لا اتحاد سوفياتياً بعد والإيرانيون يسيطرون على المنطقة!

لا اتحاد سوفياتياً بعد والإيرانيون يسيطرون على المنطقة!

الخميس - 17 جمادى الآخرة 1443 هـ - 20 يناير 2022 مـ رقم العدد [15759]
صالح القلاب
كاتب اردني وزير اعلام ووزير ثقافة ووزير دولة سابق وعضو مجلس امناء المجموعة السّعوديّة للأبحاث والتّسويق

لا يدرك بعض كبار المسؤولين الفلسطينيين أن مراهنتهم على سوريا هذه الحالية وعلى نظام بشار الأسد هو بمثابة تغميسٍ خارج الصحن، كما يقال، فرئيس سوريا لم يعد يشكل أيّ رقم فعلي ولا شكلي في المعادلة الشرق أوسطية الحالية، وحقيقةً هذا البلد الذي كان يوصف بأنه «القطر العربي السوري» بات ممزقاً ويخضع لكثير من الاحتلالات «الوافدة»، وعلى رأسها وفي مقدمتها الاحتلال الإيراني الذي بات لا يشمل فقط 5 دول عربية، وإنما فعلياً وعملياً كثيراً من الدول العربية، من بينها دول تقع في القارة الأفريقية.
ولعلّ ما تجدر الإشارة إليه والحديث عنه بدون توسع، هو أن روسيا التي لا تزال تعتبر أنها وريث الاتحاد السوفياتي لم تجد ما تحشر أنفها فيه إلا تجديد مساعيها لإنجاح جهود الوساطة بين الفصائل الفلسطينية، وهذا على الرغم من كل التعقيدات الكثيرة والكبيرة التي تحيط بهذا الملف المعقد والمتداخل، الذي بقي مفتوحاً على مدى سنوات طويلة، وعلى اعتبار أنه كان ملفاً عربياً أكثر منه ملفاً فلسطينياً... وبما في ذلك الواقع السابق... والبعض يقول والحالي لمنظمة التحرير!!
والمشكلة أنه بينما هناك السلطة الوطنية، وهناك رئيس فلسطيني هو محمود عباس (أبو مازن) ودولة فلسطينية معترف بها دولياً وعربياً، هناك أيضاً ما تصف نفسها بأنها اتحاد القوى الفلسطينية، أي الجبهة الشعبية، والجبهة الديمقراطية، ومعهما الجبهة الشعبية - القيادة العامة، التي على رأسها أحمد جبريل، وهناك من يضيف تنظيمات «شكلية» أخرى لا ضرورة لذكر أسمائها، حيث إنها مجرد أرقام وهمية لاستخدام دول عربية وغير عربية، ومن بينها دولة «الولي الفقيه» الإيرانية.
ومع أن هناك من لا يرى أنه سيحصل شيءٌ فعليٌ على هذا الصعيد في فترة قريبة، فمن المؤكد أن عجلة العملية السلمية الفلسطينية - الإسرائيلية قد بدأت الدوران بالفعل، وأن مفاوضات حقيقية وفعلية باتت تجري بين الرئيس محمود عباس (أبو مازن) وبين كبار القادة الإسرائيليين، وأن الولايات المتحدة المنخرطة فعلياً بكل جدية في هذه العملية قد شددت على أنها بكل جدية تريد فتح قنصليتها في القدس الشرقية... وأنها قد أبلغت بهذا الحكومة الإسرائيلية والفلسطينيين.
وهكذا، فإن ما يعطي مصداقيةً لهذه التحولات والتطورات كلها هو أن الإدارة الأميركية الحالية، إدارة الرئيس جو بايدن، باتت تتخذ، خلافاً للإدارة السابقة إدارة الرئيس السابق دونالد ترمب، موقفاً معارضاً لأي مستوطنات إسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة... وهنا فإن هناك من بين العرب والفلسطينيين من يقول ويتساءل؛ هل فعلاً يا ترى أن هذا ما تريده الولايات المتحدة، وباتت توافق عليه ومنخرطة فيه الأوساط صاحبة القرار في إسرائيل؟!
المؤكد هنا في هذا المجال أن القرار فعلياً وعملياً هو قرار الولايات المتحدة ومعها الإسرائيليون الذين باتوا منخرطين في العملية السلمية، ولذلك يعلن السفير الأميركي الجديد لدى إسرائيل توماس نايدز أنه لن يقوم بأي زيارة للمستوطنات الإسرائيلية المقامة على الأراضي الفلسطينية «وتحت أي ظرف من الظروف»... وأن حل الدولتين هو الأفضل للشعبين، الشعب الفلسطيني والشعب الإسرائيلي، وأنه فعلاً في مصلحة إسرائيل... حتى تظل وتبقى دولة يهودية.
وهنا، وخلافاً لبعض المتشددين، فإن هناك من بين الإسرائيليين من يقول إن ما يهمنا هو أن تكون إسرائيل دولة قوية ودولة ديمقراطية ويهودية... وهم مع حل الدولتين الذي يؤيده بالطبع الرئيس الأميركي جو بايدن، ويؤيد أيضاً الرفاه للشعب الفلسطيني... «نحن نؤمن أن إسرائيل ستكون أقوى بحل الدولتين»... وبالطبع فإن القيادة الفلسطينية ممثلة بالرئيس محمود عباس (أبو مازن) وبمن هم معه من كبار القادة الفلسطينيين مع هذا الحل... وذلك باستثناء قوى و«فصائل الرفض» التي في مقدمتها وفي طليعتها حركة «حماس» وحركة «الجهاد الإسلامي» والجبهتان الشعبية والديمقراطية وبعض التنظيمات الشكلية والهامشية التي لا تزال تستظل بالمظلة السورية التي فعلياً وحقيقياً غير موجودة!!
وإن ما تجدر الإشارة إليه في هذا المجال هو أن الفلسطينيين يدركون أن الإدارة الأميركية الحالية، إدارة جو بايدن، وهي تقوم بكل هذا الذي تقوم به وتفعله بحق الشعب الفلسطيني، لا يمكن أن تتخلى عن تأييد الإسرائيليين، بدون أي تردد، وأي تحفظ، وبالطبع ترى أن هذه الحلول التي باتت تتبناها وتؤيدها هي في مصلحة الشعب الإسرائيلي كما هي في مصلحة الفلسطينيين الذين من حقهم أن تكون لهم دولتهم المستقلة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.
وعليه، وخلافاً لكل ما يقال، وكل ما ردده أحد كبار الفلسطينيين الذين ما زالوا يراوحون في الدائرة السورية، على اعتبار أن سوريا اليوم هي سوريا الأمس، وأن بشار الأسد لا يزال وريثاً سياسياً لوالده حافظ الأسد، فإن واقع الحال هو ليس كذلك، والمقصود باللجوء «الوهمي» إلى دمشق هو استبعاد لـ«حماس» ودورها، وأن موسكو عندما ترحب بأي تطبيع للعلاقات الفلسطينية - السورية فإنها تريد أن يكون لها دور كدور الأميركيين في القضايا الشرق أوسطية!!
ثم إن ما يشغل الأميركيين... وما يشغل الرئيس جو بايدن تحديداً، هو ألا يملك الإيرانيون القنبلة النووية، فالإيرانيون باتوا عملياً وفعلياً يسيطرون على كثير من الدول العربية، وعلى رأسها العراق وسوريا... وأيضاً لبنان فعلياً وعملياً، وعليه فإن إيران هذه، دولة الولي الفقيه، باتت تحتل جزءاً كبيراً من العالم العربي، وفي إطاره جزء رئيسي من البحر الأحمر ومضيق باب المندب وبحر العرب بالطبع، وهذا بالإضافة إلى الدول الأربع المعروفة!!
وعليه، فإنه غير مؤكدٍ أنه عندما يقول الرئيس الأميركي إنه ملتزم بألا يصل الإيرانيون إلى «القنبلة النووية» فإنه سيحقق هذا الذي يقوله، فإيران باتت فعلياً وعملياً دولة أساسية ورئيسية في هذه المنطقة، وهكذا فإن ما يقوله جو بايدن في هذا المجال قد يستدعي حرباً إقليمية، بل ربما عالمية جديدة!!


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو