الحديدة على طريق «الفاو»: المعركة الفاصلة

الحديدة على طريق «الفاو»: المعركة الفاصلة

الاثنين - 11 شوال 1439 هـ - 25 يونيو 2018 مـ رقم العدد [14454]
داود الفرحان
كاتب عراقي
كل الدلائل تؤكد أن اقتحام ميناء الحديدة بعد تحرير مطارها أصبح مسألة وقت قصير فقط بعد تهاوي دفاعات التمرد الحوثي المسنود إيرانياً. وتحرير الحديدة لا يعني إعادة تشغيل الميناء الحيوي فقط، ولا انتصاراً جديداً فحسب لقوات الجيش الوطني اليمني والمقاومة الشعبية المدعومة من التحالف العربي.
«الحديدة» اليوم تعيد سيناريو أشرس معركة لتحرير ميناء «الفاو» العراقي على الخليج العربي في عام 1988 من قوات الاحتلال الإيراني، حيث تم في 17 أبريل (نيسان) في ذلك العام طرد الجيب الخميني الخطير في تلك النقطة الاستراتيجية وتصفيته، وهو ما أدى إلى انهيار القوات الإيرانية وحرس الخميني في الحدود بين البلدين من أقصى شمالي العراق المتاخم للأراضي الإيرانية الذي تسكنه أكثرية كردية، كانت وما زالت تطالب بحقوقها المغتصبة من قبل نظام الخميني الإرهابي، إلى كل الاختراقات الفارسية في مناطق متفرقة من الحدود الوسطى والجنوبية بين البلدين.
استمرت معركة تحرير الفاو المباغتة 35 ساعة فقط، ونفذها الحرس الجمهوري الذي قاد الصولة على العدو، والفيلق السابع الذي تولى الإمساك بالأرض. أما بقية القطاعات والفيالق في القطاع الجنوبي فتولت مهمات مراقبة الجبهة والإسناد وقطع الطرق وشط العرب على أي إمدادات عسكرية، وعلى أي محاولات لهروب القوات الإيرانية المحاصرة في مصيدة الفاو. وكنت ضمن فريق المتابعة الإعلامية للعملية العسكرية الكبرى في غرفة العمليات المصغرة في وزارة الإعلام في بغداد، مع عدد من الزملاء في تجربة مثيرة لتغطية المعارك التي أدت إلى انهيار معنويات العدو الإيراني بشكل متسارع، انتهى بكأس السم الذي قال الخميني إنه تجرعه قبل أن يوافق على إطلاق النار بين البلدين.
«الحديدة» هي بداية نهاية التمرد الحوثي والتسلل الإيراني، وها هو العدّ العكسي بدأ لانتصار الشعب اليمني الشقيق بتحرير «صعدة» ثم صنعاء. نحن الآن في حرب تحرير برية حقيقية ظلمها بعض الإعلام العالمي بنفاقه الممجوج بأسطوانة حقوق الإنسان، وهو يعلم ويشاهد أن عمليات الإغاثة الإنسانية للمدنيين التي ينفذها التحالف العربي تجري على قدم وساق مع تحرير الأرض، بل إن التحالف فتح طريقاً للنجاة أمام المتمردين في اتجاهين أولهما: إلقاء السلاح وثانيهما مغادرة الحديدة فوراً.
ومثلما فعلت إيران في شبه جزيرة الفاو وقبل هزيمتها بتحصين قواتها في الخنادق وحقول الألغام وشق مجاري مائية لمنع الدبابات والمدرعات المجنزرة من الحركة، فعل المتمردون في ميناء الحديدة، واستخدموا المدنيين دروعاً بشرية داخل المدينة. لكن ذلك لم يقف حائلاً دون تقدم قوات التحرير اليمنية وتوالي انهيارات المتمردين على طول الجبهة، وصراخ الفرس في طهران بمزاعم انتهاكات حقوق الإنسان.
أي انتهاكات؟ لقد كان الحوثيون، بتخطيط وتنفيذ إيراني مباشر، يمارسون كل أساليب التعسف وكتم الأفواه والاغتيالات والتصفيات والتدمير ونهب بضائع التجار في الميناء طوال سنوات التمرد الثلاث. وهي نفس السلوكيات الوحشية التي تمارسها الميليشيات الإيرانية في العراق التابعة لفيلق القدس الإرهابي بقيادة قاسم سليماني.
ومثلما حسمت القوات العراقية تحرير «الفاو» خلال معركة لم تستمر سوى ساعات، ليس أمام القوات الشرعية والمقاومة الشعبية مدعومة بالتحالف العربي إلا «الأسلوب الخاطف والسريع من أكثر من محور وبغطاء جوي وبحري مكثف لقطع الحبل السري للميليشيات الإيرانية وفصل الرأس عن الجسد» كما قال المتحدث باسم التحالف تركي المالكي في تصريح قبيل معركة تحرير الحديدة، وهي المركز التجاري الرئيسي في اليمن الذي يسيطر على أكثر من 90 في المائة من واردات الدولة.
ويخبرنا العسكريون أن الأسلوب الخاطف والسريع يمنع، أو يقلل، من تدمير البنية التحتية للميناء الحيوي الذي أنشئ في عام 1961 بالتعاون مع الاتحاد السوفياتي (سابقاً)، فضلاً عن قطع الإمدادات المالية للحوثيين الذين يجنون أكثر من سبعين مليون دولار سنوياً من الجمارك والضرائب المفروضة على الواردات عبر هذا الميناء.
النقطة الوحيدة التي قد تؤخر حسم معركة استعادة الحديدة خلال ساعات، هي حرص القوات الشرعية والتحالف العربي على أرواح المدنيين الأبرياء الذين يستخدمهم المتمردون الحوثيون دروعاً بشرية في الشوارع والمنازل والمعسكرات وحتى السجون، مثلما فعل تنظيم داعش الإرهابي في مدينة الموصل شمالي العراق، حيث سقط الآلاف من سكان المدينة الباسلة تحت قصف ميليشيات الحشد الشعبي إيراني القيادة، والقوات الحكومية التي لم تضع في حسابها حماية أرواح المدنيين. معنى هذا أن القوات المهاجمة تتقدم نحو مدينة الحديدة بخطوات مدروسة من دون اللجوء إلى سياسة الأرض المحروقة والاقتحام والاجتياح.
لقد استنفد التحالف العربي لدعم الشرعية اليمنية كل أساليب التوسط الدولي لإنهاء التمرد الحوثي سلمياً، وآن له أن يضع نهاية للسرطان الفارسي في الجزيرة العربية.

مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة