داود الفرحان

داود الفرحان

كاتب عراقي

مقالات الكاتب

حرب باردة في صيف ساخن

آخر مَن يصلح للوساطة بين الولايات المتحدة وإيران هو رئيس وزراء اليابان شينزو آبي!

حين يُقَهْقِع الباندا الصيني في روسيا

في عام 1971 دَعت الصين الشعبية تسعة لاعبين أميركيين لكرة تنس الطاولة لإجراء مباريات ودية مع لاعبين ص

إيران ليست طرفاً في المشكلة... إنها المشكلة

لدى الأشقاء المصريين مثل شعبي يقول: «تجيبها كده... تجيلها كده...

العودة إلى تصفير العداد

في ظهيرة يوم 19 أغسطس (آب) عام 2003، بعد أربعة أشهر من بدء الاحتلال الأميركي للعراق، هزّ العاصمة الع

الحرب... في انتظار غودو

المشهد الأميركي - الإيراني الآن كما يلي: الحرب «آتية لا ريب فيها» في نشرات الأخبار الصباحية.

سقوط الجواسيس وصعود «الدرون»

كنتُ قد تحدثت في مقال سابق بتاريخ 21 أبريل (نيسان) الماضي عن قصتَي جاسوس إسرائيلي في دمشق وجاسوس إسر

عن أي تفاوض يتحدث النظام الإيراني؟

إيران ترفض. إيران تُحذر. إيران تُهدد. إيران تحشد. إيران تتظاهر.

اليمن الحزين... قلوب مكسورة

يوماً تلو آخر، نتأكد من أن حبال أَناة وضبط نفس وصبر التحالف العربي ضد المتمردين الحوثيين في اليمن لن

من «الجاسوس المستحيل» إلى «سارق السماء»

بعد 54 سنة من إعدام الجاسوس الإسرائيلي إيلي كوهين، في ساحة المرجة بدمشق، في عهد الرئيس السوري الراحل

عن اندثار اللغات والثقافات

تقدر منظمة «اليونيسكو» اللغات الإنسانية التي انقرضت تماماً في القرن العشرين، بنحو 300 لغة.

متى يتوقف نزيف العقول العراقية؟

اليوم، لن يستطيع أحد أن يعثر على دولة في العالم خالية من العقول العراقية المهاجرة.

الشيخوخة ليست تهمة

بينما تتحدث دول «قلقة» عن ضرورة قيام مجتمعات «متجانسة» لجميع الطوائف والأديان والأحزاب، تمنح دول «مس

العراق: نهب منظم بلا رادع

في كل عام تطلق منظمات دولية متخصصة أجراس الإنذار لإخماد النيران المتّقدة في خزائن عشرات الدول يبدد م

لعبة سياسية اسمها: «الكراسي»

كنا نلعب في طفولتنا لعبة الكراسي، وهي تبدأ بعشرة لاعبين وتسعة كراسي تُنظم على شكل دائرة يقف اللاعبون

هل انتهت حقاً صلاحية الضمير؟

لحسن الحظ، فإن أكثرية الناس الساحقة هم من أصحاب الضمائر الحية.

الصفحات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة