ندوة الرباط: الدين والحرية!

ندوة الرباط: الدين والحرية!

الجمعة - 29 محرم 1436 هـ - 21 نوفمبر 2014 مـ رقم العدد [13142]
هاشــم صالــح
كاتب وباحث ومترجم سوري، يهتم بقضايا التجديد الدّيني ونقد الأصولية ويناقش قضايا الحداثة وما بعدها.
هذا هو عنوان الندوة العلمية الدولية التي عقدت مؤخرا في العاصمة المغربية. وقد نظمتها حركة «ضمير» التي يرأسها الأستاذ صلاح الوديع. وهي جمعية مدنية تهدف إلى تحقيق «حرية الفكر وانتصار المعرفة وكرامة الإنسان». وتم ذلك بالتعاون مع المكتبة الوطنية من جهة، ومؤسسة فريدريش ناومان من أجل الحرية من جهة أخرى. وهي مؤسسة ألمانية معنية بحوار الثقافات والحضارات والأديان. شارك في هذه الندوة من الجهة العربية عدد من المثقفين المعنيين عموما بشؤون التجديد الديني، أذكر من بينهم على سبيل المثال لا الحصر الدكتور عز الدين العلام الذي أدار الجلسة الأولى وكانت بعنوان «سؤال الحرية في البناء النظري الإسلامي». وقد تحدث فيها أحمد عصيد ومحمد جبرون ورشيد بن زين وكاتب هذه السطور. وكان رأي الأستاذ عصيد الذي أتحفنا بمداخلة عصماء أن الإسلام بحاجة إلى «أنسنة» برامج التعليم الديني وتجديدها بشكل جذري لكي تتماشى مع العصر. فلا يمكن أن نظل نعلم تلامذتنا في المدرسة الابتدائية والإعدادية والثانوية أفكارا قديمة. وأما الأستاذ محمد جبرون فقد ألقى مداخلة قيمة أيضا عن «الإسلام والحرية في الفكر الإصلاحي العربي». واستعرض هنا أفكار الشيخ محمد عبده ورفاعة رافع الطهطاوي وعلال الفاسي وسواهم من كبار المصلحين. وقال لنا بأن الإسلام إذا ما فهمناه جيدا لا يتعارض إطلاقا مع أفكار التقدم والحرية والعقلانية. وأكبر دليل على ذلك هؤلاء المصلحون الكبار وأمثالهم. وذكرني كلامه بكلام الدكتور فهمي جدعان في كتابه الكبير «أسس التقدم عند مفكري الإسلام». ولكن المشكلة كما قال الأستاذ أحمد عصيد هي أن جمهور الفقهاء المتشددين يعتبرون آراء هؤلاء الإصلاحيين الكبار «شاذة لا يعتد بها»! فإذا كانت آراء الشيخ محمد عبده شاذة فما بالك بنا نحن الليبراليين؟ وركز رشيد بن زين على ضرورة التفريق بين المعرفة التاريخية بالتراث الإسلامي والمعرفة التبجيلية أو الآيديولوجية. ودعا إلى أرخنة تراثنا الكبير. وفي جلسة بعد الظهر ألقى الدكتور محمد الصغير جنجار مداخلة قيمة عن مفهوم حرية الضمير والمعتقد على ضوء الدستور المغربي الجديد. والدكتور جنجار هو رئيس «مؤسسة الملك عبد العزيز آل سعود للدراسات الإسلامية والعلوم الإنسانية» في الدار البيضاء. وهي مؤسسة ضخمة تحتوي على مكتبة هائلة باللغات العربية والإنجليزية والفرنسية. وقد اقترح عليّ الدكتور عز الدين العلام زيارتها بعد أن شعر برغبتي الشديدة في ذلك. وقال لي: كرس من وقتك صباحية كاملة للتعرف عليها أو حتى يوما كاملا. فهي ليست مزحة! إنها تحفة حقيقية وتطل إطلالة رائعة على البحر. متى سأشبع أنا من الإطلالات، من الحور العين والغزالات؟ وربما كانت أفضل مشروع أقامته السعودية في المغرب إضافة إلى «جامعة الأخوين» المنتشرة على سفوح أفران العالية. وتدخلت القاعة كثيرا في النقاش إلى درجة أن بعضهم كان يقدم مداخلات مصغرة ولا يكتفي فقط بطرح الأسئلة كما هو متوقع من الجمهور. وتلاحظ من خلال الأسئلة التي طرحت والنقاشات التي احتدمت أن الهموم العربية الإسلامية متشابهة أو متقاطعة إلى حد كبير من المحيط إلى الخليج. فسواء أكنت في البحرين أم السعودية أم الإمارات أم مصر أم المغرب أم تونس أم الجزائر أم غيرها، فإنك ستصطدم بنفس التساؤلات والهموم والإشكاليات. الجميع يتخبطون: الجميع يبحثون عن مخرج، عن علاج. ولكن متى ستشفى هذه الأمة، متى سيخرج من أعماق أعماقها نور وهاج؟
ويجب ألا ننسى مداخلة القس البروتستانتي المحترم كيرشنر هولشتاين. في اليوم التالي للندوة طرح الباحث سعيد لكحل الشعار التالي: «ضرورة الانتقال من فقه المواجهة إلى فقه المواطنة». وقال موضحا: إننا نعيش في عقلية فقه التكفير والقتال والمواجهات الساخنة. فرغم أن الفقهاء بلوروه في فترة قديمة من الزمن فإنه لا يزال ساري المفعول على يد «داعش» وبقية المتطرفين. وقال بأنه لا يوجد فرق بين المعتدل والمتطرف من حيث الاعتقاد. الفرق الوحيد هو أن المعتدل يؤجل التنفيذ إلى مرحلة لاحقة عندما تحين الفرصة ولا يتهور ولا يغامر بنفسه مثلما يفعل المتطرف. وشاركه نفس التوجه الباحث سامر أبو القاسم الذي قال إن البعض منا يربي الأطفال الصغار منذ رياض الأطفال على أفكار تكفر الآخر وتحتقره في عقيدته والنتيجة تكون كارثية عندما يكبر. فلا يستطيع التخلص من هذه الأفكار الإقصائية التكفيرية بسهولة لأن العلم في الصغر كالنقش في الحجر. واتفق الباحثان على ضرورة مراجعة برامج التعليم بشكل جذري إذا ما أردنا أن نربي أجيالا صالحة مستنيرة. ولكن الباحث حسن الخطابي قال لنا بأن الآيات التي تتحدث عن السلم أكثر بكثير من الآيات التي تتحدث عن الحرب والقتال. وبالتالي فالخطأ خطأ الفقهاء المتأخرين بل وفقهاء عصر الانحطاط. فمقولات مثل دار الإسلام، ودار الحرب، أو فسطاط الإيمان، وفسطاط الكفر وغيرها لا وجود لها في القرآن. يضاف إلى ذلك أن الله عز وجل خاطب نبيه قائلا: وإنك لعلى خلق عظيم، وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين. وبالتالي فالتربية الإسلامية الصحيحة مليئة بالهدى والرشاد ومكارم الأخلاق. ولا يمكن اختزالها إلى مجرد ثقافة الكره والإقصاء والتكفير كما يتوهم الكثيرون بسبب ما يحصل من أعمال متطرفة وفظاعات داعشية مرعبة. كل المشكلة تكمن في أن الفهم الصحيح للإسلام غائب أو مغيب في ثقافتنا العامة، والفهم الخاطئ المتشدد هو المهيمن. والحق على من؟ على بعض الفضائيات وبرامج التعليم والمعاهد التقليدية. وأخيرا خلص الجميع إلى القول بضرورة تربية المجتمع وفق منظومة قيمية حديثة لا منظومة قيمية قديمة لم تعد مناسبة لهذا العصر.

مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة