متى يتحقق الاتحاد الخليجي؟

متى يتحقق الاتحاد الخليجي؟

السبت - 4 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 03 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [13885]
صرح وزير خارجية البحرين الشيخ خالد آل خليفة بأن دول مجلس التعاون الخليجي اتخذت خطوات كبيرة على طريق الاتحاد الخليجي.. كما أكد وزير شؤون مجلس الشورى والنواب البحريني غانم البوعينين أن «ملف الاتحاد الخليجي سيكون حاضرًا في قمة قادة دول مجلس التعاون» التي تستضيفها بلاده الشهر الحالي (ديسمبر/ كانون الأول)، وأكد أن «موقف عمان من الاتحاد معروف ويحترم، ولكن يجب ألا نقف عند هذا الحد، وقد يكون هناك اتحاد وسيبقى مجلس التعاون موجودًا لمن يرغب».
تجدر الإشارة هنا إلى أن الدعوة للاتحاد الخليجي ليست جديدة، فقد طرحها المغفور له الملك عبد الله بن عبد العزيز قبل رحيله في يناير (كانون الثاني) 2015.
السؤال الذي علينا طرحه لماذا الدعوة للاتحاد الخليجي الآن؟ وما هي الدوافع؟ هل الكلام عن وحدة خليجية متكاملة؟ أم اتحاد فيدرالي؟ أم اتحاد كونفدرالي.. لقد قطعت دول الخليج خطوات إيجابية في تعزيز التعاون الخليجي.. لذلك لا نفهم لماذا الاستعجال بطرح موضوع الاتحاد الخليجي اليوم.
إننا نرى أهمية الحوار المفتوح الحر حول هذا الموضوع، وعلينا أن نعترف بأن هنالك تباينًا سياسيًا بين الأنظمة الخليجية؛ إذ بعضها يأخذ بالديمقراطية النسبية (الكويت والبحرين)، والبعض الآخر يأخذ بنظام الشورى، ودول أخرى لديها طريقتها الخاصة في إدارة الحكم. اقتصاديا صحيح أن كل دول الخليج تعتمد اعتمادًا كليًا على النفط، لكن هنالك دولاً خليجية نوعت مصادر دخلها باعتمادها على الاقتصاد الحر وفتح بلدانها بتنويع مصادر الدخل، سواء بفتح البلد سياحيًا، أو ماليًا، حيث أصبحت مراكز مالية يقصدها المستثمرون الأجانب للاستثمار والسكن..
السؤال مرة أخرى.. لماذا الدعوة للاتحاد الآن؟ يعتبر الشعور بأن المتغيرات في الدول العربية بشكل عام ودول الجوار بشكل خاص، وتحديدًا في سوريا والعراق واليمن، يتطلب اتحاد دول الخليج.. والعامل الثاني يعود إلى تزايد النفوذ الإيراني في المنطقة وتمدد قوة إيران في كل من العراق وسوريا واليمن، خصوصًا أن إيران أعلنت أخيرًا أنها تنوي بناء قواعد عسكرية في كل من العراق واليمن.
لقد واجهت دول الخليج تحديات أمنية كثيرة منذ إنشاء المجلس عام 1981 وتنامي دور إيران ورفعها شعار تصدير الثورة. وقد حققت إيران إنجازًا في تحريكها للأقليات الشيعية في كل من العراق وسوريا ولبنان لأنها وجدت بيئة حاضنة للأفكار الطائفية البغيضة في الأحزاب والحركات الشيعية في كل من العراق وسوريا ولبنان.. لكن تبيت دول الخليج بعيدة عن الانزلاق الطائفي لأن الأنظمة الخليجية وعت مبكرًا خطورة تمزيق الوحدة الوطنية داخليًا، وهذا لا يعني عدم وجود أحزاب وأطراف حزبية طائفية بين السنة والشيعة في الخليج.
لقد ذكرنا في هذه الصحيفة أن قوة دول الخليج الحقيقية تكمن في وحدة شعوبها والحرص على عدم التفريق بين المواطنين، لأن إيران تحاول أن تستغل كل السلبيات في مجتمعاتنا لصالحها..
التجارب الوحدوية في العالم سواء في الولايات المتحدة أو ألمانيا أو إيطاليا حرص قادتها على مد الطرق وشبكة القطارات لتتوحد مصالح الشعوب الاقتصادية وحتى يربطوا مصيرهم بوحدتهم...
لنتعلم الدروس من الاتحاد الأوروبي الذي يتكون من نحو 25 بلدًا... وليسوا متحدين لا بالدين ولا باللغة ولكنهم متحدون في تحقيق مصالحهم القومية بالاندماج، فلديهم سوق مشتركة وعملة موحدة وسياسات بيئية وزراعية موحدة...
علينا أن نركز على تحسين أوضاعنا الاقتصادية وتنويع مصادر الدخل خصوصًا بعد انخفاض أسعار النفط، فالقوة والثروة الحقيقية للدول هي في تنمية قدرات الشعوب اقتصاديا واستقرارها سياسيا..

التعليقات

سعيد بن عبيد الكندي
البلد: 
دولة الإمارات العربية المتحدة
03/12/2016 - 05:40

د.شملان:الاتحاد الخليجي ضروري بل حيوي ويعتبر خطوة متقدمة نحو تحقيق أهداف وطموحات الإنسان الخليجي والعربي،وحاجة ملحه للوقوف بوجه الإطماع والتهديدات والاستفزازات الفارسية اليومية لدول المنطقة،ولكن هل نحن مهيئين فعلياً لهذا الحدث الكبير والتحول من مجلس تعاون إلى اتحاد خليجي كونفدرالي يضمن استمرارنا؟دون تصدع أو تعثر في المستقبل،لاسمح الله نحن نعرف جيداً أن الكثير من القرارات والتوصيات المهمة التي صدرت لم تفعل ولم تنفذ بعد؟!ولذلك نقول التريث وعدم التسرع وكذلك عدم الضغط كثيراً في اتخاذ قرار التحول للاتحاد الخليجي التكاملي حتى لانندم ويجب دراسة الأمور وأعطاء الوقت الكافي لجميع دول المجلس؟علماً بأننا ندرك تماماً خطورة الوضع الإقليمي والدولي من كل النواحي والاستهداف الممنهج ضد الدول العربية وخصوصاً الخليجية وأن علينا أن نتحول إلى الاتحاد حتى-يتبع

سعيد بن عبيد الكندي
البلد: 
دولة الإمارات العربية المتحدة
03/12/2016 - 06:05

نتمكن من تكون قوة عسكرية وأمنية لحماية دول المنطقة من الوعود والتهديدات الإيرانية المتكررة وغيرها؟مع العلم بأن التهديدات والتحديات في المستقبل ستكون أكبر وأخطر بكثير على دول الخليج من اليوم وليست إيرانية(فقط)؟إنما موضوع التركيبة السكانية وموضوع البطالة وقضايا المخدرات ومواضيع الطاقة والصناعة وتنويع مصادر الدخل كل هذه الأمور والتحديات يجب أن تعمل لها دول الخليج حسابات وأن تضعها في مقدمة أولوياتها قبل التفكير في قرار التحول للاتحاد الخليجي التكاملي؟مجلس التعاون أنجز الكثير ومر في ظروف صعبه للغاية واستطاع بفضل من الله وبحنكة أصحاب الجلالة والسمو القادة يحفظهم الله لنا وبدعم ومؤزرة الشعب الخليجي الوفي والأشقاء العرب المخلصين لنا،والدول الحليفة والصديقة أن يتغلب على هذه التحديات والتهديدات وتأمين المنطقة ودعم الأشقاء العرب وقضاياهم العادلة-يتبع

سعيد بن عبيد الكندي
البلد: 
دولة الإمارات العربية المتحدة
03/12/2016 - 06:22

وأولها القضية العربية الفلسطينية وغيرها من قضايا المنطقة العربية، الاتحاد الخليجي سيتحقق مع مرور الوقت تلقائياً حيث ستفرضة الظروف والتقارب الخليجي الملحمي دول الخليج لديها كل المقومات لتصبح من أكبر الدول المتقدمة بالمنطقة اقتصادياً وأمنياً وعسكرياً والكثير الكثير(ولكن)حفظ الله الخليج قادة وشعب وكل العرب والمسلمين من كل سوء،،وشكراً جزيلاً لجريدة الشرق الأوسط ولرئيس التحرير ولجميع العاملين بها وبالتوفيق، تحياتي

علي الحميضي
البلد: 
المملكة العربية السعودية
03/12/2016 - 10:06

لا ليس هناك مجال للمقارنة بيننا وبين دول الإتحاد الأوربي.فالإتحاد الأوربي وصل إلى ما وصل إليه من تعاون عبر بحار من الدماء والدموع بين أمم شتى مختلفة وإنتماءات متضاربة في اللغة والدين والمجتمع ، وبخلاف الحروب البينية على مدى ألفي سنة خاضوا في القرن العشرين فقط حربين عالميتين أهلكتا الحرث والنسل وتعلموا الدرس الصعب ،نحن يا أيها الفاضل ليس لدينا الوقت الكافي ولا المبررات ت لعبور هكذا تطورات ، فالقوى الكبرى إتخذت مساراتها والأزمة إستحكمت والعدو على الأبواب.. ببساطة نحن في مرحلة "طوارىء تاريخية" تتضرر منها الدول الأصغر حجما في الخليج أكثر من أخواتها التي لديها عمق جغرافي والتي سوف تجد بالتأكيد طريقة للتعايش مع متغبرات اليوم التالي ، فالبدار البدار للإتحاد الفوري ، والوقت أمامنا إن عبرنا عنق الزجاجةبسلام كاف للحديث لاحقا في الإختلافات والتفاصيل

عامل مساعد
البلد: 
السعودية
03/12/2016 - 15:44

لماذا نتشبه بالاخرين دائماً.التباين بين افراد الاسرة وارد لكنهم يجتمعون في المصالح مثل غيرهم فما المانع من الاتحاد الذي يحقق المصالح للكل

عرض الكل
عرض اقل

مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة