المحافظة على نظافة جباه الساجدين

المحافظة على نظافة جباه الساجدين

الأحد - 19 صفر 1443 هـ - 26 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [15643]

كشف مدير إدارة النظافة والفرش بالمسجد الحرام المهندس محمد الوقداني، أن تطوير السجاد بالمسجد الحرام كان على عدة مراحل من حيث التصنيع والجودة.
ولفت إلى أن عدد السجاد المستخدم في فرش المسجد الحرام وساحاته يصل إلى 25 ألف سجادة، مبيناً أن إدارة النظافة والفرش تتولى مسؤولية كنسها وتعطيرها، إلى جانب تغييرها في المسجد الحرام 5 مرات في السنة.
وقال الوقداني إن المرحلة الأولى لفرش السجاد بالمسجد كانت في عام 1402ه وتم استيرادها من بلجيكا، والمرحلة الثانية بدأت من عام 1409ه وتم استيرادها من ألمانيا، والمرحلة الثالثة بدأت من عام 1416ه، وتم استيرادها من لبنان، والمرحلة الرابعة بدأت من عام 1420ه من إنتاج السعودية، وما زالت مستمرة حتى الآن، وتميزت بالسجاد الأخضر وليس الأحمر كما كان في السابق –انتهى.
ومع احترامي لكلامه ورأيه ومجهوداته ومعلوماته، فإنّ لي رأياً مغايراً لرأيه، وقد سبق لي وطرحته في أحد مقالاتي، وأختصره بالتالي، وأقول بالفم المليان:
إن المساجد في مختلف أنحاء العالم قد ابتُليت بهذه السجاجيد المفروشة، التي هي حاضنة لجميع أنواع الجراثيم، ومهما نظّفوها بالمكانس اليدوية أو الآلية، ومهما غسلوها ونشّفوها وعطّروها، فالحال يعود كما كان خلال أيام قليلة، خصوصاً أن بعض مَن يطأونها بأقدامهم المشكوك بنظافتها، فهي أيضاً ترشح بمياه الوضوء، فكيف يكون الحال بجباه الساجدين؟!
ولا أنسى قبل سنوات قليلة عندما ذهبت إلى المدينة المنورة، وعندما حانت صلاة الظهر دخلت إلى مسجد رسول الله، وراعني منظر مئات الأشخاص المنطرحين على السجاجيد كالجثث، وهم يَغطُّون في نوم عميق، بل إن بعضهم لفوا السجاجيد لتكون وسائد تحت رؤوسهم، وأخذت ألفّ وأدور حولهم مخافة أن أتعثر بواحد منهم، بل إنني كدتُ لولا ستر الله عليّ، وهالني أنه ما إن أقام الإمام للصلاة حتى هب النيام ليؤدوا الصلاة.
يا ليت كل مساجد العالم تترك نهائياً حكاية السجاجيد سواء كانت رخيصة أو غالية، جميلة كانت أم قبيحة، وتكتفي بالرخام والسيراميك، الذي من الممكن تنظيفه وغسله وتعقيمه كل يوم خلال دقائق بالمكائن الحديثة، بل إن بعضها لا تحتاج حتى إلى عامل يحركها، فهناك (روبوتات) تقوم هي بهذه المهمة على أكمل وجه.
وإذا كان البعض يخشون على ركبهم (الكرستالية)، فلا بأس أن يأتي كل واحد منهم بسجادته الخاصة، وليس هناك أرخص من السجاجيد، خصوصاً إذا كانت من صناعة شرق آسيا.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو