مشاري الذايدي

مشاري الذايدي

صحافي وكاتب سعودي

مقالات الكاتب

الوزير العوني المندهش من إيران!

يبدو أن غضب اللبنانيين العاديين من ضعف الدولة، واغتصاب أوضح مقومات السيادة فيها، وما نتج عن ذلك من ت

العراق... بين انتفاضتين و«بين احتلالين»

المشهد العراقي اليوم، يذكّر بالمشهد في 1991 والمقصود التشابه بين الانتفاضة الحالية والانتفاضة حينذاك

غريتا تونبرغ... هل هي «جان دارك» البيئة؟

غريتا تونبرغ، مراهقة سويدية، ولدت عام 2013 حوّلها الإعلام المناصر - بصوفية - لقضايا البيئة، إلى أيقو

من جديد... الشعراوي وجدل السياسة والدين

تحدثنا في المقالة الأخيرة عن الحملة التي تعرّضت لها الإعلامية المصرية الشابة، أسما شريف منير، ابنة ا

معركة الراحل الشيخ الشعراوي

«أسما» إعلامية مصرية شابَّة، نشطة على منصات السوشيال ميديا، وابنة فنان مصري معروف، هو شريف منير، تعر

لو خرجت أسرار «هشام عشماوي»!

شكَّل الضابط المصري المارق من الجيش وقوات النخبة، هشام عشماوي، ظاهرة مزعجة، إجرامية بلبوس ديني خلال

هل يستسلم ساسة العراق ولبنان للناس؟

إلى أين يمكن أن يصل الناس الغاضبون في العراق ولبنان؟الشعار المرفوع واضح، وهو نبذ «كل» المستوى السياس

«ممالك النار»... وغضب أهل الدار

مسلسل «ممالك النار» وبعد انتظار، بدأ عرض حلقاته على شاشة «إم بي سي»، ومن الحلقة الأولى، بل من الإعلا

غرام وانتقام بين الخمينية و«الإخوان»

تسريبات الموقع الأميركي «ذا إنترسيبت»، التي نشرت خلاصات منها صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية، عن عما

ثورات إيران والعراق ولبنان وعار التاريخ

وصول المُلا الإيراني روح الله خميني لقيادة إيران هو وثلة من النشطاء الإسلاميين الثوريين عام 1979 قلب

دَعِ الحمقَ واستمتعْ بالمصالح التركية

مما يؤثرُ عن الخليفة عمر بن الخطاب، وقيل الخليفة علي بن أبي طالب: «من كَثُرَ كلامُه كثر سقطه، ومن كث

مغربي ـ هولندي يقتل لصالح قاسم سليماني!

الأخطر من «الحرس الثوري» الإيراني، و«فيلق القدس»، وقاسم سليماني، وميليشيات الباسيج، بل من قادة «الحش

هل يمكن الحوار مع إيران ثانية دون علم الخليج؟

في نهاية الأمر؛ هل ستجلس إيران إلى طاولة المفاوضات من جديد؟

استقالة عبد المهدي... وشلع قلع

«كتاب استقالتي في جيبي».هذه هي العبارة التي قدّمها رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي بوليصة تأمين

الصفحات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة