الرياض عاصمة النور

الرياض عاصمة النور

الخميس - 1 جمادى الآخرة 1442 هـ - 14 يناير 2021 مـ رقم العدد [15388]
زاهي حواس
د.زاهي حواس وزير الدولة لشئون الاثار المصرية السابق، وشغل سابقاً منصب مدير آثار الجيزة

شهدت منطقة الرياض نهضة تطوير شاملة في جوانبها التنموية كافة طوال خمسة عقود من الزمن. ويعود الفضل في هذه النهضة وهذا التطور إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز عندما كان أميراً للرياض. فقد شهدت العاصمة خلال تلك الفترة نمواً كبيراً ونهضة رائعة، حيث قرأت تصريحاً للملك سلمان وهو يصف علاقته بالرياض التي نشأ وترعرع فيها بأنها جزء من حياته. وقد وضع الملك سلمان خطة زمنية تعد من أهم تجارب التطور الحضري الحديث، إذ تميزت العاصمة بحجم النقلة بين الواقع القديم والحديث. وقد اعتمد تطوير الرياض على شمولية التطوير لجميع قطاعات التنمية الحضرية من مرافق وعمران وخدمات واقتصاد متعدد المجالات، ولذلك استخدم هذا التطوير في سبيل بناء عاصمة جديدة رائعة تبهر أي زائر، خصوصاً أن التطوير ساعد في بناء مؤسسات الدولة الحديثة وأنظمتها ومرافقها كثمرة للاستقرار السياسي والاقتصادي الذي منّ الله تعالى به على المملكة، وهو ما جعل الرياض تدخل في مرحلة من أهم مراحل التطوير، وهو ما يجعلنا نطلق عليها عاصمة النور.
وهنا أوضّح أنني كنت أودّ الحديث عن النهضة السعودية في مجال حماية التراث، خصوصاً مشروع الدرعية، فما حدث هناك عبارة عن درس علمي مهم جداً بالنسبة إلى ما نطلق عليه مشروع إدارة المواقع الأثرية، وكذلك النهضة في بناء المتاحف التي تحتوي على آثار لتراث المملكة وكذلك المتاحف الحديثة، ولكني وجدتُ أن هناك ضرورة لأن نُظهر أن تنمية الرياض وتطويرها يسيران بخطوات جادة من خلال رؤية شاملة استهدفت تأسيس شبكات للمرافق العامة وشبكات توزيع الكهرباء وحفر العديد من الآبار الارتوازية لسد احتياجات المدينة، بالإضافة إلى شبكة رائعة من الطرق التي تعد من أهم المعالم البارزة للمدينة حيث ربطها بالجزء الشرقي من المملكة، بالإضافة إلى المطار الذي يعد بوابة الرياض للعالم الخارجي.
وكان لتلك النهضة باع في إنشاء عدة مؤسسات ثقافية علمية مثل جامعة الملك سعود وجامعة الإمام والمعاهد الفنية والكليات العسكرية، بالإضافة إلى المؤسسات الخدمية مثل المستشفيات ومراكز الشرطة والمرور وتأسيس أحياء حديثة.
وأعتقد أن العالم سوف يشهد هذا التطور عندما تنتهي أزمة «كورونا» وتفتح المملكة العربية السعودية أبوابها للسياحة العالمية، كما عرفت أن هناك العديد من شركات السياحة العالمية قد بدأت في إجراء حجوزات لبرامج السفر للمملكة، وسوف تكون الرياض هي المحطة الأولى لتلك البرامج.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة