نظرية العرق وفتح الجروح القديمة

نظرية العرق وفتح الجروح القديمة

الخميس - 12 ذو الحجة 1442 هـ - 22 يوليو 2021 مـ رقم العدد [15577]
بيت سوندرز
- بالاتفاق مع «بلومبرغ»

جزء مما هو غامض للغاية بشأن هجوم المحافظين على نظرية العرق الحرجة يرجع إلى كيفية استغلال الصدع العميق في الائتلاف الديمقراطي الذي كان واضحاً منذ ظهور حركة العودة إلى المدينة في ثمانينات وتسعينات القرن الماضي. ولم يبلغ هذا الانقسام حالة التسوية الكاملة حتى الآن، ولا بد أن يتم ذلك قريباً.
ومن بين الفصائل المختلفة التي تشكل قاعدة الحزب الديمقراطي، ثمة فصيلان يتمتعان بقدر كبير من النفوذ في الدورات الانتخابية بالقرن الحادي والعشرين: الأول هو الجناح التقدمي ذو الأغلبية البيضاء ذات التعليم والثقافة والثراء. ولقد برز هؤلاء الناخبون في أعقاب أزمة الركود العظيم، ورأوا فرصاً لفرض قدر أكبر من النفوذ في أثناء إدارة أوباما. وفي دورة انتخابات عام 2020، أيدوا السيناتور بيرني ساندرز والسيناتورة إليزابيث وارين بصورة كبيرة.
والجناح الثاني هو الجناح المعتدل نسبياً من الطبقة المتوسطة والطبقة العاملة من المواطنين الملونين. وقد عمل هؤلاء الديمقراطيون بجدية على توسيع النفوذ داخل مؤسسة الحزب على مدى عقود عدة، والتفوا حول جوزيف بايدن في عام 2020.
كان التحالف بين الفصيلين يتسم بالاضطراب منذ فترة طويلة. ولقد تم تشكيله في ثمانينات القرن الماضي، وكان يتباهى بنجاحات مبكرة جعلت قادة محليين، مثل عمدة شيكاغو هارولد واشنطن، وعمدة نيويورك ديفيد دينكنز، يتولون مناصبهم الرسمية. وبدا أن الائتلاف حقق أفضل النتائج الانتخابية عندما احتشد الجانبان خلف مرشح أسود معتدل، بروابط واضحة مع المؤسسة، ولكن بدعم تقدمي قوي على القدر نفسه. ولقد أثبتت هذه الصيغة أنها أقل نجاحاً على المستوى الوطني، ولعل أعظم إنجازاتها كان وصول باراك أوباما إلى البيت الأبيض.
ولكن مع انتقال مزيد من البيض التقدميين إلى المدن في أواخر تسعينات القرن العشرين، بدأت الانقسامات بين الجانبين في الظهور. وعلى الصعيد الوطني، تركزت على مختلف الأولويات. فلقد تصدى التقدميون للتحديات العالمية، كالتغيرات المناخية على سبيل المثال، في حين ركز المعتدلون من السود واللاتينيين بشكل أكبر على القدرة على الوصول إلى مقاليد السلطة.
واندلعت سجالات جديدة على المستوى المحلي أيضاً، وكان لها علاقة إلى حد كبير بتداعيات تحسين الأوضاع الاجتماعية، بما في ذلك التشرد، واتساع نطاق عدم المساواة العرقية والإثنية، والصراع للسيطرة على الشخصية المميزة للأحياء.
كان التقدميون البيض ينظرون إلى المدن بصفتها أماكن تتمتع بوفرة من فرص التعليم والعمل. وكان المعتدلون من الملونين يرون سكان الأحياء يواصلون الحياة بالكاد، بينما اختفت وظائف أصحاب الياقات الزرقاء. ولقد دافع أحد الجانبين عن التغيير التحويلي من أجل إعادة بناء المشهد الحضري في المدن، في حين دافع الجانب الآخر عن مقاربة أكثر تدرجاً لكسب نصيب أكبر من الحكومة والأعمال التجارية.
ومع ارتفاع أعداد التقدميين في المدن، انتابهم القلق أيضاً بشأن تأثيرهم. واستجابة لذلك، اعتمد كثير من التقدميين لهجة الاندماج للإشارة إلى نواياهم الحميدة. فقد ناصروا الحجة القائلة: «ليس لون بشرتنا، بل جوهر شخصيتنا» التي أثارها الدكتور مارتن لوثر كينغ الابن لكي يظهروا أن لديهم الشخصية اللازمة للقضاء على التمييز بين الأشخاص، وصار التنوع وسيلة من وسائل الاختبار الحقيقية.
وبالتالي، فإن التقدميين الحضريين خلقوا كثيراً من المفردات في صميم نقاش اليوم حول نظرية العرق الحرجة. وفي الوقت نفسه، كان الجانب المعتدل من أصحاب البشرة الملونة، تحت قيادة الأكاديميين السود إلى حد كبير، يرون على نحو متزايد مجتمعاً عنصرياً يفتقر إلى العنصريين بالمعنى التقليدي. واسترعى توسيع نطاق البيانات الضخمة اهتماماً أوسع إلى التفاوتات العرقية في مجالات الاقتصاد والتعليم والصحة والجريمة، على الرغم من أن الأبواب كانت أكثر انفتاحاً من الناحية التقنية من أي وقت مضى.
وكان هذا هو الأساس لنظرية العرق الحرجة التي صاغها ديريك بيل وكيمبرلي كرينشو وماري ماتسودا وآخرون، والتي أكدت أن العنصرية هيكلية ومنهجية في المجتمع، ولم تكن بحاجة إلى عنصريين للنهوض بنتائجها.
فقد احتج المحافظون على فرض مفردات جديدة لوصف أمة متغيرة، ووجهة نظر أكاديمية تتحدى فهمهم الأساسي للديمقراطية الأميركية. ومن ثم، فقد خلطوا بين المفردات التقدمية ومفهوم العنصرية المنهجية، في محاولة لمعالجة كل منهما؛ إنها استراتيجية بارعة، ولكن هل تنجح؟
ربما، بدلاً من التركيز على النظرية المجردة، يتعين على الجانبين أن يعودا إلى القضايا المحلية المهمة التي سببت الانقسام بينهما في أول الأمر. ولا تزال تلك المشكلات تحتاج إلى حل، وقد تزداد سوءاً إذا فر التقدميون البيض من المدن بُغية خلق المدن الفاضلة في الضواحي التي يحاولون إعادة اكتشافها. ولأن المحافظين يريدون أن يخوضوا المعركة بسبب العرق، فلا يعني ذلك أن الليبراليين يجب أن يذعنوا.
- بالاتفاق مع «بلومبرغ»


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة