هل يكرهوننا؟

هل يكرهوننا؟

الأحد - 14 ذو القعدة 1441 هـ - 05 يوليو 2020 مـ رقم العدد [15195]
محمد فهد الحارثي
إعلامي سعودي

كان هبوط أسعار النفط قبل عدة أسابيع، ونزولها إلى مستويات قياسية، صادماً للسعوديين والخليجيين عامة، ليس في تأثيره الاقتصادي، فهذا أمر مؤقت وسرعان ما يعود، ولكن في دهشتهم من حجم التشفي والشماتة من بعض الإخوة العرب، والذي ساهمت منصات «السوشيال ميديا» في تأجيجه وزيادة حدته. وعاد بالذاكرة للمظاهرات التي انطلقت في بعض العواصم العربية بعد احتلال صدام للكويت، وخرجت تردد: «بالكيماوي يا صدام من الكويت للدمام»، ويتزامن أيضاً مع التسريبات الأخيرة لحوارات التآمر ضد السعودية بين القذافي ومسؤولين عرب، وكمية الحقد الذي يسعى لتفتيت الدولة السعودية وبث الفوضى. وأصيب السعوديون بحالة من الاستغراب والمرارة؛ بل والتساؤل من الصديق ومن العدو.
وربما مثل هذه الحوارات المسربة كانت تُسمع في السابق في غرف الاستخبارات، وتتم المواجهة والحلول في الصالونات المغلقة؛ لكن الآن مع شبكات التواصل الاجتماعي يسمعها الشعب بكامله، وبالتالي تأثيرها أكثر، ونتائجها تتجاوز الحلول الدبلوماسية إلى تباعد شعبي عميق. ومن المهم حسمها وتوضيح حقيقتها، فما يُسكت عنه ليس بالضرورة مرضياً عنه.
وبدأ الناس في طرح الأسئلة المتوقعة: لماذا يتآمرون ضدنا؟ وفي ماذا أخطأنا؟ هذا النقاش الذي أخذ مداه في «السوشيال ميديا»، وأيضاً شارك كتاب سعوديون في طرح الأسئلة، وما زالت هناك تساؤلات. ولا أعتقد أن التغاضي عن طرح هذه القضية لحساسيتها، والسكوت عنها، وتركها لحلول الزمن بالتقادم، أمر مناسب. فالتفرقة بين الشعوب تترك ندوباً، صعبة إزالتها مع الوقت.
والحقيقة أن سؤال الكراهية ليس بجديد، فالأميركان طرحوا هذه السؤال «لماذا يكرهوننا؟»، بعد أحداث 11 سبتمبر (أيلول) 2001، وانشغلت مراكز الأبحاث والدراسات لديهم لإيجاد إجابة شافية. ونحن هنا نطرح السؤال، ليس بصيغة «لماذا» التي تعني حتمية الفرضية، ولكن بالتساؤل: «هل يكرهوننا؟» لننفي الحتمية إلى مجال الاحتمالية. وسبق أن كتبت عن هذا الموضوع؛ لكن الأحداث تفرضه لأهميته.
ويجب أن نفرق بين مسألة الحساسيات بين المناطق وبين مشاعر الكره. فالحساسيات التي تكون في حدود التعليقات هي موجودة في كثير من الأماكن، فمثلاً: الإنجليز والاسكوتلنديون رغم أنهم في دولة واحدة؛ فإن التعليقات بينهم كثيرة وساخرة. وقس على ذلك داخل الدول وبين الأرياف والمدن. وهذا أمر يمكن تفهمه.
ولكن حينما يتحول الأمر إلى تجذير هذه المشاعر الكريهة، ولغة تجريح وحقد، وتشارك نخب في هذا الخطاب التباعدي الإقصائي بلغة شعبوية، يصبح الأمر مقلقاً. فعادةً النخب هي التي تشكل الرادع ضد شعبوية الخطاب؛ لكن أن تصبح جزءاً منه؛ بل وبعضها يشارك في مخططات التآمر، فقد أسقطنا دعامة أساسية لحماية المنطق والعقلانية.
والحقيقة أن هذه العلاقة الملتبسة في عالمنا العربي تكون مستقرة ظاهرياً، وحينما يطرأ حدث مؤقت ينكشف كثير من المسكوت عنه، وتُستحضر تلك القضايا المزمنة، وتعود قضية العلاقة بين المركز والأطراف إلى السطح. وهي قضية مترسبة من حقب سابقة. وهي إشكالية يفترض أن الزمن تجاوزها، فبنظرة واحدة لخريطة المنطقة تدرك أين أصبحت مراكز الثقل والتأثير.
وإذا حاولنا أن نحلل تلك النظرة السلبية، فسنجد أن هناك تقاطعات لتيارات هي في الأساس متباعدة، يجمعهم عدو تخيلي، فاليسار، ومن يندرجون تحت مظلته من القوميين وفلول البعثيين والناصريين والمحسوبين عليهم، لديهم هذه النظرة السلبية الشائعة في أدبياتهم التي أصبحت - حسب اعتقادهم - سمة تحفظ لهم هويتهم ومكانتهم، وتبعد عنهم تهمة الانجذاب لغواية المادة وتأثيرها.
ومن جانب آخر، «الإسلام الحركي» الذي يتميز بانتهازيته وتقلبه وجحوده، فأصبح يرسل سهامه للسعودية، ويؤلب مريديه ووسائله الإعلامية على التشكيك في مواقف السعودية وثوابتها. وتقود ذلك وسائل إعلامية ممولة من دول. واتخذ القضية الفلسطينية كواحدة من القضايا، للتلميح واللمز بتراجع السعودية عن دعم قضية فلسطين. ويتخذ هذه القضية ليلعب على عواطف الشارع العربي. والمضحك أن وجود وفود إسرائيلية في عواصم عربية، وزيارة مسؤولين؛ بل والرئيس الإسرائيلي نفسه لعواصم عربية، قضايا عرضية عابرة؛ لكن خبراً عن شائعة للقاء دبلوماسي سعودي إسرائيلي هو الحدث الأهم والطامة الكبرى؛ بينما تكرر السعودية دوماً أنها مع الفلسطينيين في كل خياراتهم؛ بل إن الملك سلمان أطلق على القمة العربية التي عقدت في السعودية بعد الحديث عن «صفقة القرن»، أطلق عليها «قمة القدس». والسعودية أكبر دولة داعمة اقتصادياً للدول العربية، وجهدها السياسي دائماً يقوم على حماية الأمن القومي العربي، وتحقيق الأمن والاستقرار.
والحقيقة أن تهمة الكراهية بعموميتها فيها تجنٍّ، فالملايين من العرب عاشوا في منطقة الخليج واستفادوا من خيراتها، ويحملون ذكريات جميلة ووفاءً لهذه التجربة، وربما هم الأغلبية الصامتة. والآن يعيش في السعودية وحدها نحو عشرة ملايين عربي، يقدمون خبراتهم، ويستفيدون منها بأمان واستقرار. وهم بطريق غير مباشر يمثلون لدولهم شرياناً اقتصادياً مهماً، من خلال التحويلات الشهرية الضخمة. وفي الوقت نفسه يحمل السعوديون كثيراً من الامتنان والتقدير لهؤلاء الذين ساهموا في صناعة التنمية، ودفع عجلة التطوير.
وبالتأكيد، هناك تصرفات فردية وممارسات لسعوديين تقدم صورة سلبية، ويتم اختطافها وتضخيمها لتتحول إلى صورة نمطية؛ لكنها تظل حالات، بينما خطورة الصورة النمطية أنها سهلة التقبل والتصديق والانتشار.
وهناك يُطرح السؤال: إذن أين الخلل؟ أعتقد أن تحميل المؤسسات الإعلامية هذا الخلل فيه بعض التجني، فماكينة التواصل والحوار لم تعد محصورة في مواقف المؤسسات الإعلامية التقليدية؛ بل ربما تغريدة واحدة يكتبها جاهل أو محرض مدفوع من خارج الحدود، تفتح الباب لسيل من الاتهامات المتبادلة، والردح الذي لا يليق بلغة النقاش. وهذا يحقق غاية الحاقدين الذين يثيرون الفتنة ويترقبون نتائجها.
أعتقد أن الإشكالية هي انجراف النخب في هذا المستنقع. فبدلاً من أن تكون هي صمام الأمان الذي يقود الشارع إلى الأهداف النبيلة واللغة الراقية، نرى البعض ينجرف إلى هذا التيار، إما عن قناعات مبتورة أو نفس حاقدة، أو ربما سعياً لكسب جماهيرية مغشوشة. وينطق بكلام شعبوي وعناوين جذابة؛ لكنها بعيدة عن المنطق، وربما يناقض نفسه وأطروحاته السابقة؛ لكنها النفس الحاقدة، ودس السم في العسل.
تجريم خطاب الكراهية والعنصرية مطلب مهم، فهذا الخطاب مرفوض أياً كان مصدره. ومواجهة رؤوس الفتنة والتآمر، وتحميلهم التبعات القانونية لذلك حق قائم، تحفظه الأنظمة، وتصونه التشريعات. أما في الجانب الإعلامي فما نحتاجه الآن هو الرقيب الذاتي من النخب، قبل أن يكون من الأفراد، في جمع الكلمة، وبث الروح الإيجابية التي تجمع ولا تفرق. فواقعنا لا يحتاج إلى مزيد من التأزيم والاحتقان. والأخطاء تحدث؛ لكن «المؤمن يطلب المعاذير، والمنافق يطلب الزلات».


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة