نعم.. لتسقط الأقواس

نعم.. لتسقط الأقواس

الاثنين - 18 محرم 1436 هـ - 10 نوفمبر 2014 مـ رقم العدد [13131]
علي سالم
كاتب ومسرحي مصري.

أول من أمس نشرت جريدة «الشرق الأوسط» بيانا وقعته 42 شخصية من نخب الشيعة في المنطقة الشرقية. ولقد أكدوا في هذا البيان أنه «لا هوية فرعية تعلو على الدولة»، والمقصود بالفرعية هنا هو المذهب الديني. البيان يتسم بالصدق والجمال وبنوع رفيع من البلاغة، إنها المرة الأولى في حياتي التي أقرأ فيها عن مواطنين يكرهون أن توضع أسماء مذاهبهم الدينية بين أقواس تعزلهم كبشر عن هويتهم الأساسية وهي المواطنة للدولة.
الآن فقط عرفت لماذا أكره استخدام الأقواس في كتاباتي وأفضّل المزدوجات بديلا عنها. الأقواس تعزل الكلمات عن السياق العام وتعزل البشر عن التيار العام السائد وهو المواطنة.
لتعتز الناس بدينها ما شاء لها الاعتزاز، لتعتز بمذهبها إلى آخر الدنيا، لتعتز بكل ما تشاء وتريد من القيم والمثل العليا، غير أنها يجب أن تعلم علم اليقين أن اعتزازها بالوطن الدولة «National State» هو وحده ما يحميها من أعدائها، ويكفل لها الحياة الآمنة. لا أقول إن الاعتزاز بالدولة الوطن يصلح بديلا عن الدين أو المذهب، غير أني أنبّه إلى أنه في غياب قوة الدولة أنت لست آمنا لا على دينك، ولا على مذهبك، ولا على حياتك ذاتها. أعتقد أن هذا هو بالضبط ما شاهدناه في الشهور الماضية في مناطق قريبة في بلاد ضعفت فيها قوة الدولة، فترتب على ذلك أن خرج الأوغاد من جحورهم وأخذوا يفتكون بالبشر من كل الطوائف والمذاهب والأديان، ومن بقي منهم على قيد الحياة مشى هائما على وجهه باحثا عن مكان يؤويه في بلاد الناس.
تشكيلات الدولة بسلطاتها المعروفة تمثل الثروة الحقيقية لأي شعب وبالتالي لأي مواطن. والشائع بين الناس جميعا هو أن ثراء السعودية ناتج عن وجود آبار البترول.. وماذا عن البلاد التي ضاعت على الرغم من ثرواتها الهائلة من البترول؟ أنا أقول إن ثروة السعودية الأكثر جدوى وأهمية هي «الدولة»، إنها تلك الثروة التي يستحيل ضياعها، هذا هو بالضبط ما تركه الملك عبد العزيز آل سعود لكل مواطني المملكة العربية السعودية.
وأقول للنخبة الشيعية صاحبة البيان، الطريق طويل، ولكنه آمن، ومن المحتم السير فيه، لا بد أن تقوموا بتعليم أطفالكم وشبابكم درسا هاما للغاية، وهو أن ما يتعارض مع الاعتزاز بالوطن أمر خطير للغاية، كما أنه ضد الشرف الإنساني، عليهم أن يتعلموا أن الوطن القوي هو درع وحصن قوي لمواطنيه. أمر جميل أن نطالب بعدم وضعنا بين أقواس، غير أننا يجب أن لا ننسى أن البشر هم الذين يقومون في أحيان كثيرة بسجن أنفسهم داخل هذه الأقواس.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة