شاكوش بين حب راغب وسخرية شاكر!

شاكوش بين حب راغب وسخرية شاكر!

الاثنين - 2 شعبان 1442 هـ - 15 مارس 2021 مـ رقم العدد [15448]
طارق الشناوي
ناقد سينمائي مصري

في مطلع الألفية الثالثة، كان البسطاء من سكان العشوائيات، يسرقون الفرحة من قبضة الأحزان، انتصروا على الحياة الضنينة بصناعة البهجة بما هو متاح، وهكذا اختاروا رتماً راقصاً ونغمة سريعة الترديد، لتصبح هي عنوانهم ونشيدهم.
الزمن كان شحيحاً في أفراحه كريماً في أتراحه، إلا أنهم تعودوا ألا يستسلموا لمشاعر الإحباط، مهما بلغت قسوتها. لم يكن هذا الأمر جديداً أو استثنائياً. في كل مجتمع تظهر ومضة ولغة وحركة موازية لما يجري على أرض الواقع تعبّر عن البيئة وتظل في إطارها المحدود داخل نفس الدائرة، إلا أن «السوشيال ميديا» أحالت الخاص إلى عام، وانتقلت تلك الأغاني قبل خمسة عشر عاماً من المناطق العشوائية إلى فنادق «السبع نجوم»، وبعدها عبرت الحدود إلى العالم العربي.
بدأنا نقرأ أسماءهم: شاكوش وكسبرة وحنجرة وبيكا وشطة... وغيرها، وهي غالباً ليست أسماءهم الرسمية، إلا أنها منحتهم شهرة سريعة. أغلبهم لا يقرأ ولا يكتب وليس لديهم أيضاً رغبة في ذلك. للتذكرة أحمد عدوية لم يتعلم القراءة والكتابة، ولا يزال على مدى نصف قرن هو الملك المتوّج على عرش الأغنية الشعبية. لديهم بوصلة في الاختيار، لا تستند قطعاً إلى أسباب علمية، لا شعورياً يتوجهون إلى النغمة التي يُقبل عليها الناس، والدليل أنَّ أغنية مثل «بنت الجيران» حققت ولا تزال كل هذا النجاح الطاغي، ورددها أكثر من مطرب شهير وآخرهم راغب علامة عندما استضافته سمر يسري في برنامجها «يوم ليك». أدى الأغنية التي أضافت حالة من البهجة. حتى هاني شاكر الذي ناصب هذه الأغنيات وغيرها العداء وظل حتى بضعة أسابيع خَلَت رافضاً الاعتراف بهم في نقابة الموسيقيين، غنّاها مع المذيعة وفاء الكيلاني في برنامجها «السيرة»، بيد أنه تعمّد السخرية من أداء مطربها حسن شاكوش.
لا أحد يستطيع أن يناصب العداء لما يحبه الناس، أو يصادر فناناً اختارته الجماهير. مثلاً في الأربعينات من القرن الماضي، ومع بداية ألق وجماهيرية إسماعيل ياسين فُتحت ضده كل نيران أسلحة الاستهجان والغضب، وبدأت الصحافة تعلن أنه يشكّل خطورة على الصحة العقلية للأطفال، ووجهت نصيحة لأولياء الأمور بضرورة تجنب الذهاب إلى السينما - لم يكن التلفزيون قد بدأ بعد. الهجوم كان شرساً، واستعانوا بعدد من أساتذة علم النفس والاجتماع الذين أجمعوا على ضرورة الابتعاد عن التعرض لأفلام إسماعيل ياسين، تحسباً لهبوط معدل ذكاء أبنائهم.
لم تتمكن كل هذه القوى المتشابكة من إزاحة إسماعيل ياسين عن وجدان الناس، ظلّت له مساحته مصرياً وعربياً، بل لا يزال هو النجم المفضل لأطفال الألفية الثالثة، وصوره وتماثيله تباع حتى الآن، وملامحه ينتعش لرؤيتها الأطفال.
علينا أن نقف على أسباب النجاح، وعندما نعجز عن التفسير، لا نلجأ لسلاح المنع والتشهير، ولكن نعيد مرة أخرى تأمل الموقف، لندرك أين يكمن السر؟
هكذا كان يفعل مثلاً الموسيقار محمد عبد الوهاب الذي أصر على أن يذهب إلى الملهى الليلي الذي كان يغني فيه أحمد عدوية، رغم أنه كان من النادر أن يسهر خارج منزله، إلا أنه لم يتعالَ على أن يتأمل الظاهرة عن قرب. بينما عبد الحليم حافظ لم يكتفِ بهذا القدر، بل غنّى مع عدوية «السح الدح إمبوه». راغب علامة كان مباشراً وصريحاً عندما أعلن أنه ضد المصادَرة، ثم واصل الغناء بكل سعادة وقناعة وبهجة «بنت الجيران»!


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو