آثار على طريق الحج المصري

آثار على طريق الحج المصري

الخميس - 4 شوال 1443 هـ - 05 مايو 2022 مـ رقم العدد [15864]
زاهي حواس
د.زاهي حواس وزير الدولة لشئون الاثار المصرية السابق، وشغل سابقاً منصب مدير آثار الجيزة

ما زلنا مع الأستاذ الدكتور علي إبراهيم الغبان وبحثه الشائق عن طريق الحج المصري، ووصفه الممتع لأهم المواقع الأثرية والآثار التي لا تزال تقف شاهدة على جزء مهم من تاريخنا الإسلامي. وقد كان الاهتمام بطرق الحج من مهام الحكام على مر العصور الإسلامية، خاصة حكام مصر عبر عصورها المختلفة والذين اهتموا بحفر الآبار، وتعبيد الطرق للقوافل وبناء المساجد على طول محطات واستراحات قوافل الحجيج. وتشير المصادر التاريخية إلى تمهيد عقبة أيلة وتنظيفها من الحجارة على يد فاتن مولى خمارويه بن أحمد بن طولون وثاني حكام الدولة الطولونية في مصر. ويذكر المقدسي الآبار السبع التي حفرت في مكان نزول الحجاج بوادي ضباء، وخان العشيرة بينبع بأنها لا نظير لها. كذلك بنى ملوك مصر مساجد بدر وبركة خليص وقناتها.
ومن الآثار التي لا تزال باقية على طريق الحج المصري الداخلي، بركة عين النابع بالقرب من شغب، وبركة بدا، وآبار بلاطة بين بدا والخشيبة، هذا إلى جانب مئات النقوش العربية المبكرة ومنها نقوش شهيبة بدا الشمالية.
وعلى عكس آثار الطريق البري الداخلي، فإن آثار الطريق الساحلي شحيحة جداً، تكاد تقتصر على القليل من النقوش العربية المبكرة، نظراً لعدم توفر الصخر اللازم على طول الطريق الساحلي، خاصة في سهل تهامة. وإلى جانب النقوش العربية عثر على بعض البرك بمحطات الطريق. ويقترح الدكتور الغبان أن سبب قلة الآثار على هذا الطريق إنما يعود إلى الإصلاحات والإضافات التي نفذت في محطات هذا الطريق خلال العصرين المملوكي والعثماني.
وقد أسهب الدكتور علي الغبان في وصف الآثار الموجودة على امتداد طريق الحج المصري من برك وآبار وقلاع ومساجد وغيرها، وهو ما يحتاج إلى عدد كبير من المقالات للحديث عنه، وقد يكون الموضوع مهماً فقط للقارئ المتخصص والدارس، بينما ما نريد التأكيد عليه هنا هو أن شعيرة الحج ساعدت على خلق مدن وقرى وإحياء شعوب ونقل ثقافات بين أمم مختلفة، ولا نزال في أمس الحاجة إلى دراسات اقتصادية واجتماعية وأدبية وغيرها من الدراسات المتخصصة عن أثر الحج.
فكما أوضح الدكتور الغبان كان سلوك طريق من طرق الحج وهجر طريق آخر سبباً مباشراً في إحياء قرى وموات أو خراب أخرى. إن الحكمة من حج بيت الله الحرام تتعدى الهدف الديني إلى أهداف أخرى، لعل أكثرها إثارة للعجب هو خريطة حركة الإنسان من مختلف بقاع الأرض نحو بيت الله الحرام؛ آلاف وملايين البشر تختلف ألسنتهم ولون بشرتهم، بينما توحدهم عقيدة سمحة ساوت بين خلق الله جميعاً من دون تفرقة إلا بالتقوى.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو