أغلى ابتسامة في العالم

أغلى ابتسامة في العالم

الأحد - 8 شوال 1438 هـ - 02 يوليو 2017 مـ رقم العدد [14096]
84 إعجاب - 54 تعليق
صحيح (إن بعض الظن إثم)، غير أن ظني الذي سوف أطرحه وأصر عليه، ليس فيه إن شاء الله أي إثم، لأنه حقيقة شاهدة وظاهرة للعيان.
وأقولها بكل قواية عين: إن المرأة تتزين بالدرجة الأولى لكي تغيظ امرأة أخرى، أكثر من أن تتزين لكي تنال إعجاب الرجل.
وكمدخل لهذا المقال، لا بد من الإشارة للمطربة السعودية (توحه) أطال الله بعمرها، وهي بالنسبة للسعودية بمثابة (منيرة المهدية) بالنسبة لمصر، عندما كانت أميرة الطرب في عزها.
وفي مطلع حياة (توحه) غنت أغنيتها الشهيرة (أشر لي بالمنديل يا هوه)، ومن ضمن كلماتها تقول: (فستانوا كحلي طويل يا هوه)، عندها تهافتت النساء على شراء كل قماش كحلي في الأسواق لتفصيل فساتينهن، للاستعراض بها في منصات أفراح الأعراس والمناسبات، وهات يا رقص، وكل واحدة منهن تظن أن الأغنية لم تقَل إلاّ فيها هي.
طبعاً تبدل الزمن ودخلت على المجتمع صرعات (الموضات) من كل حدب وصوب، ولم تعد للفساتين الكحلية الطويلة أي سوق - ورحم الله زمان أول -
غير أن المرأة تظل هي المرأة، ولم تعدم عن استغلال كل ما هو مثير لإغاظة وحسد امرأة أخرى مثلما ذكرت.
وتفتقت قريحة سيدة خليجية أن تقدم على عمل لم تسبقها إليه أي امرأة في كل العصور، حيث ذهبت إلى عيادة أسنان شهيرة في إمارة دبي، للحصول على ابتسامة أين منها ابتسامة (الموناليزا)، لأنها ابتسامة مصنوعة من الذهب عيار (24) قيراطا، ومطعمة بأنقى أنواع (الألماس) من دون حفر أو برد الأسنان، بحيث توضع كنوع من الزينة خلال المناسبات والتقاط الصور التذكارية، ولم تكن تتخيل أن طلبها ذلك سيكون سبيلها إلى موسوعة (غينيس) للأرقام القياسية وسيجعلها صاحبة أغلى ابتسامة في العالم بتكلفة (153) ألف دولار، متفوقة بذلك على (مادونا) وليدي (غاغا) اللتين ظهرتا قبل مدة على شبكات التواصل الاجتماعي بابتسامات ذهبية متواضعة جداً مقارنة بها.
وأصبحت طوال الوقت (فاغرة الفهشه) – مثلما يقول أهلنا في عسير – أي دائمة الابتسامة والبريق - و(يا أرض انهدّي ما حدّش قدّي).
السؤال الذي حيرني ولم أجد جوابا عنه هو: كيف يتسنى لها مضغ الطعام مثلاً؟! ثم كيف يتسنى لها حماية نفسها وأسنانها لو أنها مشت في الشارع وحيدة وهي تحمل هذا الكنز الثمين بين فكيها؟! لأنها في تلك الحالة سوف تكون صيدة سمينة لأي فرد من عصابات (التشليح) كحالتي.
ولا شك أنها ستكون غبية لو أنها لم تؤمن على طقم أسنانها الألماسية، ويا ليتها تكرمني وتعطيني ولو سناً واحدة من أسنانها، وسوف أدعو لها كلما أصبحت وأمسيت.

التعليقات

محمد علي
البلد: 
جدة
01/07/2017 - 23:31

يبدو لي أن التكلّف المالي لأجل بسمة يخفي وراءة إمرأة متفائلة أو سعيدة أو ودودة ولكن ذهبت مع الموجة الاستهلاكية لتؤكد ذلك !

د. بن عليان
البلد: 
UK
02/07/2017 - 00:45

عليكم بالتشليح
إجابة علي السوال المحيّرك وهو كيف تمضغ الطعام الجواب عند وانا بن هندى عفوا أقصد بم عليان وهو انها كل شئ تتغذى به يعصر بالخلاط ويقدّم لها وتمصّه بالشلمون مثله مثل الماء والعصيرات ،، أمّا انها تمشي وحيده في الشارع لتشلّح اسنانها الذّهب والألماز فدونه خرط القتاد وعلي فكره التسليح من اروع انواع البزنس ودخله خرافي والناس تجيك الين حدّك وما تحتاج تروح لأحد اجزم انّك تعرف او تسمع عن احواش التشليح في جده الله يزيدهم مليونيير ات قوي بالصعيدي وعلمي وسلامتك وصباحك سعيد ابا المشاعل وعساك . سالم .

عبد الحميد الجحدلي
البلد: 
ksa
03/07/2017 - 13:15

الأستاذ مشعل المشعلاني
السيده ذات الاسنان الذهب وافقت ...نعم وافقت على النبرع باثنين من اسنانها الذهبيه لكم حال وفاتها بشرط ان تركبا هذين السنين لمدعه عام واحد فقط وت
صح بعد ذلك ملكا خالصا لكم تتصرفون قيها كما تشاوووووون

عرض الكل
عرض اقل

مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة