يا من تُعوّلُ على الاتفاق النووي.. فلتستمع

يا من تُعوّلُ على الاتفاق النووي.. فلتستمع

الاثنين - 25 صفر 1437 هـ - 07 ديسمبر 2015 مـ رقم العدد [13523]
«إذا أخذتنا الغفلة فإننا سوف ننتبه فجأة إلى تسلل العدو وانخراطه في الأعمال الثقافية والاقتصادية والسياسية الخطيرة.. وعليه يجب أن نحذر بشدة».. كلمات قالها المرشد الإيراني في خضم لقائه مع قادة الحرس الثوري الإيراني، لينطلق بعدها الداخل الإيراني في التنافس على تفسير ما أشار له المرشد في أكثر من مناسبة.
نسير مع القارئ في السطور المقبلة لتبيان ما قاله المرشد الإيراني، وكيف يتجلى تأثيره حاليا ومستقبلا.
لا تخفى على المتابع للشأن الإيراني تلك التخوفات التي يبديها النظام الإيراني من النوايا الغربية، خاصة الأميركية منها، والتي ظلت لا تفتأ تسعى للإطاحة بهذا النظام. وهو ما دفع بهذا الأخير لأن يبني استراتيجيته الدفاعية وفق هذا التهديد المباشر.
لم يمنع هذا النظام من الانفتاح على الدولة الغربية وأميركا، وفق ما يخدم مصالحه، على الرغم من التصريحات المتلاحقة والمناهضة. تجلى ذلك بوضوح في أفغانستان والعراق، لينتهي المطاف بالمحادثات النووية، التي أحدثت تماسًا مباشرًا بين النظام الإيراني والولايات المتحدة على مستوى وزراء الخارجية، وكذلك عبر اتصال هاتفي بين رئيسي الدولتين.
جاء الاتفاق النووي لتأتي معه تصريحات من قبل الرئيس الإيراني حسن روحاني، ووزير خارجيته محمد جواد ظريف، لتعطي مؤشرات على إمكانية الانفتاح على الولايات المتحدة للتباحث حول ملفات المنطقة، وسط ترحيب من قبل الدول الغربية بمشاركة إيران في محاربة الإرهاب والملفات الإقليمية الأخرى.
وسط ما تقدم يظل هاجس التخوف من النوايا الغربية والأميركية حاضرا في مخيلة المرشد الإيراني. بدأ بالتعبير عن ذلك بقوله: «سواء كان هناك اتفاق نووي أم لم يكن، ما كان لإيران أن تتخلى عن أصدقائها وحلفائها في المنطقة». يأتي هذا التصريح كنتيجة طبيعية لما يشكله من يطلق عليهم الأصدقاء والحلفاء من أهمية في توسيع نطاق المحيط الأمني للنظام الإيراني ومواجهة التهديدات بعيدا عن حدوده.
بالإضافة إلى ما تقدم، بدأ الداخل الإيراني تفاعلاته وسط تصريحات متقابلة بين الأصوليين والمعتدلين، حول ما جاء به المرشد الإيراني في العديد من التصريحات.
فماذا قال؟.. «عندما يتحدثون عن المباحثات والحوار فإنهم يهدفون إلى النفوذ، وهناك من يستخف بالمباحثات ولا يفهم أصول المسائل بعمق».
إذن أصبح مصطلح «النفوذ» أو «الاختراق» مادة غنية لدى الداخل الإيراني والتفاعل معه. والحقيقة أن هذا المصطلح بالإضافة إلى الغزو الثقافي كان ولا يزال أمرا سارت عليه التيارات والأجنحة السياسية في إيران لتناوله عند طرح فكرها ورؤيتها السياسية. غير أن ما يميزه هذه المرة من منظور الراديكاليين هو أنه يأتي بعد الاتفاق النووي وذهاب البعض في الداخل الإيراني إلى أن هذا الاتفاق سيفتح المجال لمحادثات ومقاربات جديدة مع الولايات المتحدة الأميركية. تجلى ذلك من خلال تصريح المرشد بقوله: «المباحثات مع أميركا تعني فتح باب لها للنفوذ في المجالات الاقتصادية والثقافية والسياسية والأمنية الإيرانية». ولذلك يرى قائد الحرس الثوري محمد جعفري أن «الفتنة النووية الكبرى ستبدأ بعد تأييد برنامج العمل المشترك الشامل للاتفاق النووي، وذلك بغية انحراف الثورة وجرها بعيدا عن مسارها».
وكما جرت العادة فإن تصريحات المرشد ترخي بظلالها على خطب الجمعة، وبالتالي التأكيد على ما سار عليه، حيث حذر إمام جمعة طهران موحدي كرماني من مخاطر توغل الغرب، معتبرا أن هذا الأخير يسعى إلى اختراق إيران والتوغل في شؤونها السياسية والاقتصادية والاجتماعية. يعود جعفري ليحذر بشكل مبطن من تصريحات بعض المسؤولين الحكوميين في إيران من أن الانفتاح على أميركا والدول الغربية سيساعد في أن تتخلص إيران من مشاكلها، بقوله: «إذا زُرِع تصور لدى الناس بأن الاتفاق علی الموضوع النووی یعنی إمكانية الاتفاق علی القضایا الأخرى، فإن هذا يعتبر ناقوس خطر وفتنة».
وعلى ضوء ما تقدم، شهدت إيران في الفترة الأخيرة حملة اعتقالات لعدد من الصحافيين من قبل استخبارات الحرس الثوري، كما حذرت وزارة الثقافة والإرشاد الإيرانية المواطنين الإيرانيين من التعاون مع القنوات الفضائية الأجنبية، ووصفت هذه القنوات بوسائل التغلغل الثقافي. كل ذلك وغيره دفع بالرئيس حسن روحاني للقول إن مصطلح النفوذ يجب ألا يستغل لتضييق الخناق على الداخل الإيراني، وهو ما عبر عنه النائب في البرلمان الإيراني علي مطهري، من أن قراءة هذا المصطلح بطريقة مغايرة ستؤدي إلى التأثير على التنافس بين القوى. ويأتي رد المرشد حاضرا على ذلك بقوله: «إن أولئك الذين يقولون إن عبارة النفوذ ستستفيد منها الأجنحة، يجب ألا ينسوا أهمية عبارة النفوذ للعدو».
القارئ للوضع الراهن في إيران يدرك أن مثل هذه التجاذبات سوف تستمر، بل إنها مرشحة للتصعيد، وسوف تشهد الساحة الإيرانية مزيدا من تضييق الخناق في ظل الاستحقاق الانتخابي المقبل سواء البرلماني أو مجلس الخبراء، وبالتالي استمرار مصطلح «النفوذ» مادة ووسيلة للتجاذبات الداخلية في إيران، ولن يسمح النظام الإيراني باستغلال ذلك الاتفاق للتأثير عليه ولو على المدى البعيد.
فيا من تُعول على ذلك الاتفاق اسمع ما يقوله المرشد الإيراني: «إنهم ينتظرون أن تغط الأمة والنظام في النوم، وبعد عشر سنوات عندما لا أكون - مثلا- موجودا سيحققون أهدافهم».
فهل من يقول هذا سيترك لك مساحة الاستغلال والنفوذ؟

التعليقات

شاكر علي
البلد: 
العراق
07/12/2015 - 05:01

السيد النعيمي ...تحية طيبة
قرأت مقالك بتمعن وعلى الرغم من الاختلاف في الرأي في بعض ما جاء فيه أود التركيز على بعض المسائل عسى أن أجد لها جوابا في كتاباتك اللاحقة، ذكرت أن الغرب وأميركا يسعون دوما للإطاحة بالنظام الحاكم في طهران، سؤالي أين هذا الدور في انتفاضة عام 1999 والانتفاضة الخضراء عام 2009 حيث كانت هناك فرصة ذهبية لو كانت هناك نوايا حقيقية لإسقاط النظام؟ بينما في الحالة العراقية احتلوا بلد بتلفيقات وقرارات كاذبة وبدون أي شرعية دولية؟ موضوع الأبعاد العسكرية للمشروع النووي أنا على يقين أنك تدرك وكل المعنيين بالملف النووي الإيرانيين يعلمون حق اليقين أنه مخصص للأغراض العسكرية وهناك أدلة دامغة على ذلك ومنها إخفاؤهم لعدد من المشاريع، بينما أنتم في الإمارات مشروعكم واضح منذ توقيع الاتفاقية، فلماذا غض النظر؟ فقد اجتمعت علينا ملة الكفر.

عبدالله
البلد: 
المملكة العربية السعودية
07/12/2015 - 07:10

أعتقد أن ما صدر عن المرشد الإيراني يعطي إشارات إيجابية جداً للمتلقي، أما لماذا فمن الواضح جداً في خطابه أنه يربط كل شئ بوجوده هو شخصياً وخشيته الكبيره هي من المحيطين به والذين يلمس منهم إختلافهم معه في الرؤى وإن لم يتجرأوا على إظهار ذلك بشكلٍ علني وواضح، ولإحساسة القوي بدنو رحيله، والعبارة الأخيرة له التي وردت في نهاية المقال لا تقول غير ذلك.

ابراهيم بن عمر
البلد: 
دانمارك
07/12/2015 - 11:28

لست ادري من غش او ضحك على الاخر ايران او أمريكا والظاهر ان اوباما او مساعديه أشاروا عليه بإمضاء الاتفاق النووي رغم ان ايران إنشاءت في سوريا مفاعلا نوويا سريا بمساعدة كوريا الشمالية في مكان اشترى فيه الحرس الثوري عقارات لإخفاء اثر الملف النووي والدليل ان ضرب الكيماوي ولم يتخذ اي عقاب بحق النظام معناه انه لم مهما ان يعاقب وعدم ضرب داعش من قبل أمريكا افسح المجال لروسيا وإتفاقها مع إسراءيل دليل على انهم متفقون على الشعب السوري وتهجيره لإحلال شيعة ايران مكانهم

عرض الكل
عرض اقل

مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة