في الرياض... «العرب يقرؤون»!

في الرياض... «العرب يقرؤون»!

الأربعاء - 15 صفر 1443 هـ - 22 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [15639]
ميرزا الخويلدي
كاتب و صحفي سعودي

بعد أسبوع سيبدأ أحد أهم المواسم الثقافية السعودية؛ معرض الرياض الدولي للكتاب. من يلاحظ حجم اللهفة التي تكتنف آلاف السعوديين، في انتظار هذا الحدث الأبرز الذي افتقدوه عاماً في ظل جائحة «كورونا»، يكتشف إلى أي مدى نحن بالغنا في جلد الذات والرضوخ للخرافات السردية التي ندمغ بها شخصياتنا لمزيد من تهوين النفس وتحقير الذات.
أكبر الخرافات التي علقت في أذهاننا، وصدقناها دون تمحيص: «أن العرب لا يقرؤون»، هذا تعبير استعلائي منسوب لأحد رجال العصابات المحاربين هو موشي دايان، لكن العبارة وجدت هوى في النفوس الكسيرة التي تستلهم حتى من جلاديها عبارات التحقير والتأنيب. وتستعير السوط من أيديهم لتجلد ذاتها.
الحقيقة أن العرب يقرؤون، ويفهمون، وهم من أكثر الشعوب انفتاحاً على الثقافة والمعرفة، وربما في المستوى العام غير المتخصص لديهم ثقافة أوسع كثيراً من شعوب دول متقدمة، معرفتهم بالعالم والثقافات والحضارات كافية لتضعهم في مصاف الشعوب الأكثر اطلاعاً وثقافة.
في مؤشر القراءة، ثمة خرافة متداولة بأن العربي لا يقرأ سوى ست دقائق سنوياً، مقابل 200 ساعة قراءة للفرد في أوروبا وأميركا، وأن الطفل الأميركي يقرأ تقريباً 6 دقائق يومياً، هذه المعلومة التي أصبحت من المسلمات في السرديات العربية، التي تتولى مهمة جلد ظهور الناس، وتكريس الشعور بالدونية تجاه أمم الأرض، هي معلومة خاطئة تماماً، يدحضها الواقع الذي نعيشه ونشهد من خلاله اهتماماً متزايداً بالقراءة والكتابة والتأليف والنشر والتبادل المعرفي. ويدحضها منظر آلاف الناس الذي يتوافدون زرافات إلى معارض الكتب، بينها معرض الرياض، وأصبحت منصات بيع الكتب الإلكترونية رائجة وتتزايد يوماً بعد يوم. ويدحضها كذلك مؤشر القراءة العربي الصادر عن مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة (في دبي)، حيث يثبت أن متوسط عدد الكتب المقروءة سنوياً لدى الفرد في الدول العربية 16 كتاباً، وفي الإمارات تحديداً 24 كتاباً سنوياً، كما أن متوسط عدد ساعات القراءة سنوياً لمجموع الدول العربية 35 ساعة سنوياً للفرد، بينما في الإمارات متوسط عدد ساعات القراءة سنوياً 51 ساعة.
لماذا اشتهر التقرير الذي يندب حظ العرب في المعرفة والثقافة، ولم يشتهر التقرير الآخر الذي ينصفهم...؟ الجواب، لأن هناك من يألف تقريع الذات وتأنيبها، والتمادي في الشعور بالعجز والانكسار، هناك من يستعذب العيش في الخرائب وبيوت الأحزان... هناك فرق شاسع بين جلد الذات الذي نألفه وبين نقد الذات الذي يغيب عنا. الأول طريق لتكريس العجز والفشل، والآخر سبيل لترميم النقص ومعالجة الأخطاء.
في كل الأحوال، نحن على أبواب عرس ثقافي الصورة فيه زاهية وناطقة ومعبرة في الشكل والمضمون، المعرض يحرك الرغبة الجامحة لدى الآلاف من النساء والرجال لاقتناء الكتب وقراءتها، المئات يقطعون المسافات من أطراف السعودية ومن بعض دول الخليج للوصول إلى المعرض، وهذا مؤشر حيوي يكشف انفتاح هذا المجتمع وحبه للاطلاع، حيث الكتاب هو سفير لثقافات متعددة، ونافذة لمفاهيم مختلفة. والإقبال على قراءة الكتب تعبير عن الرغبة في الانفكاك من أسر كل ثقافة أحادية أو مهيمنة، فالعبور نحو المعرفة التي هي أساس التنمية الإنسانية بحاجة إلى توطيد علاقتنا مع الثقافة وحاضنتها: الكتاب. فـ«الكتاب ذاكرة لا تشيخ».


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو