يوم السويس الأكبر

يوم السويس الأكبر

الأربعاء - 20 شوال 1436 هـ - 05 أغسطس 2015 مـ رقم العدد [13399]
مشاري الذايدي
صحافي وكاتب سعودي

طرق التجارة البرية، وممرات ومضايق البحار التجارية، كانت وما زالت سببا لقيام وانهيار دول وحضارات.
الطريق الذي تسلكه حركة التجارة، هو طريق ينبت القوة والحياة والانتعاش بكل صوره الاقتصادية والاجتماعية والسياسية.
غدا تحتفل مصر بافتتاح المجرى الملاحي الجديد في قناة السويس، بعد إنجاز نوعي للدولة المصرية تمثل في تقليل فترة المشروع من 3 سنوات إلى سنة، وتوفير الأموال اللازمة للعمل بالاعتماد أولا على أموال المصريين من خلال تقديم شهادات وعوائد استثمار.
قناة السويس تحتل مكانا كبيرا في الذاكرة المصرية والعربية والدولية حتى، من مؤسس مصر الحديثة محمد علي باشا، من وقته بدأت الفكرة، إلى حفيده المدشن للقناة الخديو إسماعيل عام 1869 إلى جمال عبد الناصر الذي أمم شركة القناة، لتندلع حرب العدوان الثلاثي عام 1956 على مدن القناة، إلى أنور السادات الذي حقق النصر الأكبر لمصر من خلال حرب أكتوبر 1973 والعبور للضفة الشرقية من قناة السويس المحتلة من إسرائيل، وصولا إلى الرئيس الحالي لمصر عبد الفتاح السيسي، الذي يفتتح غدا هذا المشروع الكبير في قناة السويس، وأيضا تدشين المرحلة الثالثة من المشروع، وهي تنمية فضاء مدن القناة شرقا وغربا، وخلق محور حياة وتنمية جديدة في مصر.
تقديرات تتحدث عن العائد الاستراتيجي الكبير من شق المجرى المائي الجديد، لتوفير حركة مزدوجة للسفن في القناة، ويعني ذلك تعزيز حركة السفن في القناة لترتفع من 49 سفينة يوميا الآن إلى 98 سفينة وأكثر.
يذكر المؤرخون أن اكتشاف البرتغاليين لطريق رأس الرجاء الصالح البحري والالتفاف على سواحل أفريقيا الغربية والشرقية، ومن ثم الانطلاق للقارة الآسيوية عبر المحيط الهندي، وجه ضربة شديدة للقوة المصرية والإسلامية التي كانت تمثلها دولة المماليك، فهي كانت المهيمنة على الطرق التجارية بين الشرق والغرب من خلال موانئ مصر ولبنان ثم الطرق البرية وصولا للخليج العربي. لكن مصر عادت للتأثير على عصب التجارة العالمية، ومعها السياسة، بشق قناة السويس وقت الملكية، والآن التوسعة الكبرى للقناة.
الممرات المائية الحيوية في العالم القديم تقع كلها، تقريبا، في ديار العرب، هرمز، باب المندب، والسويس، وهناك منافسون منذ القدم لخلق رأس رجاء صالح جديد يتجنب المنطقة كلها، كما فعل البرتغاليون قبل، وقد يحاوله الروس الآن.
قد يقول البعض، خصوصا أنصار الإخوان، إن ما جرى هو مجرد «تفريعة» جديدة، لا تستحق هذه «الهيصة» لكن ومع أن فرح المصريين ربما كان زائدا، إلا أنه يظل في النهاية أننا فعلا أمام حدث كبير، عائده ليس فقط في زيادة عدد السفن العابرة، بل في التنمية التي ستطلقها مياه القناة الجديدة. والأهم من ذلك إثبات القدرة على الإنجاز والعمل والحياة، في ظل ما نراه من انتحار جماعي للعقل العربي.
مياه السويس الجديدة، معبر جديد للأمل، قبل أن تكون ممرا للسفن. ومبروك لمصر وحلفائها.


[email protected]


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو