التعليم «وما أدراكم ما يتعلّمون»

التعليم «وما أدراكم ما يتعلّمون»

الأحد - 3 جمادى الأولى 1444 هـ - 27 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [16070]

صدق من قال: العلم بالصغر كالنقش على الحجر، وصدق الشاعر عندما قال: كاد المعلم أن يكون رسولاً، وتعالوا معي لنلقي الضوء على ما يضحك ويؤلم في نفس الوقت:
في واقعة طريفة رصد أهالي الزقازيق بمصر هروباً جماعياً لمعلمين بمدرسة (أحمد عرابي) الإعدادية من فوق السور، حيث تسلق المعلمون سور المدرسة وهربوا خارج المدرسة التي قفلت أبوابها، وذلك أثناء عمليات تصحيح الامتحانات.
الغريب في الواقعة أن المعتاد في المدارس هو هروب التلاميذ من فوق الأسوار، ولكن هذه الواقعة تعكس سير المعلمين على درب التلاميذ، وكشف مصدر مسؤول بوزارة التعليم أنهم أحالوا (9) من المعلمين الهاربين للتحقيق، ولكن إليكم واقعاً آخر هو أدهى وأمر:
فقد ذكر المستشار (محمد سعد البطل) عضو المجلس التنفيذي لنادي الصعيد العام، في بيان صحافي، أن حصول 303 آلاف طالب وطالبة في المرحلة الابتدائية على درجة صفر في امتحان القراءة والإملاء الذي أجرته وزارة التربية والتعليم، يدل على فشل التعليم في المرحلة الابتدائية، وخاصةً في محافظات الصعيد والريف المصري، نظراً لوجود عدد كبير من معلمي دبلوم المعلمين ما زالوا لا يجيدون الطرق الحديثة للتعليم ويتبعون الطرق القديمة، مطالباً وزارة التعليم بإحالة أي معلم في الابتدائي إلى عمل إداري إذا ثبت ضعفه.
ولكن (للإنصاف) فقد قرأت أخيراً أن هناك تحركاً إيجابياً للارتفاع بمستوى التعليم في مصر، وعلى سبيل المثال: نظمت وزارة التربية والتعليم دورات خاصةً لأكثر من مليون و300 ألف معلم دورات متعددة لكي يتقنوا استخدام التكنولوجيا.
وشرعت الوزارة في إنشاء المدارس المصرية الدولية الحكومية لتقديم خدمة تعليمية متميزة، ونجحت الوزارة في عقد شراكات مع العديد من الجهات الدولية، حيث إن بنك المعرفة المصري لديه شراكة مع 33 مؤسسة معرفية دولية على مستوى العالم.
وبما أننا بصدد التعليم وما يتعلمون، فاسمحوا لي أن أذكر لكم هذا الخبر المشرف:
فقد فازت المعلمة الفلسطينية (حنان الحروب) بجائزة أفضل معلم في العالم التي تعقد سنوياً في دبي، والتي تمنحها مؤسسة (فاركي)، وذلك لاهتمامها بالطلاب وتأثيرها الملهم فيهم وفي المجتمع، وحصلت على (مليون دولار أميركي) كجائزة، وهي معلمة بمدرسة (بنات سميحة) بمحافظة رام الله، تتبنى منهجاً تربوياً يعتمد على الحد من العنف عن طريق التعلم. وتفوقت المعلمة الفلسطينية على منافسيها بالقائمة التي ضمت معلمين من باكستان وبريطانيا وأميركا واليابان وفنلندا وأستراليا والهند وكينيا.
معنى ذلك: أنه ممكن (يجي مننا) نحن العرب - إذا كنا على شاكلة (حنان).


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو