ضرورة العودة إلى مسيرة التاريخ!

ضرورة العودة إلى مسيرة التاريخ!

الخميس - 1 جمادى الأولى 1444 هـ - 24 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [16067]
صالح القلاب
كاتب اردني وزير اعلام ووزير ثقافة ووزير دولة سابق وعضو مجلس امناء المجموعة السّعوديّة للأبحاث والتّسويق

غير مستغربٍ أن ينتهي نظام الملالي في إيران، وحقيقةً وفي غير إيران، فحركة التاريخ تسير إلى الأمام وليس إلى الخلف، ولذلك وإذا كان نظام الشاهنشاه رضا بهلوي قد انتهي نهايةً مأساويةً، فإنّ النظام الذي قد تمَّ تداوله بعد زوال الحكم الشاهنشاهي قد بقي يتوكأ على عصا مكسورةٍ، والمعروف أنه لم يعد هناك لا نظام فارسي ولا إيراني، وأنّ لملمة أوضاع هذا البلد الذي في حقيقة الأمر لم يعد موجوداً قد باتت إنْ ليست ممكنةً فإنها في غاية الصعوبة.
إنه لا يمكن إنكار أنّ الإيرانيين، والأصح أنّ الفرس، قد لعبوا أدواراً تاريخية في هذه المنطقة التي تقع في موقع «استراتيجي»، وهذا إن كان سابقاً وإن لاحقاً، وأنّ هذا الغياب الحالي قد ترافق مع ما سمي بالثورة الإيرانية وزوال الشاهنشاه بهلوي، وهكذا فإنّ العودة إلى أحد مفاصل حركة التاريخ إنْ هو قد بات بعيداً، فإنّ هناك من يقولون إنه غير ممكن لا في المدى القريب ولا في المدى البعيد!!
إنّ البعض يقول إنّ حركة التاريخ ربما تتوقف في بعض المحطات الرئيسية، وإنه عندما تصل إلى هذه الأوضاع البائسة والمأساوية فإنّ العودة التاريخية إلى ما كان لم يعد ممكناً، فإيران هذه قد باتت تتوكأ على عصا مكسورةٍ، وأنّ محاولات التقاط واسترداد حركة التاريخ إنْ هي غير ممكنةٍ في هذه اللحظة التاريخية فإنها مستحيلة حتى على المدى البعيد، وهذا وبالتأكيد ينطبق على الحالة العربية التي لم يعد ينطبق عليها هذا الشعار الجميل القائل: «أمة عربية واحدة... ذات رسالة خالدة»!!
وهنا، فإنه لا يمكن إنكار أنّ هناك إطاراً عربياً هو الجامعة العربية ومؤسساتها، وهذه مسألةٌ يجب التمسك بها وتطويرها، لكن المشكلة هي أنه لم يعد هناك مركز رئيسي يحتوي ويستقطب الجميع، ولم يعد هناك قائد يفرض نفسه على الكل ليس بالقوة والعنف، وإنما بالاحترام، وكما كانت عليه الأمور في عهد الرئيس جمال عبد الناصر في لحظة تاريخية كانت عابرة وسريعة... وحقيقةً أنها لم تُسْتعَد وتتكرر حتى الآن.
ولعلّ ما هو غير ممكنٍ إنكاره هو أنه قد كان هناك إنْ ليس مركزاً عربياً فاعلاً أو مراكز عربية فاعلة تستقطب الجميع، وبالطبع ليس بالعنف والقوة وإنما بالتفاهم والمصالح المشتركة وبالتاريخ الواحد في العديد من الحلقات التاريخية الإيجابية... فإنه مما لا شك فيه الآن أنّ هناك مراكز عربية فاعلة وأنّ هناك دولاً «ميسورة» تمد أيديها إلى أشقائها ومن دون أي «تَمنُّنٍ» ولا استجداء، لكن المشكلة تكمن في أنّ «الجامعة»، التي يجب الحفاظ على وجودها، غير قادرة في بعض اللحظات التاريخية العصية على أن تجمع أحداً... وهنا فإنّ المعروف أنّ هناك فترات تاريخية بعيدة وقريبة قد انفرط فيها العقد العربي، وبات كل «واحدٍ» يغني على ليلاه.
وبالطبع، فإنه غير مقصودٍ ولا مطلوبٍ أن تحشر الدول العربية كلها أنفها في زاويةٍ واحدةٍ، فهذه مسألةٌ ليست ضرورية وغير مطلوبة، لكن المطلوب هو ألا يكون كل هذا التشظّي، وأنْ تكون هناك وحدة موقفٍ في لحظات تاريخية حاسمة، وإذْ إنه غير جائزٍ أن يكون هناك خلاف في المسائل التاريخية وفي الأمور التي تستدعي مواقف موحدة... فالقضية الفلسطينية لا يجوز الخلاف عليها، وهناك قضايا أخرى لا تقلُّ أهميةً عن القضية الفلسطينية، وذلك مع أنّ الكل يقول وبصورةٍ عامةٍ إنه لا توجد أي قضية أهم من القضية الفلسطينية.
ثم وبما أننا قد سمعنا من يقول إنه من حق الشعب الفلسطيني أن ينفرد بقضيته ما دام العرب متفرقين أيدي سبأ، وأنّ كلاً منهم يغني على ليلاه، وهذا مع أنّ ليلى هذه مريضةٌ ليس في العراق وحده، وإنما في معظم أقطار العالم العربي، فالعراق بلاد الرافدين قد بات غائباً... والبعض يذهب بعيداً ويقول لا بل إنه لم يعد موجوداً... وهذا ينطبق على العديد من الدول العربية.
ويقيناً أنّ المؤكد أنّ هناك دولاً عربية، وفي طليعتها المملكة العربية السعودية، قد باتت تَرمي بكلِّ ثقلها في الاتجاه العربي ووحدة الموقف العربي، ولكن المشكلة تكمن في أنّ هناك من يشدّون في الاتجاه المعاكس، وأنّ هناك من يعتقدون أنّ عالم اليوم غير عالم الأمس، وأنه من الأفضل أنْ يغني كلّ واحدٍ على ليلاه... وإذْ لا يهمنا إذا كانت ليلى مريضة في العراق أو إذا كانت في سوريا، القطر العربي السوري، قد شطبت عملياً من الخريطة العربية وإذا كان لبنان لم يعد: «هالكم أرزه العاجقين الكون وقبل ما كانوا هون ما كانش كون».
والمؤكد أنه من حقّ اللبنانيين أنْ يتغنّوا بـ«هالكم أرزه العاجقين الكون وقبل ما كانوا هون ما كنش كون»... لكن واقع الحال يقول إنّ الجنوب اللبناني وبأهله الطيبين قد بات خاضعاً لدولة الولي الفقيه... وأنه لم يعد هناك لا ولي فقيه «ولا هم يحزنون»، وأنّ سوريا «القطر العربي السوري» لم يعد فيها من يشعل النار القومية... وإنّ العالم العربي قد بات يئن تحت وطأة التدخلات الخارجية!!
لقد أشاع الذين سيطروا على العالم العربي في تلك الفترة التاريخية المريضة أنّ العرب مجرد رعاة إبل وماعز، وأنهم لا يعرفون شيئاً لا في الزراعة ولا في الصناعة، وهذا قد اسْتُغل من القوى التي كانت تسعى للسيطرة على العالم العربي كله، فذهبت بعيداً للترويج لهذه النكاية التاريخية، وعلى أساس أنّ العروبة دعوة بدائية وعصبوية... وهذا وللأسف لا يزال يروجه الذين قد «غزوا» هذه البلاد... ومثلهم مثل هذه العصابات الصهيونية.
وكان على هؤلاء أن يقرأوا القرآن الكريم بضمائر حية، وأن يدركوا أنّ لغة الدين الإسلامي العظيم لغة عربية، وأنّ الرسول العظيم عربي وأنّ العرب أهل رسالة وأهل حضارة عظيمة كانت قد تجلت في أربع رياح الكرة الأرضية، ولهذا فإنه كان على الذين هربوا من بلدانهم بحثاً عن الأمن والخبز ولقمة العيش ألا يتصرفوا في بلادنا بكل هذا التعالي وبكل هذه العصبوية... وعلى أساس أن عيونهم زُرق وأسنانهم فرق!!


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو