافة والنّشر

مقالات الكاتب

دبلوماسية اللقاح!

مع تزايد الأخبار المتتالية عن زيادة متواصلة في معدلات تلقي اللقاح حول العالم بشكل عام، يزداد الحديث

السعودية الجديدة صوت الاعتدال والتعايش

السعودية المستقرة والآمنة مسألة مهمة جداً، لا للمنطقة فحسب، ولكن للعالم بأسره، وخصوصاً في الجانب الم

عالم النفط إلى عالم الطاقة!

أظهرت تجارب السنوات الطويلة التي مضت ورغم كونها تعمل جميعاً في المجال نفسه، فإن شركات النفط العملاقة

أحمد زكي يماني في ذمة الله!

غاب وزير البترول والثروة المعدنية السعودي الأسبق أحمد زكي يماني عن عمر تجاوز التسعين عاماً، بعد حياة

الفرق بين «المفكر» و«المفكر حاله»!

للفيلسوف اليوناني الأشهر سقراط مقولة مشهورة جداً قال فيها: «تكلم حتى أراك»، والمعني فيها هنا أن المر

العادي الجديد المنتظر!

لم تأتِ الأمثال المعروفة من فراغ.

ألتراس الإعلام!

لا أعلم بالتحديد متى تم استحداث كلمة «إعلامي» لتوصيف العاملين في مجال الصحافة، فهذه الكلمة تحديداً ل

سنة!

تأملت في تاريخ اليوم وأنا أهم بكتابة حروف هذا المقال الذي تطالعونه بين أيديكم الآن، لأُصدم وأنا أتذك

حب وسيدتان!

بعيداً عن «كوفيد - 19» و«كورونا» واللقاح والاقتصاد والسياسة، فلنأخذ قسطاً من الراحة منها جميعاً ونحا

الطفيلي لا يبقى!

تابعت بكل حزن وأسى سقوط مثقف حر وطني شريف آخر في البلد الحزين لبنان على أيدي عصابة تنظيم «حزب الله»

أميركا وسلاحها الهندي!

جورتشاران داس ليس من الأسماء المعروفة ولا المشهورة عالمياً، ولكنه في بلاده الهند يعتبر أحد أعلام مجت

انتقام... وثأر!

وسط الانشغال المستحق والكبير من دول العالم أجمع من دون أي استثناء بتطورات وأخبار تفشي جائحة «كوفيد –

جعبة الأيام... وخارج الصندوق!

في الأزمات المحورية العالمية الكبرى، يلجأ الناس في الغالب إلى وسائل مختلفة لمحاولة فهم واستيعاب ما ي

نقل وفراشة!

ولا يزال الحديث مستمراً ومتواصلاً عن أهم التغيرات المتوقعة وأبرزها في حياة البشر بسبب تداعيات تفشي ج

إسرائيل والعنصرية!

اتهام دولة إسرائيل بأنها دولة احتلال وتمارس التفرقة العنصرية، ليس بالأمر الجديد أبداً.

الصفحات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة