هل الغرب مسؤول عن دخول بوتين إلى أوكرانيا؟

هل الغرب مسؤول عن دخول بوتين إلى أوكرانيا؟

الاثنين - 10 شعبان 1443 هـ - 14 مارس 2022 مـ رقم العدد [15812]

في هذا المقال أود سرد الأحداث الأهم التي أوصلتنا إلى هنا، والتي في معظمها تقول بأن الغرب هو المسؤول عما يجري في أوكرانيا وليست روسيا، وهذا موقف ليس مؤيداً أو معارضاً؛ بل هي الواقعية السياسية في تحليل المشهد.
ورغم هذا الادعاء الذي أتمنى أن يبرز لدحضه، أقول إن نتائج تلك الحرب لن تكون مختلفة عن نتائج الحرب العالمية الأولى. فلو أتيحت الفرصة لقيصر روسيا ولسيد الإمبراطورية النمساوية الهنغارية، وحتى للفرنسيين والإنجليز الفرصة لإعادة لعب أوراقهم التي أدت إلى الحرب العالمية الأولى، وخرج منها الجميع خاسرين.
ترى هل كانوا سيلعبون الكروت ذاتها، أم أن اختياراتهم الخطأ التي أدت إلى موت الملايين من الأوروبيين، وأدت إلى خسارة كل اللاعبين كانت ستحكم تصرفاتهم؟ السؤال ذاته أكرره اليوم على قادة الغرب بالذات، فيما يخص الحرب الروسية الأوكرانية.
إن العودة إلى إعادة قراءة تاريخ الحرب العالمية الأولى من منظور واقعي، ربما يرشدنا ولو بعض الشيء في تناول أزمة يتصاعد دخانها أمامنا، دخان مخيف جداً، وفوق كل هذا لا يمنحنا أي وضوح لرؤية الحقائق. إننا نعيش في ضبابية المشهد، ومع الضبابية التي تغلف الحقائق تأتي كثير من تحليلاتنا أقرب إلى الغباء منها إلى شيء يقترب من الصواب.
ولتجنب حالة الدخان والضباب هذه، دعنا لا نذهب بعيداً في التاريخ، ونختصر الأمر فيما يخص الاستراتيجية الأميركية (أو الغربية) فيما يخص روسيا بعد انهيار الاتحاد السوفياتي. كانت لهذه الاستراتيجية ثلاث أرجل رئيسية: الأولى عسكرية تخص توسيع مجال «الناتو»، ليشمل معظم الدول التي كانت ضمن حلف وارسو، ومنها بولندا ورومانيا وبلغاريا وإستونيا ولاتفيا... إلخ. أما الرجل الثانية لهذه الاستراتيجية فلم تكن التمدد العسكري لحلف «الناتو»؛ بل التمدد الاقتصادي المتمثل في فكرة الاتحاد الأوروبي كمؤسسة اقتصادية مصاحبة لعسكرية حلف «الناتو»، أما الرجل الثالثة فكانت تشجيع التحرك الديمقراطي داخل الدول التي كانت في سياق دوائر الهيمنة السوفياتية، والتي أوصلتنا فيما بعد إلى الثورة البرتقالية في أوكرانيا، وهي جزء لا يتجزأ من الصراع الذي ينفرط أمامنا. فنزع أوكرانيا اقتصادياً من المجال الحيوي الروسي، وضمها إلى الاتحاد الأوروبي، ونزعها عسكرياً وضمها لـ«الناتو» هو أصل المشكلة.
في البداية، لن أناقش ردة فعل روسيا ما قبل بوتين على هذه الاستراتيجية الغربية؛ إذ لم تكن لدى روسيا في تلك الفترة أدوات للرد، أما بعد عام 2000 فالوضع تغير في روسيا بمجيء فلاديمير بوتين.
وعلى مستوى الولايات المتحدة أيضاً، سأقفز فوق فترة حكم رونالد ريغان وجورج بوش الأب، وأركز أكثر على المرحلة من بيل كلينتون حتى جو بايدن، ليكون لدينا هيكل عظمي للأزمة قد يسمح لنا بشيء من الفهم أقرب إلى الحقيقة.
في عام 1999، دعا حلف «الناتو» كلاً من بولندا ودولة التشيك ورومانيا للانضمام إليه. وكانت تلك بداية تمدد حلف «الناتو»، ولم يكن لدى روسيا الضعيفة أي ردة فعل في تلك الفترة؛ لأنها كانت لتوها خارجة من عالم الاتحاد السوفياتي القديم. في عام 2004 دعا حلف «الناتو» دول البلطيق لكي تصبح جزءاً من الحلف، وهي دول صغيرة، مثل إستونيا ولاتفيا وليتوانيا، ومعهم رومانيا.
في تلك الفترة تعافت روسيا، وجاء بوتين إلى الحكم، ومع ذلك لم تكن ردة فعل روسيا بالقوة إلا عندما دعا حلف «الناتو» في بيانه في أبريل (نيسان) 2008، كلاً من جورجيا وأوكرانيا للانضمام للحلف، وهنا جاء رد فعل أولي من نائب وزير الخارجية، ثم بعده رد من بوتين نفسه، محذراً حلف «الناتو» بأن تشجيع جورجيا وأوكرانيا للانضمام لـ«الناتو» هو أكبر خطأ استراتيجي يقترفه الحلف. ولما لم يسمع الحزب الرد الدبلوماسي في أبريل، جاء رد روسيا العسكري بعده بثلاثة أشهر، عند قامت روسيا بحرب تأديبية على جورجيا، ما زالت تعاني جورجيا من تبعاتها حتى الآن.
إذن، الحرب على جورجيا جاءت نتيجة لمخاوف روسية من تمدد كل من «الناتو» والاتحاد الأوروبي إلى أعتابها، ولما فشلت الدبلوماسية لم يبقَ أمام بوتين خيار إلا الحرب. وهكذا الحال الآن في أوكرانيا.
لم يتوقف الغرب عن التهديد بالتمدد إلى عقر دار الروس، من خلال «الناتو» كذراع عسكرية، والاتحاد الأوروبي كذراع اقتصادية؛ بل دخلنا في مشروع تغيير الأنظمة عن طريق الثورة البرتقالية عام 2014، التي جاءت نتيجة لرفض الرئيس ينوكوفيتش لعرض الاتحاد الأوروبي الانضمام، وبعدها قامت المظاهرات ومات بعض الأشخاص، رغم أن بوتين عوض أوكرانيا بـ15 مليار دولار، ولكن الغرب لم يقبل، وبدأ بالعبث داخل أوكرانيا، وحدث انقلاب 2014، وبعدها دخلنا في قصة التدخل الروسي المباشر واحتلال القرم.
القصة ببساطة هي أن الغرب الذي كان يتحرك على ثلاثة محاور، هي: توسع «الناتو»، وتوسع الاتحاد الأوروبي، واستخدام الديمقراطية التي يراها الروس والصينيون وأهلنا في الشرق الأوسط معاً، كغطاء لتغيير الأنظمة؛ حيث يرى بوتين أن الثورة البرتقالية كان يمكن أن تتمدد إلى روسيا ذاتها، ولن يصبر بوتين حتى يصله الحريق، ومن هذا المنطلق جاء اجتياح روسيا لأوكرانيا؛ ليس بهدف التوسع؛ بل بهدف إيقاف تمدد «الناتو» وتمدد الاتحاد الأوروبي إلى مجال روسيا الحيوي.
طبعاً هناك أسباب أخرى جانبية كثيرة، ولكن مثلث: «الناتو»، والاتحاد الأوروبي، والطرح الديمقراطي، هو الذي حرك روسيا في اتجاه العمل العسكري كحل أخير، وللحديث بقية.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو