نفاق أم عجز؟

نفاق أم عجز؟

الأربعاء - 24 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 19 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [16031]
طارق الحميد
إعلامي و كاتب سعودي ورئيس تحرير سابق لصحيفة «الشرق الأوسط»

منذ أسابيع والأوكرانيون يشتكون، ويحذّرون، من خطورة الطائرات المسيّرة الإيرانية التي يستخدمها الروس في الحرب بأوكرانيا، إلا أن الإدارة الأميركية، تحديداً، تفضل الحديث عن خفض إنتاج «أوبك بلس»، وانتقاد السعودية بشكل سخيف.
الأوروبيون على علم بذلك أيضاً، بل تمت مناقشتهم الشهر الماضي في نيويورك، وقيل لهم صراحةً: «الآن تهتمون بالمسيّرات الإيرانية المعطاة لروسيا ونحن كنا نحاول لسنوات إقناعكم بخطرها علينا... هل أوروبا أهم من باقي الدول؟».
ورغم كل ذلك لم تتحرك الإدارة الأميركية والأوروبيون لوضع حد للإرهاب الإيراني المتمدد، بل يُمعنون في الحديث عن كيفية إيجاد بدائل أفضل للتواصل مع الإيرانيين، وإلى قبل أسبوع، وإلى أن أحرجتهم الاحتجاجات السلمية بإيران، والتي وضعت الغرب والملالي في حرج شديد.
والاثنين الماضي قال ميخايلو بودولياك، مستشار الرئيس الأوكراني، إن إيران مسؤولة عن «جرائم قتل أوكرانيين» بعد أن هاجمت روسيا مدناً أوكرانية بطائرات مسيّرة إيرانية الصنع من طراز «شاهد - 136».
وكتب مستشار الرئيس الأوكراني على «تويتر» رأياً دقيقاً، ولافتاً، حيث قال: «إيران مسؤولة عن قتل أوكرانيين. فالدولة التي تضطهد شعبها تقدم الآن أسلحة فتاكة لقتل أعداد كبيرة من الناس في قلب أوروبا»، مضيفاً، وهنا المهم بل الأهم: «هذه هي عواقب الأعمال غير المنجزة، والتنازلات لنظام استبدادي. وهذه حالة تكون فيها العقوبات غير كافية». وهذا صحيح تماماً، وكل الشواهد تؤكده.
لولا التساهل الأميركي، وخصوصاً منذ فترة الرئيس أوباما الذي حاول بكل سذاجة إعادة تأهيل النظام الإيراني، والتساهل الأوروبي لَمَا تدخلت إيران في أوروبا، ناهيك بتدخلها في أربع عواصم عربية.
وأقول سذاجة سياسات أوباما لأنه بنفسه، أي أوباما، اعترف قبل أيام، بالصوت والصورة، بأنه أخطأ في عدم دعم الثورة الإيرانية الخضراء عام 2009 وبدلاً عن ذلك انتهج مع إرهابيي إيران سياسة «اليد الممدودة».
أوباما الذي قالت إدارته للرئيس الراحل حسني مبارك إبان الربيع العربي المزعوم «ارحل، والآن تعني الآن»... نفس حزبه، وأعضاء إدارته السابقون، وهم حاليون الآن، حاولوا، وحتى قبل أسبوع، إعادة تأهيل نظام الملالي لولا أن احتجاجات الشعب الإيراني أحرجتهم. ويقول أوباما ذلك الآن من أجل ركوب الموجة، ودعم الديمقراطيين في الانتخابات النصفية.
والقصة في الولايات المتحدة لا تقف عند حد الإدارة الحالية، بل حتى شخصيات تعيش خارج الزمان، مثل بيرني ساندرز، الذي أشك أنه قرأ خبراً عن منطقتنا، ومنذ عام 2001 هذا إذا كان يقرأ أصلاً.
وكذلك أوروبا التي كانت تحشد، وإلى قبل أسابيع، من أجل دخول الأسواق الإيرانية، والحصول على الطاقة من هناك، لم تكن تكترث لحقوق الإنسان، مثلها مثل إدارة بايدن، التي تحاول استغلال قرار «أوبك بلس» لتحقيق مكاسب انتخابية.
خلاصة القول هو ما قاله مستشار الرئيس الأوكراني بأن «هذه هي عواقب الأعمال غير المنجزة، والتنازلات لنظام استبدادي. وهذه حالة تكون فيها العقوبات غير كافية». فهل تستوعب الإدارة الأميركية والغرب ذلك؟ أم أنهم عاجزون عن فعل ذلك؟ أم هو النفاق؟


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو