الإنسان حيوان افتراضي!

الإنسان حيوان افتراضي!

الجمعة - 28 شهر ربيع الأول 1437 هـ - 08 يناير 2016 مـ رقم العدد [13555]
داليا عاصم
كاتبة صحافية وباحثة في علم الاجتماع الافتراضي
منذ أيام طرح الروائي والمبدع السعودي عبده خال الذي تربطني به "صداقة افتراضية فيسبوكية"، تساؤلا جوهريا حول عدد الصداقات الافتراضية على موقع فيسبوك: "كل هؤلاء أصدقاء..؟ هل تستطيع ان تلتقي بـ 5000 صديق يوميا؟" ووجدت عدد كبير أيضا من أصدقائي يعلنون غضبهم من الأصدقاء الافتراضيين الصامتين الذين يكتفون بالوجود ضمن قائمة الأصدقاء دون تبادل الكلمات والآراء.
بالطبع هناك اختلاف بين معنى الصداقة والمشاعر المرتبطة بها بين الواقع المعاش والفضاء الافتراضي. فلم يكن الواقع يوما يقبل منطق أن يكون لدينا آلاف الأصدقاء نتواصل معهم يوميا برغم بعدهم المكاني عنا آلاف الأميال. لكن علينا أن ننتبه إلى أن الصداقة أو "العلاقات الاجتماعية" انتقلت معنا من الواقع إلى الفضاء الافتراضي؛ فكم من صديق دراسة باعده الزمن والتقيته عبر "فيسبوك"؟! كما أن العكس صحيح أيضا.
وأرى أن مقولة أرسطو الشهيرة "الإنسان حيوان اجتماعي" تنطبق بامتياز على الإنسان في عصر "شبكات التواصل الاجتماعي" وهو الأمر الذي جعله يستغل الانترنت لخدمة غريزته وفطرته الاجتماعية، فأصبحت مواقع التواصل الاجتماعي هي السبيل لتحقيقها. وقد ذهب البعض إلى مقاربة تلك المقولة الشهيرة على الواقع المعاش في ظل ثقافة الفضاء الافتراضي بأن الإنسان "حيوان فيسبوكي".
لقد وجدت أثناء دراستي لآليات التفاعل الاجتماعي عبر "فيسبوك" ومحاولة إعداد مقياس لرأس المال الاجتماعي الافتراضي؛ أن "عدد الأصدقاء Number of Friends" يصلح كمؤشر يكشف عن كيفية إدارة الشخص لعلاقاته الاجتماعية، كما يوضح شبكة علاقاته ومدى تشعبها وقدرته على التشبيك والتعاون والثقة التي يتمتع بها بين أصدقائه. ويمكننا من استنباط حجم رأس المال الثقافي والرمزي له؛ فمثلا: الكتاب والأدباء لديهم عدد صداقات بالآلاف، لأن قراءهم ومحبيهم ومريديهم أصبح بامكانهم التواصل المباشر معهم من مختلف بلدان العالم، بل ويكسبون مزيدا من القراء عبر هذه الصداقات الافتراضية، بينما يتراوح معدل الصداقة لأعضاء فيسبوك العاديين ما بين 300 إلى 600 صديق، بحسب استطلاع أجريته أواخر عام 2013.
وقد أبهرني فيسبوك بوجود تقارب فكري بين بعض الأصدقاء الافتراضيين حتى قررنا اللقاء وتحولت العلاقة إلى علاقة صداقة حقيقية دون زيف أو مصلحة، بل على العكس، وجدت خلال الوعكة الصحية التي ألمت بابنتي "شهامة افتراضية"، عابرة للمحيطات والكابلات والرقائق الالكترونية من أصدقاء حاولوا الوقوف الى جانبي ومساندتي بكل الطرق في حين أن الأصدقاء الواقعيين لم يكن لهم نفس الدور أو الاهتمام! تلقيت الدعم والمساندة اللحظية واستطعت الاستفادة منها على أرض الواقع، فلم أكن يوما أتوقع أن ما أكدته العديد من الدراسات والأبحاث التي قرأتها من أهمية للدور الذي تلعبه شبكة الانترنت في تقوية العلاقات بين أناس متشابهين في المعتقدات والاهتمامات والخبرات الحياتية، حقيقيا وفعالا إلى هذه الدرجة.
ذلك هو الرصيد الفعال من الصداقات، وهو ما نطلق عليه في علم الاجتماع "رأس المال الاجتماعي الافتراضي".
ان "رأس المال الاجتماعي" يشبه كثيرا "رأس المال المادي" لكن المقصود به: رصيد العلاقات الاجتماعية الذي يعود على الفرد بالنفع، كما عرفه الفيلسوف والعالم الفرنسي بيير بورديو.
أتصور أن عادات وممارسات مستخدمي موقع "فيسبوك"، ساهمت في تغيير خريطة رأس المال الاجتماعي لدى المشتركين به. وأن ارتباطنا بالمئات والآلاف من الأصدقاء عبر مواقع الشبكات الاجتماعية مثل "فيسبوك" يتيح لنا صلات وروابط وتشبيكات لا يتيحها الواقع. وكلما مرت سنوات على عضويتك الافتراضية في موقع ما ستجد عدد أصدقائك الافتراضيين عليه في تزايد، فهناك الآلاف ممن يتوافقون مع طباعك وآرائك وميولك ستجدهم أقرب إليك من أشخاص يجلسون بجوارك! وأرى يوميا أثناء تصفحي للمواقع الالكترونية أصدقاء يطلبون الدعم والمساندة في السؤال عن عنوان ما، أو هاتف طبيب، أو كتاب عن موضوع ما، أو حتى عن خبر تتناقله وسائل الإعلام، أو معلومات عن طفل تائه، وفي وطننا العربي ما أكثر ما طرحناه من تساؤلات عبر الفضاء الافتراضي عن وجود انفجارات أو قنابل في حي ما!
أجد أن مسألة "الصداقة الافتراضية" جانب من الجوانب الإيجابية للحياة التي فرضتها علينا التكنولوجيا وتساهم في كثير من الأحيان في "الخير العام" للمجتمعات، كما أن لها جوانبها المظلمة في أحيان أخرى. وأعتقد أنني وغيري ندين بالفضل لهذا الفضاء الافتراضي، لأنه أحيانا يكون الصديق الافتراضي بـ"100 راجل"!.

التعليقات

رجاء
البلد: 
K S A
07/01/2016 - 21:46

نعم سيدتي داليا
إن الصداقة من أسمى العلاقات الإنسانية !
حتى أنها تكاد أن تكون أسمى من مشاعر الحب بين الجنسين ؛ ذلك لأن الصداقة محور أخوي / إنساني بالدرجة الأولى .
أقول لربما الصداقة أهم؛ لأن هناك أشخاص قضوا حياتهم بأكملها دون أن يكون لديهم إرتباط عاطفي أي؛ عاشوا حياتهم عزابا.
الصداقة قد تكون فعلا _ من دون مبالغة _ أهم من الحب بذلك المفهوم " علاقة عاطفيه " ؛ لقد تابعت لقاء منذ فترة وجيزة لأحد الإعلاميين العرب البارزين _ حيث كان يتحدث عن حياته الشخصية في ذلك اللقاء _ ؛ فقال :
الإحساس بأن لديك أصدقاء هو إحساس جميل جدا بالفعل ! .
الغربة ليست غربة في المنفى يا سيدتي..
..إنما الغربة غربة الروح !
حسب الصداقة أن إسمها مشتق من كلمة : الصدق
أهناك ما هو أجمل من الصدق ؟!
عندما أرادت قريشا الثناء بل الإطراء المبالغ بحق نبينا أسمته ب: الصادق

مهران باب نات
البلد: 
أنجلترا
08/01/2016 - 21:24

الحدّ المسموح لكل تعليق 750 حرفا
الجزء 2

هذا من جهة ثمّ من جهة أخرى فلا أحد يعلم كيف يستغل فيسبوك ذلك الفاصل الزمني الذي يفصل تحينه عن تحيين دفتر السلطة هذا الفاصل الذي هو متأكد تماما أنّه في صالحه. وهنا وجب التأكيد على أنّ غياب هيبة الدولة مؤكّد و هو وضع مرجح ليطول طالما ٱستمرّ القائمون على أمر الناس في محاولة دوائه بالإلتجاء إلى أساليب متخلّفة مثل توزيع صور المـراسم الرسمية وصورالخشوع أمام الراية والقائمة تطول ...في حين أنّ النّاس أعلنت الولاء لفيسبوك

ـ ثانيا من خلال درجة دقّة المعلومات فجودة معلومات فيسبوك أعلى منها في دفاتر النظام. مثال ـ يعلم النظام مواقيت سفر الأشخاص فقط ويعلم فيسبوك المواقيت ومحتوى السفر وردود فعل الأصدقاء وأثر السفرة على الشخص ذاته

رجاء
البلد: 
K S A
07/01/2016 - 21:57

/=
....أسمته ب: الصادق الأمين
لقد قال أحدهم :
سلام على الدنيا إن لم يكن بها
صديق صدوق صادق الوعد
أو كما قال " القيصر " في إحدى أغنياته : سلام الله على الدنيا على الإنسان
فعلا ..
..سلام الله على الدنيا و على " الإنسان الحيوان الإفتراضي " !!!!!!!

احمد ماجد
البلد: 
اليمن
08/01/2016 - 13:42

برأي ان الصداقة هي الصداقة سواء كانت ملموسه ومباشرة اوافتراضية بشقيها الجيد والسلبي لان الانسان مخلوق اجتماعي بالفطره

مهران باب نات
البلد: 
أنجلترا
08/01/2016 - 21:20

الحدّ المسموح لكل تعليق 750 حرفا
الجزء 1
إنّ من أسس نجاح الأنظمة في ممارسة السّلطة ، الولاء ، ومن تجلّيات هذا الولاء قبول النّاس طوعا تسخير الوقت لتحيين دفاتر النظام كالحالة الشخصية
ما نلحظه هو أنّ دفاتر الفيسبوك محيّنة أفضل من دفاتر النظام.

ـ أوّلا من خلال السرعة في المبادرة مثلا بتفضيل تعميرخبر ولادة في الفيسبوك قبل الذهاب إلى السّلطات وتحيين دفتر الحالة المدنية. هذا أمر فيه تهوّر لأنه يضع المولود في خطر لأنّ سلطات بلده أقسمت يمينا على حمايته وهي سلطة أعلنت إسلامها وهذا لم يقم به فيسبوك المجهول الأهداف والولاء ا ت.

مهران باب نات
البلد: 
أنجلترا
08/01/2016 - 21:25

الحدّ المسموح لكل تعليق 750 حرفا
الجزء 3

ـ ثالثا ماألاحظه هو أنّ القائمين بالأمر يعتقدون أنّ الجري وراء بعض الشبّان الهواة للفوضى سيمكّنها من ٱسترجاع مافقدته من سلطة وهو في رأيي سوء تقدير لأنّ هؤلاء الشباب وإن حظوا بتعاطف البعض فهو يبقى تعاطفا وليس ممارسة للسلطة كما هو الأمر عند فيسبوك الذي أكتسب خبرة خمس سنوات في ممارسة السلطة في البلاد.
بل أنّ هؤلاء القائمين على الأمر ذهبوا مؤخّرا لبلد مجاور قصد طلب العون لزيادة سرعة ضخ الإنترنات أي بطريقة غيرمقصودة وغير مباشرة توفير إطار تقني أفضل لمزيد فقد السّلطة بتوفير سرعة تحيين أقوى لدفاتر فيسبوك عوض الإنكباب على تحيين دفاترها ومرابة جودة المعلومات بها. هذا خطأ إستراتيجي في تقديري

مهران باب نات
البلد: 
أنجلترا
08/01/2016 - 21:27

الحدّ المسموح لكل تعليق 750 حرفا
الجزء 4

تداولت عديد وسائل الإعلام منذ خمس سنوات خبرا مفاده أنّ مارك زوكربرك مؤسس فايسبوك أدلى تصريحا مفاده أنّ الحياة الشخصية حقبة وٱنتهت

يرى هذا الشخص كلّ يوم ملايين الناس تنشر خصوصيّاتها عنده، كلّ دقيقة كل ساعة ، سنة تلو سنة ، أصبح ينام ويستفيق على ذلك الأمر كما نفعل نحن مع الصّلوات الخمس. فٱستحال الأمر عنده صلاة ، أي حقيقة آمن بها.

إنّه بلغة أخرى أصبح يؤمن أنّه إن سألك يوما ما عن أمر يعنيك وأجبته أنّه لا يعنيه فإنّه سيعتقد أنّك تكذب ، وأنّك بصدد ٱستبلاهه ولعب دور أمامه وأنّه ليس لك الحقّ في التفوّه بذلك وأنّك إذن أهنته إذ أنّك تجاوزت حدود الحديث معه وأنه من حقّه أن يردّ على ذلك التصرف الخاطئ تجاهه

مهران باب نات
البلد: 
أنجلترا
08/01/2016 - 21:30

الحدّ المسموح لكل تعليق 750 حرفا
الجزء 6 والأخير

وماقاله البائع هنا يثبت أنّه يعتقد أنّ السّلم صدفة تأتي من عبث وأنّ الإيمان بحقوق النّاس موضة وٱنتهت وهي لعمري الضلالة بعينها. وما مواصلة ٱستعمال بضاعته هذه إلّا إقرار جهري منك وتذكير له كلّ يوم أنّ قناعاته حقيقية
.

والسّلام

مهران باب نات
البلد: 
أنجلترا
08/01/2016 - 23:39

عادة ما يتجاهل الكثير أثر ما يقومون به في فيسبوك وطبيعة الجانب المواجه لهم ويؤكدون أنهم لا يعلنون معطيات مهمة عن أنفسهم. إنّ الحكم على أهمية المعطيات يتوجب الإحاطة بعلم الإستخبارات من جهة و تقنيات تثمين أثر التواجد على الأنترنات وتقنيات مواجهة المعلومات بعضها ببعض. و كلّنا جاهل بذلك بدليل فشل الجميع إلى الآن في إيجاد برمجية تقطع دابر الفيروسات.

الفرد منّا إن ٱستعصى عليه الحكم في أمر، إستأنس بما تعارف الناس عليه من أدوات للقياس

كذلك الأمر للفيسبوك ، هو يبقى في نهاية الأمر بضاعة معروضة في سوق ويكفي تجاذب أطراف الحديث مع البائع أو الإستماع إليه يتحدّث للحكم بإباحة التعامل معه من عدمه

مهران باب نات
البلد: 
أنجلترا
08/01/2016 - 23:42

ملاحظة إضافية لكاتبة المقال داليا عاصم

عنوان المقال فيه إخلال بالسّلم .
يتحقق السلم بتجنّب الإنسان لمز نفسه والتنابز بالألقاب .
باتباع علم حقّ مفاده :
{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا يَسْخَرْ قَومٌ مِنْ قَوْمٍ عَسَى أَنْ يَكُونُوا خَيْرًا مِنْهُمْ وَلا نِسَاءٌ مِنْ نِسَاءٍ عَسَى أَنْ يَكُنَّ خَيْرًا مِنْهُنَّ وَلا تَلْمِزُوا أَنْفُسَكُمْ وَلا تَنَابَزُوا بِالألْقَابِ بِئْسَ الاسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الإيمَانِ وَمَنْ لَمْ يَتُبْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ }
سورة الحجرات ، القرآن الكريم

في حملة بونبارت على النمسا نعتت ملكة النمسا الفرنسيين بالكلاب.

محمد شاكر محمد صالح
البلد: 
KSA
09/01/2016 - 07:43

مقولة الأنسان حيوان اجتماعي غير دقيقة المعني لأن الله تعالي كرم بني أدم كما ذكر لنا في قرأنه الكريم ( ولقد كرمنا بني آدم وحملناهم في البر والبحر ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلا ( 70 ) سورة الأسراء اما صداقات او علاقات العالم الأفتراضي فلها فوائدها التي منها ان يحس الأنسان بالونس لوجود أخرين يتفاعلون معه بشكل ما والعدد هنا ليس مقياسا لأنه في راي جودة نوعية الأصدقاء أهم بكثيرا من العدد الذي لايمكن لأي أنسان مهما أوتي من وقت او قوة ان يتفاعل مع اكثر من خمسون صديقا اما اكثر من ذلك فهذه مبالغة حقيقة ومضار العالم الأفتراضي تتلخص في الكذب في نقل صورة مثالية عنه للأخر مثل الكذب في الشكل والعمر وايضا المؤهلات وربما لو اتيح اللقاء معه تكتشف ان 80% من معلوماته في الفيس ليست حقيقة انما هي نوعا من انواع الكذب تحت مسمي (التجمل )

رجاء
البلد: 
K S A
09/01/2016 - 15:22

بالنسبة لإعتراضك عن تسمية الإنسان ب: حيوان إجتماعي
فإسمحلي بأن أجيبك بلغة القاضي في المحكمة ؛ و أقول لك : إعتراضك مرفوض.
كلا يا أخي ..
هذه التسمية ليست فيها مساس بكرامة الإنسان _ أو _ أن فيها خدشا لكينونته.
لقد وصف الخالق " الجنة " هكذا في كتابه : { و إن الدار الآخرة لهي دار الحيوان }
كلمة الحيوان لغة : أي؛ الحياة. ( هذا بالمعنى اللغوي اللفظي المقيد ؛ و أما بالمعنى المطلق : فكل ما دب فيه الحياة. )
فعندما ينعت الإنسان ب " حيوان إجتماعي " ؛ فلا يقصد من نعته تشبيهه ببهيمة الأنعام ( و إن كانت الأخيرة قد اشتقت إسمها بالأساس من أصل تلك اللفظة " الحيوان : الحياه " لأنها كائن حي ذات كبد رطب ) ، و لكن كما قلنا سلفا هي تسمية تعود لأصل الكلمة أصلها اللغوي و ليس الإصطلاحي.

مهران باب نات
البلد: 
تونس
10/01/2016 - 07:30

ردا على تعليق المشاركة رجاء من السعودية
الجزء 1
السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،
إستعمل الكاتب كلمة حيوان بالمعنى المخلّ لقيمة البشر بدليل ٱستدلاله بمقولة أرسطو
وجب قراءة المقال بطريقة سلسة للتفطن إلى الإخلالات التي تشوبه :
ـ هذه العادة السيئة لإسقاط كلمة تعني وضاعة بجواركلمة فيها نبل يتكرر عدّة مرّات داخل المقال مثلا : شهامة إفتراضية ، مثال آخر : الأصدقاء الإفتراضيين الصّامتين : باستخدام الألف واللاء ... مثال آخر : اختيار الكاتب البدأ بالحديث عن الغريزة مباشرة عقب ٱستعماله لكلمة حيوان
ثم أنه قال : عبيد السوشيال ميديا في مقاله الفارط . ثم أنه أقرّ الآن أنه يذهب يوميا للفيسبوك أي أنه من أولئك الذين وصفهم.
ثمّ أن فيسبوك أبهره ...
ثم ٱستعما ل كلمة : الرأس المال الإجتماعي ... لوصف إرتباطات البشر

مهران باب نات
البلد: 
تونس
10/01/2016 - 07:33

ردا على تعليق المشاركة رجاء من السعودية
الجزء 2
ثم ٱستعما ل كلمة : فرضتها علينا التكنولوجيا .. الآلات لا تمارس أي سيطرة حتى على عبيد سوشيال ... لأنّ الذي يريد للبشر خيرا ، يجب أن يصف البشر بوصفه : خلق في أحسن تقويم لا عبدا لتقنية . إن وصف إرتكاب البشر لخطأ لا يبيح نبزه بالألقاب ولمزه. هذا ما تعلمناه في سورة الحجرات في القرآن الكريم . وهوأساس السلم.

Taha
البلد: 
france
10/01/2016 - 09:18

رجاء، KSA، الاعتراض مرفوض، وما كان هنالك داعي حتى للدفوعات. وبالنسبة إلى الصداقة، فالكل يعرف من الاساطير أن الثعبان رمز الشفاء والصحة، ولذلك توجد رسمته في علامة الصيدلة. أما في مصر القديمة فإن الثعبان هو رمز الخلود، وتأخذ الأسطورة الإغريقية من هنا الثعبان رمزا للشفاء والصحة وتمنحه للعالم. أما كيف يكتسب الثعبان هذه الصفة، من رمز الخلود، فذلك نسبة إلى أن الإعتقاد، في مصر القديمة، كان بأن الثعبان يرتبط بصداقة مع الروح، ولذلك كان يتواجد في تاج الفرعون وفي رسومات المقابر الفرعونية ومن هنا أيضا هذا التعبير الشهير "صديق الروح" (Soul friend).

داليا عاصم
البلد: 
مصر
10/01/2016 - 14:41

القراء الأجلاء الأعزاء:
أسعدتني تعليقاتكم والحوار المثمر بيننا..أود توضيح وجهة نظري فالطبع لم أقصد التقليل من شأن الانسان، الذي كرمه الله .. وأتصور أن الحكم على رأي من عنوان المقال يشوبه بعض الأجحاف.. فقد استعرت العنوان في مقاربة لمقولة أرسطو الشهيرة التي حاول بها أن يفسر غريزة الانسان للعيش في جماعات، يتفاعل معاها وتتفاعل معه. طبيعة الانسان لا يمكن ان تكتمل الا من خلال انتمائه للمجتمع، والمجتمع الذي أتناوله هنا هو "الافتراضي" بين الشبكات الالكترونية. وسواء هنا أوفي مقالي السابق؛ قصدت رصد ظواهر اجتماعية عبر الفضاء الافتراضي، مفادها: أن مواقع الشبكات الاجتماعية "السوشيال ميديا" بشكل عام تستغل غرائز الانسان في التواصل والتشبيك، بل وتستغل علاقاته الاجتماعية كــ"موارد" لها لكي تكبر وتنتشر وتجمع المعلومات.. وهذا من الممكن طرحه في مقال آخر...

داليا عاصم
البلد: 
مصر
10/01/2016 - 14:42

وفي هذا المقال تحديدا أردت أن أبرز كيف أن الانسان قد يستفيد أحيانا من صداقاته الالكترونية "الافتراضية" أكثر من صداقاته الواقعية، وأنه لا غنى في يومنا هذا عن تلك الصداقات الافتراضية وإلا ما كنا لنشهد مثل هذا النجاح لمثل تلك المواقع التي تعرف من أين تستدرج الانسان وعلاقاته للانتقال لهذا الفضاء بل وتصبح علاقاته ومشاعره منكشفة تماما. وأود التأكيد أنها محاولة للرصد والحوار حول ظواهر تغزو حياتنا الواقعية... تحياتي وتقديري للجميع.

مهران باب نات
البلد: 
تونس
10/01/2016 - 17:03

ردا على تعليق الكاتب أعلاه :
السّلام عليك ورحمة الله وبركاته
عديد الملاحظات :
الجزء 1
ـ ردّكم في حد ذاته مقال برمّتة وهو بكثرة التوضيحات التي تضمنه إقرار بتعدد الشوائب في المقال الأول وطول الردّ كاف لرفع صفة الإجحاف عن ملاحظاتنا ولو كانت ملاحظاتنا مجحفة لسقطت بجملة ردّ واحدة.

عبد الجبار الغراز
البلد: 
المملكة المغربية
10/01/2016 - 17:19

للافتراضي ، الآن ، سلطة كبيرة علينا .. ستتحول مع مر الأيام إلى طغيان ينسينا من نكون .. سيتقلص ، بعدها ، البون الشاسع بين الواقعي و الافتراضي و تنمحي الحدود التي تفصلهما .. عندها سنغدو كائنات افتراضية بنسبة عالية جدا .. ماتت عواطفها و انتحرت أشواقها في معبد الانترنيت ..

مهران باب نات
البلد: 
تونس
10/01/2016 - 17:19

ردا على تعليق الكاتب أعلاه :
الجزء 2
ـ في ما يخص أرسطو : دأب مدرّسوا السبعينات في الإطناب على عدّة أحداث وشخصيات تبين بعد ذلك أن إطنابهم سوء تقديرلا غير . مثلا : الثورة الفرنسية قامت بسب شيوع السخرية، لا غير . فولتار مثلا كان كثير السخرية . لقد صدق الله لما علّمنا أن السخرية ليست طريقا للسّلم و نهانا عنها نهيا قاطعا .
الميثولوجيا اليونانين ليس سوى صفة أنيقة لكلمة : الكذب في رواية التاريخ وهي كانت في اليونان عملا شائعا ومازالت إلى الآن عمليات تزييف التاريخ في أوروبا صنعا دارجا وكان ذلك سببا لتقويض السلم فيها لقرون ولقد صدق الله العظيم لمّا علّمنا قول الحقّ .

مهران باب نات
البلد: 
تونس
10/01/2016 - 17:31

ردا على تعليق الكاتب أعلاه :
الجزء 3
ـ ملاحظاتنا أشفعناها بأدلة وجدناها داخل المقال ، إذن فإننا لم نقتصر على قراءة العنوان و ظن الكاتب بجهلنا أو تسرعنا أو ضعف براهيننا هو سوء تقديرلما حصل لا أكثر .
ـ على ذكر الإجحاف : من الإجحاف الخروج للناس والتأكيد على العلن أن منتجات السيد مارك زوكربرك ضرورة . هذا ضحك على الذقون ، لغو ودعيني أقل : إنه لغو.

مهران باب نات
البلد: 
تونس
10/01/2016 - 17:46

ردا على تعليق الكاتب أعلاه :
الجزء 4
ـ أخيرا : إنه مما يحزّ في القلب حقا أن يتغاضى إدراك الكاتب للسبب الرئيسي لملاحظاتنا وهو رفضنا لٱستعمال الألقاب في إطار مقال غرضه الحديث عن أخطاء بشرية في ربط الصداقة.( عبد الكريم أضحى فى المقال عبدا لآلة و بفضل أرسط أضحى حيوانا )
إنّ السبب الأول في الفتنة القائمة حاليا في بعض الشعوب هو شيوع ظاهرة التنابز بالألقاب بين أبناء الوطن الواحد ولمز الناس لأنفسهم بل وحتى التكفير.
سورة الحجرات تضمنت نهيا صريحا قاطعا عن ذلك لأن ذلك الفعل يقوّض السّلم.

مهران باب نات
البلد: 
تونس
13/01/2016 - 16:57

إضافة هامّة :
الحديث عن البضائع كفيسبوك يجب أن لا يتجاوز وصف مشتري لبضاعة .
في المقال إيحاأت نقدية وأحيان تحذيرية ولكن النّبرة السائدة به إيجابية . إنّ الفرق بين مقال صحفي و عملية إشهار رفيع خصوصا لمّا يكون الكاتب مبهورا بالبضاعة محور النقاش.
لمّا يتناول الباحث الحديث عن البضائع عموما يجب أن لا يسحيل ممثلا تجاريا مجانيّا لشركة مجهولة الولاء ات والعقيدة.
فيسبوك هو متجر صكوك صداقة مغشوشة، إذ أنه يوهم المستهلك أنّ ضغطتي زرّ منه ومن الطرف الآخر تعني صداقة وهو يستعمل كلمة صداقة علنا بكتابتها على الزرّ ذاته إمعانا في عملية التضليل لا غير . لأن الكل يعلم أن الصداقات هي علاقات بشرية لا علاقة لها بضغط الأزرار و عملية النشر المزدوج للمعلومات لا تعني صداقة .
هو بيع صكوك صداقة سبقه فيها غيره ببع صكوك غفران وجمع مثله مالا كثيرا.
والسّلام

عرض الكل
عرض اقل

مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة