الحرب ليست أفلام الحرب

الحرب ليست أفلام الحرب

السبت - 20 شوال 1443 هـ - 21 مايو 2022 مـ رقم العدد [15880]
سمير عطا الله
كاتب وصحافيّ لبناني، عمل في كل من صحيفة النهار ومجلتي الاسبوع العربي والصياد اللبنانية وصحيفة الأنباء الكويتية.

في ضاحية صغيرة بمدينة لوس أنجيلس ولد أهم اسم في تاريخ السينما. متعت هوليوود الناس حول العالم بما عرف بـ«الفن السابع». وسيطرت بأفلامها على عقول وآراء ومشاعر الناس حول العالم. قدمت إلى المسكونة وجوهاً لا تُنسى، في الجمال أو القبح أو الشر. تحوّل الإنسان حول العالم إلى مجرد مشاهد ينتظر موعد ذهابه إلى السينما، حيث يضحك أو يبكي أو يحزن أو يحلم أو يطمح.
لعل أهم لعبة سينمائية في تاريخ الصناعة كانت أفلام الحرب. ملايين المشاهدين أحبوا أميركا وكرهوا ألمانيا بسبب موجة الأفلام بعد الحرب العالمية الثانية. الأميركي هو البطل، والألماني هو الشرير. وأهم الذين زرعوا لك الصورة في الأذهان كانوا من الألمان الذين لجأوا إلى الولايات المتحدة. ومنذ السينما الصامتة كان على الممثل، أو المخرج، أن يذهب إلى هوليوود لكي ينجح أو يغتني. شارلي شابلن وألفريد هتشكوك ولورانس أوليفييه وفيفيان لي وجيمس بوند من بريطانيا مثلاً. وصوفيا لورين من إيطاليا، وغريتا غاربو من السويد. ومارلين ديتريش من ألمانيا. وموريس شفالييه من فرنسا.
وفي لبنان كان يطلق على المواليد الجدد بداية القرن الماضي أسماء ملوك أوروبا، وليم وفريدريك وإليزابيث ومارغريت، ثم سيطرت أسماء الممثلين والممثلات: غريتا ومارلين وجولي. عام 1965، ظهر فيلم «الدكتور جيفاغو» للمخرج العظيم ديفيد لين، مثل فيه عمر الشريف أهم وأشهر أدواره. ومثلت جولي كريستي دور لارا انتيبوفا، الحبيبة في رواية بوريس باسترناك التي هزت روسيا السوفياتية. وغلب اسم لارا جميع الأسماء الأخرى، ولا يزال الأكثر شعبية حتى اليوم. وأما الفيلم نفسه فاحتل المرتبة العاشرة بين أهم مائة فيلم في تاريخ هوليوود، والثامنة من حيث الدخل، في حين كلفته 11 مليون دولار.
وضع الدكتور جيفاغو، عمر الشريف العربي، في مصاف أشهر ممثلي الأرض. وانهالت عليه أدوار البطولة في الأفلام ومعظمها تدور في الحروب. تلك الحقبة انتهت وأصبحت السينما تصور الحروب على حقيقتها. دماء وعرق وثياب لا تتغير لعدة أيام، وخنادق قذرة، وجنود لا يرتعدون خوفاً، وآخرون لا يعودون إلى عائلاتهم.
الأفلام التي تنال الجوائز الآن هي التي تصور الحروب كما هي. والجندي الأميركي لم يعد ذلك البطل الساحر، بل يظهر في أقصى حالات البشاعة في «فيلم أبو غريب». لم تعد تلك فقط صورة الألماني والياباني. بعد فيتنام تغير كل شيء. كما تقلصت حصة العرب في الأفلام الكبرى. منذ وفاته، لم يظهر عمر الشريف آخر.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو