الأمم المتحدة... قمة «حوار الناس»

الأمم المتحدة... قمة «حوار الناس»

السبت - 1 صفر 1442 هـ - 19 سبتمبر 2020 مـ رقم العدد [15271]
إميل أمين
- كاتب مصري

حرم انتشار فيروس «كوفيد - 19» العالم من أن يكون هذا الشهر مناسبة «ماسية» بمناسبة مرور 75 عاماً على قيام هذا الكيان الأممي الذي استلهم روح «العقد الاجتماعي» للمفكر الفرنسي الكبير جان جاك روسو، غير أن ذلك لم يفت في عضد الأمين العام أنطونيو غوتيريش، الذي كرس الجمعية العامة الافتراضية لهذا العام اليوبيلي لما أطلق عليه «حوار الناس»، مع الوعد بأن تكون القمة، ولو من داخل جدران المكاتب، وبطول وعرض الكرة الأرضية، فرصة لعقد أكبر محادثة عالمية على الإطلاق حول البناء الأممي المستقبلي وما تصبو إليه النفوس.
أفشل فيروس «كورونا» بهجة لقاء القادة والزعماء، الملوك والرؤساء، غير أن الذكاء الصناعي ووسائط التواصل الاجتماعي، أوجدت مسارات ومساقات لمواجهة اللحظة الأممية الحرجة، ومتابعة حالة الاضطراب المتفاقمة، لا سيما من جراء التفشي المستجد للفيروس الشائه، والآثار الإنسانية والاقتصادية التي سيخلفها وقت يقدر له أن يرحل عن كوكبنا الأزرق، وأضحى السؤال: هل سيقدر للبشرية أن تخرج من هذا المحك أكثر قوة واستعداداً للعمل معاً، أم أنه سيكون خصماً من تضامن الإنسانية المعذبة، لتنعدم الثقة أكثر وتتعمق العزلة بنوع أشد؟
قبل عقدين من الزمن، بدا وكأن عجلة التاريخ تعود إلى الوراء، ومعها أضحى ميثاق الأمم المتحدة على أهميته ورفعة شأنه وأخلاقياته، غير قادر على مواجهة تغيرات وتبدلات بات فيها الإرهاب هو الحرب العالمية الجديدة، حيث جيوش من المتطرفين متمترسون وراء أجهزة الحاسب الآلي، يقومون بمعارك قاتلة في الفضاء السيبراني، يمكنها أن تشعل حروباً، وتقفز فوق الحدود والسدود، ناهيك عن تجار أسلحة الموت، وغاسلي الأموال، الذين يتلاعبون بقوت الدول الفقيرة والنامية، ومن غير أن نغفل انتشار خطاب الكراهية، وارتفاع صيحات القوميين ودعاة الانعزالية.
هل يقتضي المشهد ميثاق أمم متحدة جديداً قادراً على التعاطي مع مثل هذا الواقع المثير والخطير، أم أن الأمر يستدعي تخليق مؤسسة أممية جديدة، تعد بمثابة غطاء عالمي عصراني قادر على التجميع والتنسيق وبلورة الرؤى ووضع الاستراتيجيات؟
يرى البعض مستقبل الأمم المتحدة في إلغاء الكيان الزجاجي القديم دفعة واحدة، وحجة أولئك أن الزمن تجاوزها، ولم تعد قادرة على متابعة الأحداث ومواكبتها، وفي مقدمة هذا الفريق يأتي المحافظون في الداخل الأميركي، وجميعنا يتذكر التعبير الشهير لجون بولتون السفير الأميركي لدى الأمم المتحدة سابقاً، وتالياً مستشار الأمن القومي للرئيس دونالد ترمب، وكان قد أشار إلى أن «إزالة عشرة طوابق من المبنى الأممي لن يغير شيئاً من أهمية المنظمة»، ما يعني أنها عديمة الفاعلية.
الفريق الآخر يرى أن هناك أهمية لا تزال قائمة وقادمة للأمم المتحدة، لا سيما أنها مثلت «رمانة الميزان»، خلال الحرب الباردة، ومن خلال مجلس الأمن خاصة، استطاع العالم أن يتجنب مواجهة كونية ثالثة بين موسكو وواشنطن.
على أن فريقاً ثالثاً يرى أن هناك طرحاً جديداً مغايراً ربما يكون الأكثر معقولية وقبولاً من الأطراف الدولية الفاعلة على الصعيد الدبلوماسي الكوسمولوجي، وهو التعددية الدبلوماسية، التي تعتبر طوق نجاة، بمعنى أن لا تبقى الأمم المتحدة رهينة طرف بعينه، أو قوى بذاتها.
يكاد القارئ يدرك من السطور الأخيرة أن القصد هو علاقة الأمم المتحدة بالولايات المتحدة، المساهم الأكبر في ميزانية المؤسسة، كما أنها بلد المقر. والشاهد أن هذا وإن اعتبر صحيحاً في جانب منه، إلا أنه ليس الحقيقة بأكملها، فقد تجاوزت معطيات الحال النظام التأسيسي المنطلق من فكرة مكافأة المنتصرين في الحرب العالمية الثانية، وتميزهم بحق استثنائي، حق النقض، وكأن إرادتهم الدولية تعلو بقية الأمم.
تغير جيوبولتيك العالم كثيراً جداً منذ مؤتمر يالطا، وبدت هناك قوى إقليمية عديدة تشارك في صناعة مستقبل العالم، وليس العظماء الخمسة فحسب، هؤلاء يمكن لهم أن يكونوا قيمة مضافة يوماً ما حال التوصل إلى إصلاحات جذرية في النظام الأولي، وليس بالضرورة تغيير أو هدم المبنى الزجاجي، بل مراكمة الخبرات والانطلاق منها لمعالجة المهانين والمجروحين، فيما أوفت مراراً مضاعفة لأثرياء العالم وحكامه الجدد.
مهما يكن من أمر، فإن من صاغوا ميثاق الأمم المتحدة الحالي تجرأوا على تصور عالم أفضل يحدده السلام والمساواة، والآن تبقى الدعوة مفتوحة للسياسيين والمفكرين معاً لاجتراح كيان مؤسساتي عالمي قادر على خدمة الإنسانية، والتي اكتشفت أمام فيروس «كورونا» أنها عند لحظة بعينها ينبغي أن يكون فيها الواحد للكل والكل للواحد، حسب الصيحة الشهيرة لألكسندر ديماس الأب، في رائعته الشهيرة «الفرسان الثلاثة».


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة