ولي العهد ومرحلة خليجية جديدة

ولي العهد ومرحلة خليجية جديدة

الأربعاء - 4 جمادى الأولى 1443 هـ - 08 ديسمبر 2021 مـ رقم العدد [15716]
طارق الحميد
إعلامي و كاتب سعودي ورئيس تحرير سابق لصحيفة «الشرق الأوسط»

استهلّ ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، جولة خليجية بزيارة سلطنة عمان تليها زيارات لباقي دول المجلس، وكانت لافتةً الحفاوةُ التي استُقبل بها ولي العهد السعودي في مسقط، حيث كسر السلطان هيثم بن طارق البروتوكول باستقباله الأمير محمد في المطار.
والسؤال هنا هو: هل نحن أمام جولة «أخوية» عادية أم مجرد زيارة بروتوكولية؟ التوقيت والأحداث يقولان لنا إن زيارة ولي العهد لدول الخليج ليست بالعادية، ولا لحلحلة صعوبات في المنطقة، وإنما جولة تعميق المصالح الخليجية.
معروف أن المجلس، ومنذ تأسيسه، مرّ بأزمات عاصفة، أكبرها احتلال العراق للكويت، وحتى الخلاف الخليجي - الخليجي الذي كاد يعصف بالمجلس، وانتهى باتفاق العلا المعروف.
اليوم تأتي الزيارة والمنطقة على صفيح ساخن مرشح لمواجهة أزمة غير كل الأزمات، وذلك على خلفية الملف النووي الإيراني المفتوح على كل الاحتمالات، وأفضلها سيئ.
إلا أن طبيعة الزيارة تُعرف من طبيعة الزائر نفسه، الأمير محمد بن سلمان، فهو رجل أفعال لا أقوال، وقائد واضح، يصل لكل عاصمة خليجية وأمامه منجزه، تحت قيادة الملك سلمان بن عبد العزيز الذي أولاه مهمة التغيير في السعودية.
يصل ولي العهد للعواصم الخليجية ونتائج أعماله شاخصة أمام المعنيين، وبالتالي فهو زائر لا يبحث عن الصور، وإنما الإنجازات، ومعروف عنه أنه يسابق الزمان للتطوير، ولغته لغة أرقام.
وعليه فإن المتوقع من هذه الجولة، وكما ظهر بزيارة سلطنة عمان، أن الأمير محمد يريد نقل علاقات المجلس إلى مرحلة تعميق المصالح من خلال تعزيز المشاركة الاقتصادية، وجعل علاقة المجلس أكبر من علاقة تنسيق أمني.
نعم تعرض المجلس لخطر الخلاف الخليجي - الخليجي، لكن بعد اتفاق العلا تحركت السعودية لتعزيز الشراكة الخليجية - الخليجية لتكون علاقة مصالح، وهذا ما يهم أبناء المجلس.
نهج ولي العهد السعودي يقول إن المصالح، وإن كانت متغيرة، حالها حال السياسة، إلا أنها هي ما يعقلن التباينات، ويسهّل لغة الحوار، لذا توّجت زيارة الأمير محمد بن سلمان لعُمان بتوقيع اتفاقيات مهمة، وقبلها كان تأسيس مجالس الشراكات مع دول خليجية، وكذلك العراق.
صحيح أن هناك خلافات في المنطقة، بل أزمات، لكنّ الواضح منذ ثلاثة أعوام أن السعودية اتجهت للتعامل بآليات مختلفة مع الأزمات، حيث توضع كل أزمة في حجمها الطبيعي مع ضمان الاستمرار وفق المصالح.
ولي العهد السعودي يزور دول الخليج وبلاده ورشة عمل مستمرة بقيادته، ومن ينظر لحجم ما أنجزه ولي العهد بالسعودية، يعي أنه ليس لدى هذا القائد وقت ليضيعه بالمجاملات.
ولذا فإن زيارة ولي العهد هي بمثابة الانتقال بعلاقات دول المجلس إلى مرحلة المصالح التي تجمع، خصوصاً أن السعودية تستضيف الأسبوع القادم قمة مجلس التعاون الخليجي.
وكل عاقل يدرك أهمية هذا المجلس، ويدرك، مثلاً، أن الاستقبال والحفاوة اللذين استُقبل بهما ولي العهد السعودي من السلطان هيثم بن طارق لم يكونا مجاملة، بقدر ما أنهما بمثابة إعلان رسمي لمرحلة جديدة عنوانها ترسيخ المصالح، وهذا الأهم، وهذا ما فعله ويفعله الأمير محمد بن سلمان.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو