العلّامة العبودي... قصّة قرنٍ من الإبداع

العلّامة العبودي... قصّة قرنٍ من الإبداع

الخميس - 8 ذو الحجة 1443 هـ - 07 يوليو 2022 مـ رقم العدد [15927]
فهد سليمان الشقيران
كاتب وباحث سعودي

برحيل العلاّمة والرحّالة الشيخ محمد بن ناصر العبودي تفقد السعودية أحد أعلامها الكبار، وآخر الجيل الذهبي من رعيل المؤسسين الأوائل للتدوين والتأليف. جمع بين فنون عديدة وروّض طرائد شريدة، من الأسلوب الأدبي الماتع في حديثه وكتابته، إلى الذاكرة الحديدية المبهرة، وليس انتهاءً بالجلَد والصبر في البحث عن المعلومة، ثم القوّة في كتابتها وتوظيفها كما تشهد على ذلك كتبه المائتان التي ضمنها حصاد السنين. حافظ على قوته وصحته وذاكرته حتى أواخر سني حياته، حيث بادره التعب، وما كان تعباً جسدياً وإنما هو العمر وسنة الحياة.
حظيت بفرص لقاء العلّامة العبودي العديد من المرات بفضل وريث علمه وحارس قبّة درسه، وصائن نتاجه الشيخ الدكتور محمد بن عبد الله المشوّح، الذي علّمنا على العبودي. جمعت الأستاذ بتلميذه صلة تجاوزت الثلاثين عاماً، وأذكر أن من أوائل كتبه وأشهرها وأكثرها حماسة آنذاك وهو مناسب لجميع الأجيال «أفريقيا الخضراء»، ثم بعد ذلك صرنا ننظر بانبهار وإعجاب كيف لهذا الرجل المسنّ يؤلف معاجم بعشرات المجلدات وهو في سنّ التسعين.
مما أسس له العلامة الراحل مع مجايليه أنه وضع وثائق تاريخية، وجمع المادة «الخام» التي يمكن للعلماء والأنثربولوجيين أن يستفيدوا منها ضمن عدتهم العلمية الحديثة، حين تطالع المعاجم حول الإبل أو النخلة أو الأسر تعثر على سيرة مجتمع بأكمله بأدواته ومفاهيمه وأدوات إدارته للغته ولدنياه ولعلاقاته مع الآخرين.
يمتنّ الدكتور سعد الصويان للشيخ محمد العبودي لهذا الجهد، أن هذه الكتب الضخمة والكبرى توضح لنا مستوى جدة مجتمعنا وحداثته في تدوين مسيرته، والعبودي أخذ على عاتقه توثيق علومٍ ومعارف وقيم وسير يعلم جيداً أنه إن لم يكتبها فلن يكتبها غيره. إن المجتمع السعودي بأكمله ممتن لهذه السيرة الزاخرة بالعطاء؛ فمن دون هذا الجهد المديد كانت سيرة مجتمعٍ بأكمله ستنسى وتندرس وتهمل. لذلك؛ أتمنى من أقسام علوم الاجتماع وأساتذة العلوم الإنسانية والأنثربولوجيين السعوديين أن يبدأوا رحلة الاستفادة من مادة العبودي الخام ودرس المجتمع والإنسان بناءً على الوثائق الغنية التي بين أيدينا.
والراحل منذ صغره ذو قدرة نقدية، علّامة وفقيه وضليع بالعلوم الشرعية مع استنارة عالية، وتفسير متوازن، وقدرة مذهلة على التسامح. البعض يظنّ أن الشيخ تعلم التسامح من أسفاره وملاقاته أصناف البشر واللغات والحضارات والوجوه وتعرفه على الأديان، غير أن سيرته الأولى توضح أن له قراءة نقدية مبكرة من التشدد والتطرف، في جميع محاضراته لا تراه ينتقص من الآخرين ولا يستهين بالحضارات وإنما يعطي إلماحات عن الخرافات في شتى الأديان، حتى لدى المجتمع الإسلامي ثمة خرافات نقضها الشيخ بقوة. وحين تستمع إليه وهو يلقي بذاكرته واسترساله تتمنى ألا يتوقف، من ينسى حديثه وتغزّله بالمدينة التي أحبها من بين جميع عواصم العالم وهي «ريو دي جانيرو»، التي عاد إليها حتى مع كبر سنه ولكنها سفرة أنهكته. ومع أن الشيخ من كبار رجال الدين في السعودية غير أنه كان يصوّر أسفاره، ويلبس البدل الحديثة. لقد كان متفرداً عن غيره، ومستقلاً عن الآخرين. يقول عن زيارته للبرازيل «أستطيع أن أقول إنني زرت نحو 90 في المائة من الولايات المهمة في البرازيل، ولي كتاب تحت الطبع من ثلاثة مجلدات سميته (الحلُّ والرحيل في بلاد البرازيل)... ذكرت فيه ولايات البرازيل، وأشير إلى أنني ذهبت إليها مرة وحدي لأنه نتيجة لخبراتي السابقة في زيارة هذا البلد صار عندي شيء من معرفة اللغة البرتغالية، علماً بأن العرب لم يقوموا بزيارة تلك المنطقة؛ لأن هذه المناطق بعيدة وذهبت إليها بمفردي».
والشيخ ممن يقرأ بالأدب ومهتم بالصحف والمجلات والنقاشات الفكرية، لم يكن منغلقاً، بل كان منفتحاً على العلوم والمعارف. يتحدث الشيخ عن نفسه «المفكرون والكتّاب كانوا قلة في ذلك الوقت أيام الصبا والشباب، كما كانت الصحف محدودة الانتشار جداً وتقتصر على جريدتي (المدينة) و(البلاد) ومجلة (المنهل)، أما إذا سألتموني عن العلماء والقضاة فأذكر منهم الشيخ محمد بن إبراهيم، رحمه الله، والشيخ عمر بن محمد بن سليم قاضي منطقة القصيم، وكذلك شيخنا صاحب الفضل الكبير عليّ بعد الله سبحانه وتعالى في توجيهي وتعليمي الشيخ عبد الله بن محمد بن حميد، فقد كان الشيخ عبد الله يصطحبني معه إذا سافر بطلب من الملك عبد العزيز أو ذهب في مهمة، وحين أمره الملك عبد العزيز بأن يذهب إلى الحجاز ويأخذ معه مساعدين من المشايخ فأخذ ثلاثة وكنت أحدهم. وهناك من المفكرين والكتّاب الشيخ صالح بن عبد العزيز بن عثيمين، رحمه الله، الذي انتقل من بريدة إلى مكة المكرمة ثم عمل مستشاراً في وزارة الحج والأوقاف ونشر عدة مقالات في جريدة (البلاد) وله عدة كتب، وأستاذنا الشيخ عبد الله بن إبراهيم بن سليم، وهناك مفكرون كثيرون تأثرت بهم، ولكن الكتّاب والصحافيين ليسوا كثراً».
أحب القراءة منذ صغره، وله كلمته المشهورة «كثر المثقفون وقلّ القارئون». وعن بداياته يقول «نعم من أهمها في الصغر والدي رحمه الله، فقد ذكر لنا أكثر من مرة أنه كان يتمنى أن يكون طالب علم ولكنه لم يستطع أن يلتحق بمدرسة إلا في كتّاب صغير قضى فيه فترة قصيرة ثم أخذه معه والده - جدي عبد الرحمن بن عبد الكريم العبودي - وكان صاحب أسفار إلى العراق والشام فأخذه معه وهو صغير ليتعلم السفر، فكان يتركه عند أصدقاء له من أهل البادية من آل حسين من شمر ومن ثم يذهب - أي الوالد - وحده للعراق أو للشام ثم إذا انتهى من ذلك كله مر عليه وأخذه راجعاً إلى بريدة، وذلك أنه ليس له ابن غيره، فكان أبي هو وحيد أبويه، وإنما كان له ثلاث بنات. ثم لما كبرت شجعني المطاوعة الذين قرأت عليهم في صغري».
رحلة العلّامة العبودي تستحق أن توثّق وأن تدرّس. مئات الكتب قدمها للقارئ في المعاجم والرحلات واللغة والمأثور الشعبي. إنه حالة فريدة، عاش مائة عامٍ مكللة بالتأليف وخدمة المعرفة ورفقة الكتاب.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو