هل انقلب صالح على الحوثي؟

هل انقلب صالح على الحوثي؟

الأربعاء - 14 شعبان 1438 هـ - 10 مايو 2017 مـ رقم العدد [14043]
84 إعجاب - 54 تعليق
مشاري الذايدي
صحافي وكاتب سعودي وكبير المحررين - السعودية والخليج في جريدة «الشرق الأوسط».
إذا صحّت الأنباء التي تتحدث عن اندلاع الخلاف بين علي عبد الله صالح وجماعة الحوثي، فهي أنباء، رغم كونها جيدة، إلا أنها متوقعة في أي لحظة.
من ينقلب على الآخر أولا؟ تلك هي المسألة في هذا التحالف «الهجين» بين حزب يقول إنه وطني جمهوري محارب لحكم الإمامة، وأصلا شرعيته كانت بالثورة على حكم أئمة حميد الدين، وجماعة تؤمن بخرافات الإمامة والحكم الزيدي الهاشمي، وسلالة البطنين، وقناديل بني هاشم، لتضيف عليها لمحات خمينية أكثر خطورة وخرافية، مع ملازم مهديهم القتيل حسين الحوثي.
حسب خبر وكالة الأنباء السعودية، ونقلته الوكالة الروسية فإن علي عبد الله صالح رئيس المؤتمر الشعبي العام، غاضب من الحوثي، بسبب سعي الأخير لتهميش المؤتمر، بل وبيع صالح وجماعته والتفرد بالحكم، من هنا كانت الهجمات الإعلامية التي تكاثرت مؤخرا على «تطرف» الحوثي.
وفي ردّه على الإهانات التي يوجهها الحوثي وجماعته لأتباع المؤتمر الشعبي العام، قال صالح: «لا أحد يلوي ذراع الآخر، لوي الأذرع مرفوض وعواقبه غير سليمة»، مطالباً بضرورة التواصل مع قواعد وقيادات المؤتمر الشعبي العام بهدف توحيد الصف.
ودعا صالح إلى الاستعداد لما هو قادم، قائلا إنهم «صبروا من 62 إلى 70»، في إشارة إلى مواجهة الإمامين عقب ثورة 26 سبتمبر (أيلول)، وأنه مستعد لمواجهتهم.
على كل حال، يجب عدم الثقة كثيرا بهذه الأمور، فربما كانت مجرد خلافات بين التحالف الواحد، خاصة أن نبرة الهجوم على السعودية والتحالف العربي، ما زالت عالية في إعلام المنتقم علي عبد الله صالح، قناة «اليمن اليوم»، مثلا.
لكن أيضا يجب أن نتذكر أن صالح رجل التحولات الفجائية، ألم يكن الحوثي عدوه، وهو اتهمه مراراً في الحروب الست، بأنه عميل لإيران، منتمٍ لحكم الإمامة الرجعي؟
المعطيات الجديدة، التي لا يعقل أن يغفلها صالح ومؤتمره، هو تغير الإدارة الأميركية، ذهب الرخو أوباما، وجاء الصلب ترمب، الذي توعد بالمساهمة الفعالة مع التحالف العربي والسعودية في حرب «عاصفة الحزم».
هنا، ومع ارتفاع كفاءة الأداء العسكري للجيش الوطني والمقاومة الشعبية، ومع طول أمد الحرب، والوقت في صالح التحالف وليس في صالح الحوثي وصالح، كما قال الأمير محمد بن سلمان في مقابلته الشهيرة... كل هذه الأمور ستفرض نفسها في نهاية الأمر.
الخلاصة، نترقب من ينقلب على الآخر أولا... والوقت معنا... نراقب.
[email protected]

التعليقات

عبدالله
البلد: 
المملكة العربية السعودية
09/05/2017 - 23:23

ليست فقط إيران وحدها التي تدعم إنقلابيي اليمن، هناك أيضاً أذرع تتحرك لدعمهم حتى من داخل الأمم المتحدة وتحرك بعض المنظمات الإنسانية ضد التحالف وتتغافل عمداً عما يفعله الإنقلابيين ويرتكبونه من فضائع بخق اليمنيين والتسبب بشكل مباشر فيما يعانيه اليمنيون من ظروف مأساوية، هناك من يتاجر بالمأساة الإنسانية في اليمن وبدلاً من المساهمة في حلها يسعون لمفاقمتها لكي يتسنى لهم الإمعان في كيل التهم للتحالف وللسعودية نحديداً وهذا ما لمسناه طوال الفترات الماضية، هناك من يعمل ضدنا بل ويمعن في طعننا في الظهر، "قوة العين" التي يظهرها صالخ والحوثي وإعلانهم على رؤوس الأشهاد عدم إعترافهم بأية مرجعية وعلى رأس تلك المرجعيات قرار مجلس الأمن 2216 مع الغياب التام لأي رد فعل من الأمم المتحدة بالذات لم يكن ليأت من فراغ وكأنهم قد أوعز لهم أن إقعلوا ما شئتم فنحن معكم ضدهم

نواف
البلد: 
السعودية
09/05/2017 - 23:51

الحرب خدعة وكثير خططها وبالذات الاعلان المفاجئي عن هذا الخلاف ونحن نعرف مراوغة المخلوع صالح واشك في صحة هذا الخلاف . حفظ الله بلادنا

سعيد بن عبيد الكندي
البلد: 
دولة الإمارات العربية المتحدة
10/05/2017 - 04:36

أ.مشاري المتحرم:لا يوجد خلاف عميق بين الانقلابيين حتى يؤدي إلى مستوى انقلاب طرف على آخر ربما هناك بعض الخلاف البسيطة وهذه متوقعة أن تحدث بسبب ظروف الحرب والخسائر الكبيرة التي منوا بها على كل المستويات بالداخل على جبهات القتال والضغوطات المالية والمرتبات والكثير الكثير وخارجياً جميع القرارات من مجلس الأمن صدرت ضدهم وكذلك فقدانهم لدعم أوباما الخفى،وتعهد الإدارة الأمريكية الجديدة بمساندة التحالف العربي في اليمن ضد الانقلابيين المدعومين من إيران كل هذه الأمور جعلتهم يغيروا من إستراتيجيتهم الإعلامية ربما لإيجاد مخرج(آمن)للمخلوع صالح وأسرته وأمواله دون محاكمات؟!وعلى الشرعية والتحالف العربي أن لا ينخدعوا في تهديدات صالح للحوثيين من أنه يعد خطه لاستعادة صنعاء،صالح عرف عنه أنه إنسان شرير ومراوغ ولا يعرف الصدق،لذلك يجب التعامل مع تصريحاته بحذر-يتبع

سعيد بن عبيد الكندي
البلد: 
دولة الإمارات العربية المتحدة
10/05/2017 - 05:01

قوات الشرعية اليمنية المدعومة من التحالف العربي بقيادة المملكة حققت إنجازات وانتصارات كبيرة برغم المدة الزمنية القصيرة بالنسبة إلى طبيعة اليمن الجبلية الصعبة ومن إجل أيضاً التقليل من الخسائر البشرية وخصوصاً في الجانب المدني،أكثر من 85% من مساحة اليمن تم استعادتها من الانقلابيين لصالح الشرعية وتحرير اليمن بالكامل من الانقلابيين سيتم أن شاء الله وستشهد الأيام القادمة الكثير من الانتصارات للشرعية وتراجع في صفوف الانقلابيين بسبب الخسائر البشرية وانهيار في معنوياتهم القتالية وهروب جماعي لمقاتليهم من جبهات القتال؟الأمور جميعها تصب في صالح الحكومة بسبب الدعم الإماراتي السعودي الكبير والعربي وعلينا أن نصبر وأن نتماسك جيداً لنحقق أهداف العملية العسكرية عاصفة الحزم وإعادة الأمل في اليمن الشقيق ونطرد الإيرانيين من اليمن ومن كافة المنطقة العربية-تحياتي

ابو سليمان
البلد: 
الرياض
10/05/2017 - 09:00

علي صالح ليس مغفل ان يتعادى مع الحوثيين لان مو من صالحه لكن هذه خدعه للتحالف وحكومة هادي .

عرض الكل
عرض اقل

مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة