حريق برج... حرائق نهج

حريق برج... حرائق نهج

الأربعاء - 26 شهر رمضان 1438 هـ - 21 يونيو 2017 مـ رقم العدد [14085]
بكر عويضة
صحافي فلسطيني مخضرم. عمل في كبريات الصحف العربية من بينها جريدة "الشرق الاوسط" وصحيفة "العرب" اليومية" كما عمل مستشارا لصحيفة "ايلاف" الإلكترونية.

كيف يمكن للمرء التفكير بعقل هادئ فيما كل شيء، تقريباً، يشتعل حوله غضباً؟ حريق يستعر فجأة بمكان ما، شرقاً أو غرباً، شمالاً أو جنوباً، فإذا أُخْمِدت ناره، نفخت بقاياه في رماد فِتنٍ قيل للناس، منذ قرون مضت، إنها شبعت موتاً، فإذا بها تشعل حرائق راحت تأكل اليابس قبل الأخضر في الجهات الأربع. تُرى مَن خدع مَن؟
الأرجح أن أكثر من طرف جرّب ممارسة الخداع ضد أطراف في معسكر الخصوم. هناك دائماً تبرير جاهز يُسحب من الدرج لتبرير شكلٍ ما من أشكال الخداع. الكذب مثلاً. في هذا السياق يُقال: «الحرب خديعة». أو: «عدو الخصم صديق». ربما. لكن هل أن «الجرة تسلم كل مرة»؟ وهل أن حسابات الخدعة تصدق دائماً، فتأتي النتائج وفق التمنيات؟ كلا. بدأ الرئيس المصري محمد أنور السادات لعبة الخداع في مطالع سبعينات القرن الماضي، حين فتح صندوق شرور نهج التطرف الديني، بإخراج جن التأسلم السياسي من قمقم سكن فيه بضع سنين، حتى خُيّل لأجهزة الحكم آنذاك أنه استكان، وأن التحالف معه ممكن، ولم يدر بخلد عقل حاكمٍ مُجرِّب، كما السادات، أن عقول ذلك النهج كانت في حالة كُمون، تنتظر حتى تتمكن. ولما أُتيح لقوى التكفير أن تضرب، كان رأس أنور السادات ذاته على رأس القائمة.
استجاب الرئيس العراقي صدام حسين لإلحاح تكاثر عليه من أطراف إقليمية، تحديداً شاه إيران، ودولية في مقدمها واشنطن، فأخرج الخميني من النجف إلى المنفى الفرنسي. لم تأت رياح النتائج بما اشتهت سفن التوقعات. بدل أن تنطفئ نار الثورة الخمينية، ازدادت اشتعالاً حتى تدحرج نظام الشاه، بعدما تخلّت عنه أميركا ذاتها، وتركت الإمبراطور وحيداً، تعصف به أعاصير التاريخ وتقلبات الدهر، إلا من تعاطف مصر السادات معه. عاد الخميني إلى طهران مزهواً بنصر تخيّل أنه امتلك معه زمام أمور العالم الإسلامي. وبدل أن يفتح صفحة جديدة مع الجار العراقي، فيعمل وفق منهج العفو والتسامح، قرر أن الانتقام من إخراجه من النجف سيذهب في طريق مزدوج: إشعال حرب مع صدام حسين بهدف أن يُطاح حكمه، فيصبح العراق أولى محطات تصدير الثورة الشيعية لدول الجوار، ثم ما بعدها. محاولة اغتيال طارق عزيز (1-4-1980) بحرم الجامعة المستنصرية في بغداد أطلقت الشرارة. بدأ تدحرج حجارة الشطرنج. الحجر التالي أوجع من السابق. غرق الشعبان في إيران والعراق بأنهار دم. لا صدام حسين انهار نظامه، ولا الخميني تراجع عن عناده، حتى أُرغم على «تجرُّع سم» وقف إطلاق النار.
هل كان ضرورياً أن يأخذ خلاف العراق مع الكويت إزاء حقل نفط شكل اجتياح؟ كلا، لكن ذلك ما حصل. عبثاً حاول ذوو العقل إثناء الرئيس العراقي عن المضي قدما في أوهام غي الاحتلال وغوايته. أبى أن يستجيب لأي مسعى، عربي أو إسلامي أو أممي. كان بوسع صاحب «قادسية صدام» أن يجنّب العراق والمنطقة، ومعهما العالم العربي وامتداده الإسلامي، شرور ما سيخرج من رماد «أم المعارك»، في زمن لاحق، من أشكال نهج التطرف. لماذا استحضار وقائع أمس غير بعيد؟ لأن منطق الواقع يقول إن كل نهج متطرف سيتفرع عنه، عاجلاً أو آجلاً، تطرف ربما تفوق فظائعه ما سبق من فظائع. عندما أحرق مجرمو «داعش» الطيار الأردني معاذ الكساسبة حياً، لم يكن النهج الذي زعموه مبرراً لجريمتهم تلك، وما تبعها، نتاجَ زرع بُذِر في كوكب المريخ. كلا. إنما هو حصاد أكثر من نهج تطرفٍ لبس كلٌ منها ما ناسبه من ملابس التاريخ.
تبقى مفارقة تستحق الإشارة، خلاصتها أن فكرة هذه الخاطرة استحضرتها مأساة حريق «برج غرينفل» بغرب لندن. معظم سكان البرج، وبالتالي الضحايا، مهاجرون عرب ومسلمون اضطرتهم حرائق حروب بلادهم للهرب لأي ملاذ آمن. ثم تشاء الأقدار أن يكتوي بنار التطرف مسلمون هاجمهم متطرف إذ هم خارجون من صلاة التراويح بمسجد شمال لندن، بعد منتصف ليل الاثنين الماضي. غير أن الشطح إلى مآسي الأمس غير البعيد حصل لأن حرائق الحاضر تتصل بحرائق أشعلتها أبراج ما كان يجب السماح لها أن تعلو في الغلو، حتى أصبح شبه مستحيل تطويق شرور نيرانها. تلك هي حرائق نهج التكفير واستباحة دماء البشر.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة