بوح مؤثر... سير فرح

بوح مؤثر... سير فرح

الأربعاء - 21 ذو الحجة 1443 هـ - 20 يوليو 2022 مـ رقم العدد [15940]
بكر عويضة
صحافي فلسطيني مخضرم. عمل في كبريات الصحف العربية من بينها جريدة "الشرق الاوسط" وصحيفة "العرب" اليومية" كما عمل مستشارا لصحيفة "ايلاف" الإلكترونية.

انشغال الرأي العام البريطاني بمتابعة أجواء معركة انتخاب بديل بوريس جونسون في زعامة حزب «المحافظين»، ورئاسة الوزراء، لم يَحُلْ دون إصغاء كثيرين منهم، الأربعاء الماضي، لما أقدم عليه العدّاء الصومالي الأصل، المعروف عالمياً باسم «مو فرح»، عبر فيلم وثائقي عرضته «بي بي سي»، أزاح خلاله الستار عن بضعة أسرار بشأن حقيقة هويته، من اسمه الحقيقي عندما وُلد، وكيف تقطعت السُّبل بينه وبين والديه بسبب أهوال الحرب الأهلية في الصومال، وصولاً إلى كشف النقاب عن دخوله بريطانيا طفلاً عبر شبكات تهريب أطفال إلى هذا البلد. استمع الكثيرون، وشاهدوا، الفائز بأربع بطولات أولمبية في مسابقات ركض المسافات الطويلة، يروي ما كان يكتم في صدره طوال سنين، فتأثروا بما عُرض أمامهم من البوح الشجاع، ولم يترددوا في إبداء إعجابهم، والإعراب عن تضامنهم مع نجم كان يجازف، في واقع الأمر، باحتمال التعرض لإجراءات عقاب له يجوز الافتراض أنها كانت ستشمل إلغاء جنسيته البريطانية، وتجريده من لقب «سير»، الممنوح من الملكة إليزابيث الثانية، تكريماً لإنجازاته في الفضاء الرياضي.
بيد أن أياً من ذلك لم يحصل، لأن وزارة الداخلية البريطانية رأت أن مسؤولية تغيير اسم الطفل حسين عبدي إلى محمد فرح، تقع على عاتق امرأة اختطفته ثم هربته إلى بريطانيا، وبالتالي فهو غير مسؤول عن تقديم معلومات مزوّرة للحصول على إذن الإقامة، ثم ما يترتب عليه من حق مشروع في الجنسية، التي شجعه على طلبها، وأعانه على إجراءات التقدم للحصول عليها، مدرس التربية الرياضية ألَن واتكنسون، الذي كان أول من أسرّ إليه محمد فرح بما حصل له أوائل سنوات صباه. أما الفضل الأساس في تشجيع محمد على التحدث للناس علناً بما يكتم من أحداث عاشها طفلاً، فيُرجعه سير فرح إلى تانيا، زوجته وأم أطفاله. في هذا السياق تقول تانيا، ما مضمونه التالي: «لقد خبرت سلسلة من الأحاسيس بعدما استمعت إلى حقيقة خلفيات قصته، وكان أول إحساس تملكني هو الحزن إزاء ما حصل له، رحتُ أتخيل صبياً في التاسعة من عمره يمر بكل ما مرّ به، وبالتالي أحسست بالغضب تجاه العاملين في شبكات تهريب البشر. الآن، بعد الحديث التلفزيوني، صار بإمكانه أن يحس أنه ليس لديه ما يخجل منه، وأن بإمكانه أن يشعر بالألم وأن يتحدث للآخرين عنه. إن هذا البرنامج الوثائقي هو بمثابة نوع من العلاج النفساني».
ذلك صحيح تماماً. لقد أصابت تانيا فرح فيما ذهبت إليه، ذلك أن البوح، أياً كان مجاله، يتطلب في حد ذاته شجاعة ممن يقدم، أو تقدم عليه. بالطبع، سوف يُطرح في كثير من الحالات سؤال جوهره هو التالي: ما القصد من أي بوح قد يزيح الستار عن كثير من الأسرار الصادمة، وقد يولّد الكثير من أسئلة مسكوت عنها، وربما تثير الإجابات المتضاربة بشأنها من الضرر أبعد بكثير مما قد تأتي بما يفيد؟ السؤال مهم جداً، ولكن إجابته ليست سهلة أيضاً. فمن جهة، يفرض الموروث، خصوصاً في مجتمعات ما يُعرف بالعالم الثالث، على الفرد أن يقدم صالح المجموع على كل شأن يعني ذاته، حتى لو تطلب الأمر أن يضع جانباً ما يريح نفسه، ويعين على التصالح مع ماضيه المؤلم. في جهة مقابلة، من الجائز الافتراض أن بوح فرد بما يكتم من أحداث زمن مضى، قد يحمل في طياته من الدروس ما يفيد غيره من الناس ويعينهم على تجاوز مطبات الوقوع فيما يماثلها من أخطاء، أو خطايا. هناك كتّاب كبار عانوا كثيراً مع جمهورهم، وحتى ضمن علاقاتهم داخل عائلاتهم، لأنهم جازفوا بالاقتراب من الممنوع في بوحهم.
كما ترون، المشكل ليس سهلاً. وربما لأنه على هذا النحو من التعقيد جرى نحت مقولة شاعت في مجتمعات الغرب تقول التالي:
«EVERYONE HAS A SKELETON IN THE CLOSET»
بمعنى أن الماضي قد يأخذ وضع هيكل عظمي يختبئ في الذاكرة كما تُخبأ الملابس القديمة في الخزانة. صحيح. مع ذلك، يبقى من المهم القول إن البوح الذي أقدم عليه سير فرح مؤثر جداً في جوانب عدة، منها الذاتي، ومنها المجتمعي، ومنها الإنساني، ولذا ليس غريباً أن يتلقى فيضاً من الرسائل المشجعة التي انهالت عليه من مختلف أنحاء العالم.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو