عبد المنعم سعيد

عبد المنعم سعيد

رئيس مجلس إدارة صحيفة المصري اليوم بالقاهرة، ورئيس مجلس إدارة ومدير المركز الإقليمي للدراسات الإستراتيجية بالقاهرة

مقالات الكاتب

الحرب المنسية

تكون السياسة في أسوأ حالاتها عندما تقوم على خلط الأوراق والقضايا وتعمية المصالح الرئيسية تحت أغطية أ

مأزق التقدم البشري الآن

أن البشرية تتقدم أصبحت حقيقة يمكن ملاحظتها وقياسها؛ فالإنسان أصبح أطول عمراً، وأفضل صحة، وأكثر قدرة

النظام العالمي ثلاثي القوى

الشائع في علوم العلاقات الدولية، هو أنها ترتكز على القوى العظمى وعلاقاتها، وما بعد ذلك إما مجرد تفاص

سبعون عاماً من السيارات

في الأسبوع الماضي بلغت سن السبعين.

الفنون ودورها في تحديث المجتمعات

كان اليوم هو الأخير في ما كنت أقوم به من عمل في الولايات المتحدة الأميركية خلال الشهرين الأخيرين، وب

تطورات عالمية مثيرة!

لم تنشب لا الحرب العالمية الأولى ولا الثانية فجأة، ولا انتهت الحرب الباردة دون موعد، ولا أصبحت الولا

أميركا بين الفلسفة الليبرالية والأخرى المحافظة

منذ أن جاء الرئيس الأميركي دونالد ترمب إلى البيت الأبيض وهو في عراك مع الإعلاميين.

البترول والسياسة

البترول مصدر من مصادر الطاقة، أما السياسة فهي التعبير عن «القوة» وتوازناتها وأساليب ممارستها للتأثير

التحالف الاستراتيجي العربي

الدرس الذي تعلمناه في مجال العلاقات الدولية، والذي علّمناه بدورنا لتلاميذنا فيما بعد، كان ضرورة التم

العودة الضرورية للعراق

إذا كان للشرق الأوسط مستقبل فإنه لن يكون إلا في ظلال الدولة الوطنية كما استقرت ضمن حدودها بعد الاستق

في شأن ما جرى في صيف 1982

الزمن: ما بين الساعة العاشرة صباحاً، والساعة 45. 6 مساء يوم الخميس 27 سبتمبر (أيلول) 2018.

الإصلاح في ظل الفوضى والتوغل الإيراني

التيارات الإصلاحية في العالم العربي عادة تقع بين مطرقة نوعين من الراديكاليين: الأول، على اليمين بأنو

لا مفاجآت في الشرق الأوسط!

يقال إنه من كثرة المفاجآت في الشرق الأوسط، فإنه لم يعد هناك مجال لمفاجآت جديدة؛ ومع ذلك فإنه لا يمر

المناظرة القديمة الجديدة

القضية المطروحة هي: إلى أين يسير النظام العالمي بحالته الراهنة، أو بما جرى عليه من تطورات خلال العقد

أيام نجيب محفوظ...!

يوم الجمعة الماضي، فتحت صفحات صحيفة «المصري اليوم»، لكي أجد في قلب صفحتها الأولى عنواناً: «وحشتنا يا

الصفحات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة