السبت - 29 جمادى الأولى 1438 هـ - 25 فبراير 2017 مـ - رقم العدد13969
نسخة اليوم
نسخة اليوم 25-02-2017
loading..

طبيب في المطبخ!

طبيب في المطبخ!

الخميس - 13 جمادى الأولى 1438 هـ - 09 فبراير 2017 مـ رقم العدد [13953]
نسخة للطباعة Send by email
قرأت إحصائية تفيد بأن الهند تدرب أكثر من مليون ونصف المليون مهندس، وهذا الرقم يتعدى عدد المهندسين في الولايات المتحدة والهند مجتمعتين.
وتلا الإحصائية سؤال عن سبب دفع الأهالي في الهند بأبنائهم ليتخرجوا في كليات الهندسة، في حين أن هذا العدد الهائل من الخريجين في هذا المجال سيواجه مشكلة جسيمة في معترك الحياة المهنية؛ إذ سيكون من شبه المستحيل تأمين الأعمال والوظائف للمتخصصين في مجال واحد.
الهنود، مثل شعوب البلدان الشرق أوسطية، يرون أن المهن المحترمة التي لها القدر والقيمة تنحصر فقط في مجالات: الطب والهندسة والمحاماة.
وفي كثير من الأحيان ترى أطباء يعشقون الطبخ، ومهندسين يتنشقون الموسيقى، ومحامين يتنفسون الرسم. ولكن هل يجرؤ أي منهم على ترك وظيفته الذهبية والمشي وراء أهوائه؟ بالطبع لا... فلو تجرأ الطبيب المغلوب على أمره على تفضيل قلبه على عقله واختيار ما يحبه، فسيقف له أهله بالمرصاد، وقد تكون النهاية وخيمة.
أجريت مقابلات كثيرة مع طهاة من الدرجة الأولى، وفوجئت في كثير من المرات بأن الناجحين منهم لم يتخرجوا في المدارس الفندقية ولا مدارس تعليم الطهي؛ فهم يأتون من خلفية دراسية مختلفة تمامًا؛ بعضهم يأتي من خلفية اقتصادية، والبعض الآخر درس الهندسة، أو حتى الطب، ولكن رغبتهم وحبهم وشغفهم بالمطبخ جعلهم يرمون بشهاداتهم في علب تخزين الذكريات، أو الاكتفاء بتعليقها على الحائط، ويلحقون بحلمهم وحبهم الحقيقي، غير آبهين لما يقوله الأهل والجيران والأصدقاء.
وعندما سمعت تلك القصص المشوقة، حزنت على سجناء الوظائف التي فرضت عليهم، وشعرت بالفخر تجاه هؤلاء الذين يملكون الشجاعة للمضي وراء مشاعرهم وشغفهم وحبهم الذي يترجم في غالبية الأحيان في المطبخ، لأن الطهي عملية تفوق النكهة وإشباع المعدة، بل هو فن لا يتقنه إلا من يفهمه ويعشقه.
فهل يجرؤ أي طبيب أو مصرفي على الوقوف أمام ذويه للتعبير عن رغبته في ترك مهنته للتفرغ لهواية؟ الجواب: شبه مستحيل.
ففي مرة من المرات أجريت مقابلة مع طاهٍ من أم إنجليزية وأبٍ عراقي، وروى قصته التي بدأت في أهم مصارف لندن لينتهي به المطاف في المطبخ. ولن أنسى عبارة قالها لي: «كنت أبتكر الوصفات في الوقت الذي كنت أعقد فيه الصفقات على الهاتف من وراء مكتبي». ووصف لي اليوم الذي أخبر فيه والديه بأنه سيترك عمله لتعلم الطهي والتفرغ له؛ بأن والدته شجعته، في حين وصف والده خطوته بالناقصة، وحزن جدًا على مستقبل ابنه الواعد في عالم المال والأعمال. ولكن بعد نجاح الطاهي الشاب في عالم الطهي ورفع اسم بلده في العالي، عاد والده إلى صوابه، واليوم هو من بين أهم المشجعين له، وهذا الأمر إذا دل على شيء، فإنما يدل على عقليتنا المتحجرة التي تصنف الناس حسب مهنهم.
كل مهنة مطلوبة، وكل مهنة مهمة، ولا بد من أن يقوم بها أحد، ولكن الأهم هو التخلي عن العقلية البالية. في الماضي كان الطهي يقتصر على طبقة معينة من المجتمع، أما اليوم فتحول إلى مادة تدرس في المدارس.
العمل إذا فرض علينا، يكون شأنه شأن الزواج المدبر؛ فالمهنة يجب أن تبنى على الشغف، ويجب أن تكون أشبه بعصفور توّاق للحرية لا تحده إلا زرقة السماء وليس ألسنة البشر.

التعليقات

بسام
البلد: 
السعودية
09/02/2017 - 04:27

كلامك جميل وواقعى خصوصا بما يتعلق بالعقلية العربية ..أحب قراءة مقالاتك

إدريس
البلد: 
Saudia Arabia
09/02/2017 - 05:43

معجب بكتاباتك يا جوسلينا ومدمن لقراءتها وهي مواضيع شيقة وجذابة وذات مضمون واقعي .
ولكن تتأخري علينا في كتابة المواضيع بين الموضوع والآخر فترة طويلة .

حسان الشامي
البلد: 
بيروت
09/02/2017 - 23:51

موسوعة تاريخية ووزير سابق وابن عائلة عريقة وشخصية فذة معالي الوزير ميشال اده . من ابرع وامهر الطباخين فى لبنان . طبعاً ليس بالمعنى السياسي . ولو لديه القليل منه لأنه من بيت سياسي . انا ككاتب منذ اكثر من خمسين عاماً اهوى واعشق الطبخ لا بل اخترع الطبخ احياناً . واكره ارتياد المطاعم لتناول وجبة الغداء او العشاء لانني لا احب الا طبيخي . اكثر العائلات اللبنانية تقول لاطفالها عندما ستكبر انشاءالله يجب ان تكون حكيم بالدارج اي طبيب . ولتخمة الاطباء في لبنان تجدين اكثرهم يمتهنون بيع وشراء الاراضي . كي لا اقول سماسرة . واصبحت موضة دارجة ورائجة في لبنان اكثر محلات اللانجري ومحطات الوقود والسوبر ماركت ومحلات المجوهرات والافران تمتهن الصيرفة ( ويسترن يونيون) والعاب الحظ اللوتو . جميل المرئ ان يكون متعدد المواهب . ولكن الاجمل ان يكون تنظيم للعمل والمهن