إطالة أمد الحرب السورية مطلوبة!

إطالة أمد الحرب السورية مطلوبة!

الجمعة - 28 ذو الحجة 1434 هـ - 01 نوفمبر 2013 مـ رقم العدد [12757]
وفيق السامرائي
ضابط متقاعد وخبير استراتيجيّ عراقيّ

ما يتسرب من تقارير عن رغبة الإدارة الأميركية في إطالة أمد الحرب السورية يدعو إلى مراجعة قصة الحصار التسليحي، الذي فرض بطرق متعددة على قوى المعارضة المسلحة، وإشغالها باجتماعات كبيرة حظيت باهتمامات لم تستند إلى قراءات صحيحة. فمنذ الأسابيع الأولى لتحول الاحتجاجات السلمية إلى مجابهة مسلحة، بدأت الإدارة الأميركية تطرح تساؤلات عن هوية المعارضين وتوجهاتهم. وحتى عندما كانت نسبة المتشددين من خصوم النظام قليلة للغاية، كان الأميركيون يتحدثون عن صعوبة اتخاذ قرار بدعمهم عسكريا، ريثما يمكن التأكد من هويتهم. ولم يتوقف الأمر على الدور الأميركي، بل شمل الآخرين، وفي المقدمة منهم تركيا حاضنة «الجيش الحر» في مراحل تكوينه الأولى.

في عام 2013 وبعد أكثر من 25 عاما من تزويد المقاتلين الأفغان بصواريخ أرض - جو متطورة وصواريخ مقاومة دبابات مؤثرة، ورغم انتشار السلاح العراقي السابق والليبي بعد سقوط القذافي، ورواج تجارة تهريب السلاح، لم يظهر وجود حقيقي فعال لسلاح مؤثر واحد لدى المعارضين. ومن المثير جدا مشاهدة إطلاق صواريخ بدائية محلية الصنع، ما يؤكد وجود حصار شديد على تسليح خصوم النظام، ولم يستطع أحد كسر الحصار، تضامنا أو التزاما، وأعني تركيا تحديدا، بحكم موقعها الجغرافي وحدودها الطويلة المشتركة مع سوريا. وهكذا بقيت قوة الضربة النارية لصالح النظام على طول الخط.

من الناحية العملية تبدو فكرة القبول بإطالة أمد الحرب غير شاذة بالنسبة لأطراف محددة، خصوصا بعد أن ثبت تورط حزب الله في الحرب، وتدفق عناصر تنظيم القاعدة من دول عدة إلى سوريا. فأصبحت الحرب مطلوبة أميركيا - كما قيل - لإلحاق أكثر ما يمكن من الخسائر في عدوين لدودين. غير أن القتال لا يدور في صحراء أو مناطق خالية، بل وسط المدنيين في قلب المدن. وما يقتل من طرفي القتال المباشر لا يمثل إلا نسبة طفيفة من ضحايا المدنيين تشريدا وتهجيرا وتدميرا وقتلا. فهل يعقل أن يدفع السوريون ثمن صراع كل الأطراف وغاياتهم؟ لا سيما أن الطرفين مستعدان لمواصلة حرب طويلة. وأين هي المبادئ والنظرة الإنسانية تجاه المدنيين الأبرياء؟

من حقائق القصة السورية، أن قيادة الأركان العامة للجيوش الأميركية بقيت حتى قبل ساعات من حشد القوة، بعد ضربة كيماوي الغوطة، متحفظة تجاه أفكار التدخل العسكري، لأسباب فنية ونفسية خاصة، على عكس تصريحات المسؤولين في الإدارة التي ثبت أنها سطحية لا تستند إلى معطيات تنفيذية، أو على الأقل، أقرب ما تكون إلى التصريحات غير المسؤولة من أشخاص قليلي خبرة وكفاءة لا يأبهون بما يقال عنهم، لأنهم سرعان ما ينتفي دورهم في مرحلة لاحقة، وهذا شأن من يتعامل بسجله على أساس مرحلي من حياته العملية. ولم نر في الإدارة الأميركية الحالية من له القدرة على التأثير في الأحداث الدولية، فانحدرت سياستها إلى قاع الفشل الذريع في حالات كثيرة.

وتبدو الصورة داكنة على المدى الأبعد من المنظور، ولا رؤية لانفراج سياسي وحل سلمي، بحكم سعة الفجوة والتناقض الحاد في المصالح والتوجهات والأهداف والنيات، ولا مجال لـ«حسم» عسكري ينهي معاناة ملايين الأبرياء، ولو على أطلال مدنهم وبين الركام. ومثل هذه الصورة الداكنة ستبقى ماثلة، إن لم تتبدل المخططات الدولية الطارئة على الأحداث السورية. وبدل أن تتحول الأزمة إلى دوامة أزمات إقليمية تنتقل من مكان إلى آخر، يفترض الوصول إلى حلول عملية لوقف المعاناة، رغم صعوبة تبني مثل هذا الموقف المعقد.

النيات السيئة، وتضارب المصالح، والقراءات الخاطئة، والقرارات القاصرة، وتنامي الأحقاد، والنعرات الضيقة، والشلل الذي أصيب به مجلس الأمن، عوامل أوجدت واحدة من أسوأ مآسي الأمم والشعوب، ولم نعد نشاهد أطرافا قد توارت عن الساحة، بعد أن سجلت حضورا شديدا! فماذا حدث ولم نلمس تطورا يعكس انتقال النشاطات من العلن إلى الفعاليات السرية؟

مشاركة المجتمع الدولي في تعميق الأزمة السورية تحتم مساندة مفتوحة وشاملة للاجئين السوريين، في مناطق اللجوء في دول الجوار، وهو ما بقي أقل من القليل حتى الآن، ويعكس عبء المصالح الدولية على مصير الشعوب، وضعف المشاعر الإنسانية والأخوية وتآكل الشعارات العربية، التي غاب عنها الفعل الشعبي وتغني الشعراء بالأوهام والأحلام.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة