عصر ما بعد «الكمامة»

عصر ما بعد «الكمامة»

الاثنين - 23 شوال 1441 هـ - 15 يونيو 2020 مـ رقم العدد [15175]
طارق الشناوي
ناقد سينمائي مصري

سيظل هذا العام مختلفاً واستثنائياً في تاريخ البشرية، مهما توالت عقود من الزمان، ستتم الإشارة إلى 2020 بتفاصيل متعددة، سنجد أكثرها دلالة هو الكمامة، التي تفننوا في صناعتها، كل دولة أضافت لها بصمة، وكل مجتمع منحها نكهة، في الشوارع المصرية مثلاً، وبعد التشدد في تطبيق القانون الصارم بدفع الغرامة، صار من النادر أن تعثر على من لا يرتدي الكمامة حتى وهو مترجل.
في العديد من دول العالم لم تعد وظيفتها فقط الحماية من انتشار الفيروس، صار البعض يضيف إليها قيماً جمالية، طالما صارت مفروضة علينا، فلا بأس من إضافة شيء ما يمنحها قدراً من القبول، لن يختفي الاحتراز بسهولة من الحياة، حتى في الدول التي بدأت تعلن التعافي، سنحتاج جميعاً إلى فترة تأهيل أو نقاهة، من يضع يده أو قدمه في الجبس بضعة أشهر، لا يستخدمها بمجرد إزالته، يظل الأمر بحاجة إلى تدريبات مبدئية حتى تعود الحركة إلى طبيعتها، وأيضاً التواصل الاجتماعي بمفرداته المتعارف عليها سيحتاج إلى مرحلة زمنية حتى نألفه مجدداً.
دأبت العديد من الأفلام الكوميدية في الماضي على تقديم ملمح ساخر لتلك الشخصيات التي تتوجس من الجراثيم، ومن السلام على الآخرين، الكوميديان الكبير عبد السلام النابلسي ينتشر له على الإنترنت أكثر من مشهد احترازي، كانت تثير في الماضي ضحكاتنا، الآن نعتبره سابقاً لزمنه. من أكثر الاحترازيين الذين التقيت بهم واقعياً الموسيقار الكبير محمد عبد الوهاب، والكاتب الكبير أنيس منصور، كان الأستاذ أنيس لديه في مكتبه زجاجة «كولونيا»، وبين الحين والآخر يضع منها قطرات على يديه، بينما عبد الوهاب، قبل أن يلتقي ضيوفه كان يطلب منهم أن يقولوا «ممنون»، وعندما يتأكد أن الميم ميم والنون نون، يسمح باللقاء، هذا يعني بالنسبة له، أنه لا توجد إصابة بالبرد، كان يخشى دائماً من العدوى، كما أنه عندما يأتيه الطبيب في المنزل بسبب أي عارض صحي طارئ، يطلب منه أن يُقسم على المصحف أنه ليس لديه أي مرض خطير.
الاحتراز حتى قبل «كورونا» كان ولا يزال درجات، كما أن الدول في تعاملها مع التعافي من الجائحة تخضع لدرجات متفاوتة، السينما بدأت تتحسس خطوات العودة، والتصوير سيراعي تقليل العدد، والتعامل مع مشاهد المجاميع بقدر كبير من توفر شروط الأمان. وتبقى المهرجانات، المتفائلون يقولون إن مهرجان «فينيسيا» في مطلع شهر سبتمبر (أيلول) سيشهد العودة، بينما الواقعيون، ولا أقول المتشائمون، يؤكدون أن الأمل في مهرجان برلين، الذي يقام في شهر فبراير (شباط) المقبل، فهو آخر مهرجان عالمي شاركت فيه عشرات من دول العالم وشهده آلاف من الجماهير، وهو بالصدفة سيصبح أيضاً أول مهرجان سيشهد العودة لإقامة المهرجانات الواقعية وليست الافتراضية.
إجراءات العزل، حتى لو بالمنزل، لا يمكن أن تتوافق مع أي مهرجان، لأن هذا يعني أن على الضيف خسارة شهر من عمره، أسبوعين قبل بداية المهرجان، في البلد المضيف، وأسبوعين بعد عودته إلى بلده، فمن يتحمل هذه الأعباء مادياً ونفسياً، الكل ينتظر أن يأتي الحل السحري المتمثل في العثور على مصل ينهي الخوف من هذا الفيروس، إلا أنه سيظل يعيش في الذاكرة، ولا أتصور أن أفلامنا القادمة ستخلو من الإشارة إلى الكمامة، وسنطلق على زماننا الحالي «عصر ما بعد الكمامة».


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة