السوق السياسي!

السوق السياسي!

الأربعاء - 9 جمادى الآخرة 1435 هـ - 09 أبريل 2014 مـ رقم العدد [12916]
حسين شبكشي
اعلاميّ ورجل اعمال سعوديّ وعضو مجلس ادارة شركة شبكشي للتّنميّة والتّجارة وعضو مجلس ادارة مؤسّسة عُكاظ للصّحافة والنّشر
مرت منذ يومين الذكرى الكئيبة البائسة لتأسيس حزب البعث العربي الاشتراكي، إحدى اللحظات الأليمة في الذاكرة العربية الحديثة، وخصوصا حين التأمل بعمق وموضوعية في حجم المأساة التي تسبب فيها هذا الكيان منذ تأسيسه في كل من العراق وسوريا، والآثار المدمرة التي طالت كلا من مصر ولبنان والأردن والكويت وفلسطين بسببه وبسبب قادته وسياساته.

السابع من أبريل (نيسان) ذكرى تأسيس هذا الحزب، وهو الذي لم يبق من وعوده وشعاراته سوى الدماء والقتلى وأسماء المعتقلين بعشرات الآلاف من الأبرياء. البعث الذي وعد بالوحدة وكان أحد أهم أسباب الفرقة والتمزيق بإشعال القلاقل والفتن والحروب مع الجيران من الدول. ووعد كذلك بالحرية وحوّل البلاد التي يحكمها إلى سجون ومعتقلات وأقبية يحرم فيها المرء من أبسط الحقوق وأقلها، وتسلب إرادته، ويحرم المواطن من التمتع بأي مفهوم لحرية الفكر والرأي تماما. ووعد بالاشتراكية وكانت النتيجة تعاظم ثروات فريق بعينه محسوب على السلطات الحاكمة، وحدوث فقر مهول في كافة طبقات الشعب. البعث تحول إلى رمز للفساد والطغيان والكذب على الشعوب باسم أجمل الشعارات وعدم احترام الجيرة، كما حصل مع لبنان والكويت. اليوم حزب البعث معروف بتوجهه المتطرف وشديد القسوة مع كل من يعارضه، وهو أشبه بالحزب النازي الذي كانت عقيدته بها الكثير من الأوجه المشتركة بينهما، واليوم «رسميا» انتهى وجود الحزب النازي، وأعيد إنشاؤه تحت أسماء جديدة وبتوجهات «أقل حدة» و«أكثر قبولا» بين الأوساط العامة، فتم الإعلان عن أحزاب في أوروبا تتبنى نهج اليمين المتشدد جدا، وكل ذلك باسم حماية الخط الوطني للبلاد، ولكنها في الحقيقة لها نفس الـ«دي إن إيه»، أو الخلايا الأساسية للفكر المتطرف.

إنه ما يعرف في عالم التسويق بالـ«Repositioning» أو إعادة النموذج والتمركز لأسباب أن «السوق والزبون» تغيرا ولا بد من مراعاة الظروف المسببة لذلك، وهذا يعني أننا على موعد جديد مع إعادة إحياء للبعث، ولكن بشكل جديد يتناسب مع المرحلة، فهو يصور نفسه أنه «المقاوم للمؤامرة والاحتلال»، وأنه «آخر راية للعرب»، وغير ذلك من الهراء والدجل الكبيرين، حتى الأحزاب السياسية، كما المنتجات الاستهلاكية والتجارية، بحاجة لإعادة تقييم لنفسها في السوق، وهي «موجة ستطال» أكثر من اسم معروف في العوالم السياسية بالعالم العربي اليوم.

فحزب الله (الذي فقد بوصلته تماما فأصبح ميليشيات للإيجار السياسي، بدلا من حزب سياسي) اليوم، ومع الخطابات المتكررة لزعيمه حسن نصر الله، يحاول ذات اليمين وذات الشمال إقناع جمهوره لا مواطني بلاده ولا العرب، الذين كانوا ذات يوم مبهورين بخطابه «المقاوم» فلم يروا الحقيقة التي كشفت لهم اليوم، وتبين أن واقع الأمر هو أن حزب الله في حقيقته تحول إلى إحدى أدوات الدفاع عن نظام الأسد فقط، وذلك ضمن المشروع الإيراني للمنطقة، ولا يوجد أحد فيه عقل لديه أي قناعة بأن حزب الله دخل بميليشياته للدفاع عن اللبنانيين هناك، أو المقامات الدينية، أو غير ذلك من التفاسير «المؤقتة»، التي كان يدلي بها حسن نصر الله في خطاباته السياسية المختلفة، وهو الذي وصل به للزعامة السياسية في لبنان، وأصبح هناك من يتودد للتحالف معه حتى ولو كان ضد قناعاته المبادئية، وأصبح يؤثر على اختيار رئيس الجمهورية، ويشكل الحكومة نفسها، ولكن الحزب سقط سقوطا مدويا من جراء دخوله «الطائفي» للقتال في سوريا، وهو لا بد أن يعيد النظر اليوم في قراره، ويجري البحث داخل أروقة الحزب للخروج «المشرف» من سوريا بأقل قدر من الخسائر، وتفسير وشرح ذلك إعلاميا للجمهور العريض و«إفهامه» أن الخروج من سوريا ليس بالخسارة أو التراجع (على عكس إصرار زعيم الحزب حسن نصر الله بأن دخول حزب الله لسوريا جاء متأخرا، وهو التصريح الذي استفز الكثيرين) إلا أن هناك بعض القيادات في الحزب ترى ضرورة حتمية للخروج من سوريا للإقلال من فداحة الخسارة السياسية، التي ستصيب الحزب وخصوصا أن هناك استحقاقا رئاسيا، ومن بعده تشكيل حكومي جديد منتظر كما هي العادة.

وبالتالي سيكون على الحزب إعادة «موضعة» نفسه على الساحة، لأنه حتما لم يعد مقاوما لإسرائيل، بل هو، في أفضل وصف له، مجرد أداة تحمي نظام الأسد وعنصر في التركيبة السياسية اللبنانية، ولذلك عليه إيجاد «هوية» جديدة تليق بوضعه السياسي الحقيقي الواقعي اليوم.

وكذلك الأمر سيكون بالنسبة لجماعة الإخوان المسلمين، بعد زلزال ثورة 30 يونيو (حزيران) في مصر، وانتهاء حكم محمد مرسي والتصنيفات التي تلاحقت من أكثر من بلد حول العالم بتصنيفهم كجماعة إرهابية، والتحقيق في هويتهم وعلاقتهم مع الفرق السياسية المختلفة حول العالم، هم أيضا قد يتبعون النموذج التركي الذي أعاد «هندسة» نفسه ليخرج بشكل أكثر قبولا بعيدا عن الفكر المتشدد للجماعة نفسها. كما في السوق والمنتجات الموجودة بها، كذلك الأمر بالنسبة للأحزاب السياسية وأتباعها، الكل يسعى لمخاطبة الزبون وكسب رضاه.

مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة