لا شيء ينبت بلا جذور

لا شيء ينبت بلا جذور

الثلاثاء - 22 ذو القعدة 1443 هـ - 21 يونيو 2022 مـ رقم العدد [15911]

الصديق الدكتور اللبناني (جوزيف قطريب) الذي يعمل في السعودية من أكثر من (40) عاماً، ويعتبرها بلده الثاني، هو إلى جانب أنه طبيب متمكن ومتميز، فهو أيضاً أديب مثقف وشاعر (زجال).
وأتواصل معه بين الحين والآخر بواسطة (الواتساب)، وبعث لي قبل أيام بهذه الحادثة التي لها دلالة وشهادة من رجل سياسي (كتشرشل) له دور تاريخي مهم، وجاء فيما بعث به:
أن هناك عجوزاً يهودية اسمها (روت) احتفلت قبل أيام بعيد ميلادها الـ(106)، حيث قالت: كنت قبل مائة عام طفلة ذات ست سنوات. في ذلك الوقت كلفت بإعطاء ونستون تشرشل باقة ورد، فقد ورد أنه صاحب فكرة وعد بلفور مع وزير الخارجية آرثر جيمس (بلفور) عام 1917، وكان تشرشل داعماً للفكرة على الأرض عسكرياً وسياسياً ولوجيستياً. قدمت له باقة الورد عندما زار فلسطين كوزير للمستعمرات عام 1921، وذهب لزيارة بلدية تل أبيب التي أنشأها الإنجليز عام 1909 لتكون البذرة الأولى التي زرعوها لتكبر فيما بعد لتكون إسرائيل الوطن المنشود لليهود على حساب أهل الأرض العرب الفلسطينيين.
وقالت العجوز إنه ومن ضمن تزيين منطقة استقبال تشرشل في حديقة بلدية (تل أبيب)، اضطر منظمو الحفل إلى قطع أشجار صنوبر بالقرب من حدود لبنان، وإحضارها على عجل إلى تل أبيب، وغرزوها في الأرض الرملية في حديقة البلدية لتجميلها لتبدو أمام الضيف أكثر جمالاً ورونقاً وأقرب إلى حدائق أوروبا!
وقالت الطفلة آنذاك، الطاعنة في السن هذه الأيام، إنها شعرت بالملل بعد دقائق من بدء الضيف إلقاء كلمته، وتنحت جانباً مستندة إلى إحدى الأشجار، فما كان من الشجرة إلا أن مالت وبان جذعها المقصوص وأدى ذلك إلى ميل عدد آخر من الأشجار وظهرت الخديعة.
قالت: شاهدت تشرشل ينفجر ضاحكاً ومال على رئيس البلدية وهمس في أذنه بكلام، علمت الطفلة (العجوز) لاحقاً، أنه قال لرئيس البلدية: (أخشى أن تسقط دولتكم يوماً ما حتى لو ساعدناكم وساعدكم كل العالم على إنشائها، فلا شيء ينبت هنا بدون جذور).
وقال لي الدكتور جوزيف: ذهبت يوماً مع السفير الفرنسي السابق (براتران بيزنصونو) إلى البحر في جدة للسباحة، فبادرني صديق مشترك: ماذا تريد أن تقول لسعادة السفير؟!، فأجبته على الفور:
أهلا وسهلا شرفتوا/ والبحر الأحمر مبسوط
بفضل فرنسا خففتوا/ مشاكل ومصائب بيروت
وأقول للدكتور جوزيف: رغم أن فرنسا خففت، إلا أن المشاكل والمصائب في بيروت تزايدت ولم تتوقف بعد... واليوم لبنان (تبكي عليه البواكي).


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو