«تيك توك»... إخافة الخصوم بسلاح العوامّ!

«تيك توك»... إخافة الخصوم بسلاح العوامّ!

الأربعاء - 13 جمادى الأولى 1444 هـ - 07 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [16080]
مشاري الذايدي
صحافي وكاتب سعودي

توظيف العوامّ في إخافة الخصوم الفكريين والسياسيين، شيمة قديمة وسنّة عريقة لدى المتخاصمين عبر التاريخ. كانت وما زالت وستظلّ سيفاً ماضياً ورمحاً مشهوراً على مرّ الليالي وكرّ الأيام.
لست أخصّ حزباً بعينه، ولا حضارة بعينها، في تشغيل وركوب هذا القطار السريع، كما رأينا مع ميليشيات النازيين والفاشيين في ألمانيا وإيطاليا وإسبانيا من قبل، وكما نرى مع ميليشيات المناخ والبيئة اليوم مع الأحزاب الليبرالية الأوبامية الحديثة.
اليوم، نرى، مع سيلان منصات السوشيال ميديا، ومن آخرها منصة «تيك توك»، انفجاراً «عامّياً» مذهلاً، وسرعة ظهور بعض النجوم، ممن لا نعرف لهم رصيداً من المواقف أو النشاط الإعلامي أو السياسي أو الثقافي، يشتهر المرء خلال يوم، بل خلال ساعات، ويصبح حديث الصباح والمساء.
من هو أو هي ؟ من أين أتى أو أتت؟ ماذا يريد أو تريد؟ من يكوّن عقله أو عقلها؟ لا نعلم، لكن نعلم يقيناً أن ثمّة من يدفع بهؤلاء المساكين ممن يبحثون عن تقدير ذاتي يجدونه ربما في وفرة التعليقات والإعجابات، والآن مع «تيك توك»، الدعم المالي.
يُدفع بهم بالونات اختبار لمدى قوة حزب الصحوة مثلاً في السعودية، مع التحول النهضوي الكبير الذي يشهده المجتمع السعودي، وهو لا يعجب أيتام الصحوة، و«يرهجون» بسلاح العوام، من رجال ونساء يفتقدون العقل والمنطق، ولديهم رصيد غزير من الجرأة والجهالة.
نشهد اليوم توظيفاً خاصاً لبعض النساء والمراهقين في منصات التيك توك والسناب شات في السعودية للتشغيب على الروح السعودية الجديدة، ومن المؤكد أن هناك أطرافاً خارجية -إن لم تشغّل هؤلاء عن بعد- فهي تفيد منهم قطعاً.
يشير الباحث والكاتب السعودي القدير ناصر الحزيمي في مقالته بـ«العربية نت» إلى قِدم توظيف الإخوان لسلاح العوامّ، فيذكر أنه في بداية السبعينات تعرف المجتمع عموماً في الخليج على عبد الحميد كشك، صوت جهوري له أداء مجلجل لا يخلو من الظرف والنكتة، تعّرفنا عليه من خلال شريط الكاسيت، ويغلب على المصلين خلفه والمستمعين له أنهم من العوام الذين سوف يجنّدهم الإسلام السياسي ويطلق عليهم (شباب الصحوة)، هؤلاء العوام سوف يكون لهم شأن في حراك مشروع الإسلام السياسي. لم يكن عبد الحميد كشك هو أداة التفريخ الوحيدة التي ساهمت في صناعة العوام، وإنما ساهم غيره في مناشط شبيهة تصب في صالح تجريم وتخطئة المجتمعات؛ تمهيداً لتقديم البديل المرتقب وهو حلّ جماعات الإسلام السياسي بتحويل المجتمعات إلى بؤر سخط وتململ، وهو الدور الذي ما زالت تقوم به جماعات الإسلام السياسي.
إذن، وحسب رصد الحزيمي، فإن تشكيل العامة، ومن ثم ضخّهم في المجتمع بمسمّى (شباب الصحوة) أو (الصحوة) كان خطوة جديدة في تاريخنا المعاصر؛ إذ إن استغلال العامة كقوة ضاغطة ومتسلطة كنا نجده في التاريخ في فترات محدودة.
عطفاً على هذا كله، ما نراه اليوم في «تيك توك»، هو تجديد لما كنا نراه من هتاف وشغب العوام بعد خطب كشك وأمثاله من أكشاك الخليج.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو