عن موت الإرهابي وبقاء صناع الإرهاب

عن موت الإرهابي وبقاء صناع الإرهاب

الاثنين - 29 صفر 1441 هـ - 28 أكتوبر 2019 مـ رقم العدد [14944]
إميل أمين
- كاتب مصري
اعتبر العالم عامة، والرئيس الأميركي دونالد ترمب بنوع خاص، القضاء على أبي بكر البغدادي زعيم تنظيم «القاعدة» ضربة لا تساويها سوى عملية اغتيال بن لادن في زمن الرئيس باراك أوباما، والمثير أنها مصادفات لا تحدث إلا قبل انتخابات الولاية الثانية للرئاسة الأميركية. الأمر الذي يثير كثيراً من الغبار حول الحدث.
مهما يكن من أمر، فنحن أمام نهاية مثيرة لزعيم لفَّه الغموض لتنظيم، ربما كان الأكثر وحشية في التاريخ القريب، ولرجل قام على رأس جماعة تعد بعد جماعة الحشاشين التاريخية، أكثر ميلاً للعنف وسفك الدماء، وكذا قيادة موجة من الإرهاب العالمي المعولم، إن جاز التعبير.
كارثة البغدادي في حياته مزدوجة، لوجستية وآيديولوجية، أما الأولى فقد تمثلت في سيطرته ومن معه على مساحة جغرافية تصل إلى حجم دولة مثل إنجلترا أو غيرها من الدول الأوروبية، وعليها أنشأ ما يشبه الدولة، تلك التي جمع فيها المارقين والمخدوعين بأفكاره وتطلعاته لإحياء دولته الخرافية، التي ما أنزل الله بها من سلطان!
كان للتحالف الدولي العسكري المسلح أن يدحر هذا الخطر بنسبة كبيرة للغاية، غير أن الخطر الأكبر، والأهول إن جاز التفعيل، موصول بامتداد تأثيراته عبر القارات، وهذه هي الكارثة، لا الحادثة.
وبمزيد من التفكيك اللفظي والفكري، فإن أي مقاربة بين تنظيم «القاعدة» وتنظيم «داعش»، يبين لنا أن الأول كان أقل خطورة، ذلك لكونه تنظيماً عنقودياً تراتبياً، وعليه فقد كان من اليسير متابعة ورصد أعضائه وأتباعه، ولم ينجح في تسويق نفسه دعائياً لدى الآخرين.
أما «داعش» فقد أجاد تقديم نفسه عبر وسائط التواصل الاجتماعي، وباتت أفكاره تطير مع السحاب شرقاً وغرباً، ولم يعد تنظيماً هيراركياً، ما فتح الباب لمن أطلق عليهم الذئاب المنفردة، وأكسب التنظيم يوماً تلو الآخر مزيداً من الأتباع والأشياع شرقاً وغرباً، وقد يكون لاغتيال البغدادي تأثير مضاعف على زيادة المؤمنين بأفكاره، حتى إن كان التنظيم يلفظ أنفاسه الأخيرة من حيث الترتيب والتنسيق العملياتي في المنطقة التي ولد فيها، وفيها أيضاً سوف تكتب شهادة وفاة الرجل الغامض.
على أن العملية الأخيرة تدعونا لتساؤلات عميقة، تستدعي إجابات جذرية، وإلا فإن الخطر يبقى قائماً وقادماً، رغم اغتيال الخليفة الأسود كما أطلق عليه البعض.
البداية من عند الحاضنة الفكرية الأولى، التي من عباءتها خرجت كل جماعات الإسلام السياسي المتطرفة بأطيافها وأطرافها المختلفة، أي جماعة «الإخوان المسلمين» وتجلياتها في حركات «التكفير والهجرة»، و«الجهاد الإسلامي»، و«المهاجرين والأنصار»، وصولاً إلى «القاعدة» التي أفرزت «داعش».
لا تزال جماعة «الإخوان» بتنظيمها الدولي منتشرة حول العالم، وتعمل في ظل رعاية وحماية أوروبية وأميركية، وهذا أمر لا نخشى قوله والإشارة إليه، وعليه فإن أرادت الحكومات الغربية الخلاص من الإرهاب المعولم، فإن الطريق لا يبدأ من عند اغتيال البغدادي، بل من ناصية وناحية اعتبار تلك الجماعة إرهابية، ووقف أنشطتها، وتجريم أعضائها، أما غير ذلك فلا معنى له سوى التلاعب على المتناقضات لأهداف تدركها حكومات تلك الدول وتتسق وصالحها ومصالحها.
ما نقول به أثبتت الأيام صحته، فعلى سبيل المثال لم يقد اغتيال بن لادن إلى نهاية تنظيم «القاعدة»، بل العكس، ها هو يعيد ترتيب صفوفه ويكتسب أرضاً ومريدين جدداً، ويستغل نقاط الضعف في الأنظمة والدول المضطربة ليعزز من وجوده، ولا سيما القارة الأفريقية.
موت البغدادي لن يفيد في محاربة الإرهاب، طالما بقي صناع الإرهاب الحقيقيون قائمين فكراً ومالاً، وكثيرون يرصدونهم ويتغاضون عن ملاحقتهم.
خذ إليك على سبيل المثال ما يجري في العراق وغيره، فهناك تجد المئات ممن يأتمرون بأوامر الملالي في طهران، ما يعني أنه طالما بقيت إيران قائمة وراء الإرهاب، فإننا سنرى حواضن جديدة تنشر الشر المجاني في المنطقة والعالم.
قتل البغدادي نعم، لكن لا يزال الذين يمولون «جبهة النصرة» قائمين في النظام القطري، ولا أحد يسائلهم، ويمضون سادرين في غيهم من غير حساب تفرضه النواميس الإلهية والقوانين الوضعية.
المجتمع الدولي عليه أن يتابع الدول التي تساند الإرهاب وتدعمه، فيعاقبها، هذه الدول التي تسمح لهؤلاء بعبور أراضيها بالدخول والخروج منها كيفما شاء ومتى أرادت.
يخشى المرء من أن يكون اغتيال البغدادي، بداية لشتات إرهابي جديد، قادر على استيلاد تنظيم أشد فداحة وخطورة من «داعش»، وهو أمر محتمل جداً في ظل تحول القضية إلى صراع دوغمائي ثنائي بين الخير والشر، كما يعتمل في فكر أعضاء الجماعات الأصولية التي تلقى مدداً ذهنياً يمثله «الإخوان» ومفتيهم القرضاوي الذي أرسى قواعد الظلاميين المحدثة بعد سيد قطب.
المطلوب القضاء على صناع الإرهاب، وتالياً الإرهابيين، تلك هي القضية، وتلك هي المعضلة، فبعد أن قطع الرأس لا بد من التركيز على البقية، وتخليص العالم من شرورهم، لتتفرغ البشرية للعمار والبناء والقضاء على الفقر وإنقاذ الكوكب من الأخطار المحدقة به.

مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة