هاجس الغزو في ذكراه

هاجس الغزو في ذكراه

الخميس - 14 محرم 1444 هـ - 11 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [15962]
عبد الرحمن الراشد
اعلاميّ ومثقّف سعوديّ، رئيس التحرير السابق لصحيفة "الشّرق الأوسط" والمدير العام السابق لقناة العربيّة

معظمنا، ممن شهدوا زمن غزو صدام للكويت، في مثل هذا الشهر من عام 1990، يعدّونه تاريخاً لا يُنسى، وبالفعل يجب ألا يُنسى. ولا بد أنه هاجس يسكن منطقة الخليج، وتحديداً في الكويت، وإن لم يكن من الموضوعات المفضلة على طاولة العشاء.
هل يمكن للغزو أن يعود ويوقظ المنطقة، والعالم، في ليلة صيف ساخنة أخرى؟ في الواقع، ليس الخوف من العراق، بل مِمَّن قد يستخدمه ممراً أو ملعباً. فالغزو غير متوقع في الظروف الموضوعية الحالية، لكن لا شيء مستبعداً تماماً. ولهذا الغرض تبني الدول الجيوش وتهيئ قواتها لليوم الذي لا أحد يتمنى حدوثه. لا أحد يدري من أين تأتي الأخطار، ولا متى، لهذا السؤال الذي يتجاهله الكثيرون، في ذكرى شهر الغزو، ومرور اثنين وثلاثين عاماً على ذلك الاعتداء، فهل يمكن أن يتكرر التهديد الآن أو خلال عشر سنوات؟ رأيي، نعم. احتمال حدوث غزو ما ضعيف جداً لكنه ليس مستبعداً تماماً. وكما يقال، استعدّ للأسوأ وتمنَّ الأفضل. تاريخياً لم يكن الغزو حالة فريدة، فقد حاول حاكم العراق، عبد الكريم قاسم، في عام 1961 وافتعل أزمة دولية ضد الكويت دامت نحو ثلاث سنوات.
إنما العراق اليوم يعيش مرحلة انتقال وعدم حسم يصعب التنبؤ بتقلباتها ونتائجها. ولنتذكر أنه لا يزال هناك حكماء على الساحة العراقية رغم خلافاتهم حموا البلاد من حرب أهلية، مثل تلك التي قضت على ليبيا واليمن. والرهان كبير على القوى الوطنية حتى تحمي العراق من التفكك الداخلي وضد الهيمنة الخارجية. ويتسبب انتشار الميليشيات المسلحة مثل الفطر في مخاطر كبيرة على المركز في بغداد وعلى جر البلاد نحو سياسات متشددة أو توريطها في معارك إقليمية كما يفعل «حزب الله» في لبنان.
والخطر على الكويت، تلقائياً، هو خطر على السعودية والبحرين وبقية دول الخليج العربية، فالجغرافيا هي عامل ثابت في السياسة، كما يقول هيغل، وإن اختلفت الظروف.
ماذا عن خيارات الكويت؟ ظروف اليوم أصعب من عام 1990. آنذاك، كانت الخطوط واضحة على الرمل، والعالم مقسوم على حد السكين بين معسكرين، حالياً اختلف المشهد كثيراً. حضور الولايات المتحدة الفعال عسكرياً تقزم كثيراً، ودول خطرة، مثل إيران، زادت قوتها العسكرية وشهيتها للتمدد. وكان الرئيس الإيراني الراحل، هاشمي رفسنجاني، يحب تذكير دول الخليج بأن صدام عرض عليهم تقاسم الخليج مقابل غزوه الكويت، إلا أنهم في طهران رفضوا عرضه. وبغضّ النظر عن صحته من عدمه، فقد تبدلت محركات السياسة عمّا كانت عليه منذ ثلاثين سنة مضت. دخلت المنطقة دول كبرى مثل الصين، الزبون الأكبر لسلعة الخليج الرئيسية، النفط، وحلّت في النفوذ جزئياً محل الولايات المتحدة. لكنها، أي بكين، بخلاف واشنطن، ليست مستعدة للتدخل وحماية الدول المصدّرة من الاعتداء والتنمر. واشنطن لا تزال الأكثر نفوذاً بقواعد عسكرية في المنطقة، كما توجد وتحمي مناطق مثل اليابان وأوروبا الغربية.
لا تزال الولايات المتحدة اللاعب الدولي الرئيسي في الخليج، ولها اتفاقية تعاون دفاعية مع الكويت، وعلى أرضها قوة من نحو 13 ألف جندي أميركي. كل هذه مدعاة لمنع أي اعتداء خارجي أو حتى التفكير فيه، حتى اليوم. التحدي الذي يواجه قادة الخليج ناجم عن التبدلات الكبرى؛ الانسحاب الأميركي التدريجي، والاتفاق الشامل الذي قد يتم التوقيع عليه قبل نهاية العام ويطلق سراح إيران، والانتشار الصيني الذي يساوي بين دول عدوانية وأخرى ضحية.
هذا يُعيدنا إلى الحديث عن الخيارات أمام الخليج بشكل عام. مجلس التعاون، كمنظومة سياسية ودفاعية، أُسِّس عام 1981 في مواجهة تداعيات الحرب بين العراق وإيران. خلال ما تبقى من هذا العقد لن تجد دول الخليج خياراً أفضل من تعزيز الدفاع الخليجي المشترك الذي بدوره سيجعلها جاذبة للتعاون الدولي وطاردة للمغامرات الإقليمية.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو