«قمة جدة»... قراءة هادئة!

«قمة جدة»... قراءة هادئة!

الثلاثاء - 20 ذو الحجة 1443 هـ - 19 يوليو 2022 مـ رقم العدد [15939]
حسين شبكشي
اعلاميّ ورجل اعمال سعوديّ وعضو مجلس ادارة شركة شبكشي للتّنميّة والتّجارة وعضو مجلس ادارة مؤسّسة عُكاظ للصّحافة والنّشر

عندما قررت الولايات المتحدة، في حقبة الرئيس الأسبق باراك أوباما، الانسحاب من منطقة الشرق الأوسط وذلك لأجل التركيز التام وبشكل أساسي على منطقة المحيط الهادي لمواجهة النفوذ الصيني المتعاظم هناك، قررت أن تجعل من إيران عبر الاتفاق النووي معها شرطي المنطقة بامتياز. وهو شعور تأسس في حقبة الرئيس الأسبق جورج بوش الابن خلال مشروع غزوه للعراق والذي كان يدعمه أنصار لهذه الفكرة وأبرزهم المفكر الأميركي الإيراني الأصل والي نصر مؤلف كتاب «صعود الشيعة» والذي قال عنه جورج بوش الابن: «أنا الذي لست معروفاً بولعي بالقراءة حرصت على قراءة هذا الكتاب»، وفؤاد عجمي المفكر اللبناني الذي كان مساعداً لأحد أبرز قادة المحافظين الجدد نائب وزير الدفاع الأميركي بول وولفويتز بالإضافة للعراقي أحمد جلبي.
ولكن قرار تبني أميركا لأن تكون إيران شرطي المنطقة باء بالفشل الهائل؛ فإيران صاحبة مشروع ثوري طائفي بامتياز بينما دول المنطقة عموماً والخليج تحديداً مشغولون بالتنمية والاستثمار، بل تحول المشروع الإيراني مع الوقت مهدداً ليس حلفاء أميركا فحسب ولكن لمصالح أميركا نفسها مع توسع النفوذ الروسي في إيران وخصوصاً فيما يتعلق بالبرنامج النووي الذي تقف روسيا من خلفه تماماً، وكذلك برامج التسليح الباليستي وغيره، مع عدم إغفال التوغل الصيني الهائل في كافة أوجه المفاصل الاقتصادية في إيران. وهذا هو الذي دفع بالرئيس الأميركي جو بايدن في أن يصرح بأن أميركا لن تسمح للصين وروسيا بملء الفراغ الذي تركته، وذلك بعد استشعار الأميركيين بتقارب علاقات روسيا والصين مع دول مجلس التعاون الخليجي.
الدول العربية التي حضرت فعاليات قمة جدة قدمت وجهة نظرها عن التحديات المهمة التي تواجه المنطقة وأوضحت أولوياتها وأبدت رغبتها في علاقة مستدامة واستراتيجية كونها تعبت وسئمت من العلاقات الآنية والظرفية المؤقتة.
كذلك طرحت مفهوماً جديداً لتصور العلاقة بين أميركا والدول العربية المشاركة مبنياً على مفهومي الأمن والتنمية بدلاً من مفهوم الأمن حصرياً، وبذلك يتم تحقيق أقصى الاستفادة لكافة الأطراف المعنية وتتحقق بالتالي القيمة المضافة للعلاقة.
كان واضحاً أن الضمانات الأمنية لدول المنطقة نقطة محورية لأن التعامل مع تلك الدول على أنها «مضخة بنزين العالم» من دون أن يصاحب ذلك حماية أمنية جادة وحقيقية، استخفاف لا تقبله هذه الدول.
هذه خلاصة الطرح الرئيسي في قمة جدة، أما كل الألعاب النارية التي كانت على شكل نبوءات وتوقعات تتعلق بقوة ناتو عربية، وتطبيع مع إسرائيل، وتأمين سعر للنفط وإنتاج عالٍ يخدم الاحتياج الأميركي، فقد تبين أنها لم تكن سوى أضغاث أحلام.
ولم تغب القضية الفلسطينية عن المناسبة ولاقت موقفاً موحداً من الدول العربية التي طالبت بحل عادل لها قبل الحديث عن تطور في التطبيع مع إسرائيل.
انعقاد قمة جدة بالشكل الذي كانت عليه في حد ذاته نجاح مهم، وتبقى متابعة ما تم الحديث عنه حتى يتم إنجازه ويبقى وقتها الاحتفاء التام بالإنجاز. المتابعون لقمة جدة ينتظرون توضيحاً من الولايات المتحدة عن كيفية توجهها لاستعادة ملء الفراغ الذي تركته، والكيفية التي ستقدم بها المنظومة الأمنية وما الذي ستفعله إذا تمكنت إيران من الحصول على القنبلة النووية. أسئلة مهمة وتحتاج لإجابات واضحة ومطمئنة كعنصر أساسي في مسيرة إعادة بناء الثقة بين الأطراف المعنية.
ستكثر التحليلات والتأويلات لما تضمنته قمة جدة من وقائع ومواقف وكلمات قد يراها البعض جزءاً جديداً تماماً في كتاب العلاقات بين أميركا والدول العربية، وقد يراها آخرون مجرد ضغطة على أزرار إعادة التنشيط مع عدم إغفال الرأي الثالث الذي يقول إنه كتاب جديد بالمطلق في العلاقات بين الأطراف المعنية، ويستشهدون بخطوط مفصلية رسمت على الرمال تصور «شكل العلاقة المتوقع»، وهي بالنسبة للعرب إما أن تكون أميركا مع العرب أو مع إيران، وبالنسبة لأميركا إما أن يكون العرب مع أميركا أو مع روسيا والصين. مشهد واعد تعاد فيه هندسة العلاقات بامتياز وتغلب فيه المصالح المشتركة بصوت منطقي وعقلاني.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو