أدوية السعال المخدرة... محاذير الاستخدام

أدوية السعال المخدرة... محاذير الاستخدام

وقف وصفها للأطفال بسبب تأثيراتها الجانبية الضارة
الجمعة - 3 جمادى الأولى 1439 هـ - 19 يناير 2018 مـ رقم العدد [ 14297]
القاهرة: د. هاني رمزي عوض
على ما يبدو أن أدوية السعال التي تحتوي على المواد المشتقة من مخدر الأفيون Opioid Containing Cough drugs سوف تصبح جزءا من الماضي تماما. ويأتي هذا استكمالا للبروتوكولات الدوائية المعمول بها حاليا، والتي أصبح بموجبها استخدام أدوية السعال التي لا يزال يدخل في تركيبتها الكيميائية مخدر الأفيون، محدودا للغاية، ولا يتم صرفه إلا بموجب وصفة طبية محددة الجرعة وفترات الاستخدام.
وربما يندهش كثير من الأمهات لمعرفة معلومة أن معظم أدوية السعال التي كان يتناولها الأطفال في الماضي القريب كانت تحتوي على مشتقات الأفيون، مثل مادة الكودايين codeine، وذلك للتخفيف من حدة السعال ومساعدة الطفل على النوم الهادئ من دون نوبات السعال المزعجة.
ومن المعروف أن حدة السعال تزداد أثناء النوم؛ نظرا لتجمع الإفرازات في أعلى الرئتين، حيث يكون وضع الجسم أفقيا على عكس النهار، حيث يساعد وضع الجسم الرأسي في تجنب تجمع الإفرازات.
- محاذير وأخطار
في الأسبوع الماضي من شهر يناير (كانون الثاني) الجاري، أصدرت وكالة الغذاء والدواء بالولايات المتحدة (FDA) توصيات بضرورة وقف إعطاء هذه الأدوية للأطفال، حتى في أثناء أزمات السعال العنيفة، مثل الأزمة الربوية أو التهابات الشعب الهوائية؛ نظرا للآثار الجانبية السيئة التي تؤدي إليها مثل هذه الأدوية؛ خاصة على الجهاز العصبي. وقد سمحت الوكالة بإمكانية تعاطي هذه الأدوية، سواء للسعال أو لنزلات البرد، للبالغين فوق 18 عاما، بشرط أن تتم كتابة هذه التعليمات على علبة الدواء، فضلا عن ضرورة وصفها من قبل الطبيب، وألا يتم صرفها عند مجرد الطلب، وفقا لما يطلق عليها «الأدوية المتاحة من دون وصفة طبية»، حيث انتشر تعاطي هذه الأدوية من قبل المدمنين الذين يتناولون عدة زجاجات في المرة الواحدة، بدلا من تناول ملعقة الدواء في موعدها، وهو الأمر الذي حدا بالسلطات الطبية في معظم الدول، بما فيها الدول العربية، لإدراج مثل هذه الأدوية في جداول الأدوية المخدرة.
والحقيقة أن هذه الأدوية لم تكن سيئة تماما؛ بل كانت تعالج نزلات البرد والسعال بكفاءة؛ نظرا لوجود مادة الكودايين بها أو أحد مشتقاتها. وهذه المادة تساعد في تقليل الاحتقان في الأوعية الدموية، وبالتالي تقلل من حدة نوبات العطس وإفرازات الأنف أثناء نزلة البرد، وكذلك تقلل من احتقان الحلق، وأيضا تعمل كمسكن فعال يزيل آلام العضلات والصداع أثناء نزلة البرد.
ونظرا لعملها على الجهاز العصبي المركزي، فإنها كانت تقوم بتثبيط مركز السعال بالمخ، وبالتالي تقلل من حدة النوبات، وتجعل الطفل لا يشعر بآلام عضلات الصدر أثناء السعال، وأيضا كانت تعمل كمضاد للهيستامين، وبالتالي تقلل من احمرار الأنف والعين، وتقلل من إحساس الطفل بالرغبة في الهرش في العين أو الأنف. ولكن الأعراض الجانبية التي كان من الممكن أن تسببها، مثل النعاس والدوار، وأيضا الاعتياد في الحالات المزمنة، وفي بعض الأحيان النادرة يمكن أن تؤدي إلى تثبيط الجهاز التنفسي، وربما تؤدي إلى عواقب خطيرة يمكن أن تصل إلى الوفاة.
وأوضح خبراء الوكالة الأميركية، أن قرار المنع للأطفال جاء بعد ازدياد حالات الإدمان بين الشباب في عمر مبكرة؛ نظرا لتوفر الأدوية في متناول أيديهم. وأشار الباحثون إلى أن الإدمان ربما يبدأ من دون قصد؛ خاصة أن هذه الأدوية تزيل الأعراض بشكل سريع وفعال، مما يجعل الطفل يسرف في تناولها حتى يحتفظ بفترات طويلة من دون ألم السعال أو الصداع. ونصحت الآباء بضرورة عدم الانسياق وراء الاعتقاد بأن الأدوية الأخرى الخالية من الكودايين غير فعالة، وأكدت أن الأثر التدريجي للعلاج سوف يظهر تحسنا في الأعراض، ربما بشكل أبطأ ولكن بالضرورة بشكل أكثر أمانا؛ خاصة أنه قبل تلك التوصيات الأخيرة بمنعها بشكل كامل كانت الوكالة تسمح بتعاطيها للأطفال أكبر من عمر 12 عاما، لتقليل احتمالية حدوث المضاعفات.
- أدوية السعال
وتكمن المشكلة في أن عرض السعال في الأغلب يستمر وقتا طويلا، وهو الأمر الذي يثير قلق الآباء خشية أن يتسبب ذلك في حدوث الأزمة الربوية، مما يدفعهم لاستخدام تلك الأدوية؛ خاصة أنها تقوم بعملها بشكل سريع في الأطفال، نظرا لسرعة تمثيلها الغذائي في الجسم، مما يحقق الاستفادة السريعة منها. وبالطبع فإن هذا التمثيل الغذائي يختلف من مريض إلى آخر.
والحقيقة أن معظم أعراض السعال نتيجة لنزلات البرد أو حساسية الأنف في الأغلب لا تحتاج إلى أي علاج، وربما يكون تناول المشروبات الساخنة فقط علاجا كافيا.
ومن المعروف أنه في العقدين الماضيين ظهر كثير من أدوية السعال التي تحتوى مكوناتها على بعض الأعشاب فقط؛ تجنبا لأي عواقب من الأدوية التي تعمل على تثبيط مركز السعال بالمخ، حتى التي لا تحتوي على الأفيون.
وأوصت الوكالة بضرورة التوعية بالأعراض الجانبية للكودايين للبالغين، مثل الدوار وسرعة التنفس والإمساك والغثيان والقيء والاعتياد والإدمان، واحتماليات الوفاة نتيجة لزيادة الجرعة.
كما أشارت إلى أنها تبحث جديا إمكانية منع هذه الأدوية حتى للبالغين خاصة، وأن هناك بدائل لها أقل خطرا وتقترب من الفاعلية نفسها.ونصحت الآباء بضرورة قراءة الغلاف الموجود على علبة الدواء، والالتزام بالتحذيرات الموجودة به حتى في الأدوية العادية، حيث إن هناك كثيرا من أدوية السعال والبرد لا يجب تناولها للأطفال بعمر أقل من عامين، وبعض الأدوية لأقل من 6 شهور؛ نظرا لأن مركز السعال لا يكون بالنضج الكافي، ويمكن أن يكون لهذه الأدوية أعراض جانبية سيئة.
- استشاري طب الأطفال
مصر الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة