سردية 11 سبتمبر... نهاية الأوهام

سردية 11 سبتمبر... نهاية الأوهام

الثلاثاء - 7 صفر 1443 هـ - 14 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [15631]
يوسف الديني
كاتب سعودي

بعد عقدين من الزمان يمكن القول إنه آن الأوان لتأمل نقدي لسردية خاصة عن 11 سبتمبر (أيلول) بعيداً عن التداول السطحي الإعلامي للميديا الأميركية الذي نتج كمزيج بين ردة الفعل على الأحداث وصدمتها، وبين بدء مشروع ضخم للاستثمار السياسي للحدث بما تعنيه الكلمة، وكانت رمزية «لماذا يكرهوننا» تتقدم على السؤال الحقيقي: «لماذا وكيف حدث ما حدث»؟!
لماذا يجب أن تبدأ السردية اليوم لأن الولايات المتحدة أعادت بشكل مبتسر وسريع طالبان إلى المشهد الأفغاني في ردة فعل عكسية لاستهدافها بتلك الطريقة وإطلاق وعود التغيير والحرية التي لم تنتج سوى مناطق معزولة لحكومة فاسدة ومضطربة وأجيال نشأت تحت أسوأ الظروف لكن مع العديد من الشعارات الحالمة التي توقفت بعد أن أعادت طالبان كسلطة حاكمة وليس كفصيل متطرف ملاحق على تخوم بلاد قدرها مع العنف والفقر وغياب منطق الدولة لعقود طويلة وإلى أزمنة مفتوحة لا أحد يدرك مداها.
واليوم أيضاً لأن مسلسل الاستثمار انتهى مع إعلان رفع السرية عن ملفات 11 سبتمبر الذي اتخذت السعودية موقفاً شجاعاً وتاريخياً عبر عنه بوضوح وزير الخارجية الأمير فيصل بن فرحان بن عبد الله آل سعود حين صرح بأن السعودية أكثر دولة تطالب برفع السرية عن تلك الملفات. وجاء تصريحه نتيجة مقدمات أدركها السعوديون على مدى العقود الماضية التي تم استهداف المملكة فيها بالإرهاب الذي يوازي حدث 11 سبتمبر وباستهداف التضليل السياسي والإعلامي الذي لا يقل عن البروباغندا المرتجلة غير المبنية على الوثائق، ما خلق لدى السعوديين والعقلاء في المنطقة مناعة ضد السردية الأميركية عما جرى والتي بدأت تواجه بنقائضها حتى في الداخل الأميركي، خصوصاً على مستوى مراكز الأبحاث وخزانات التفكير التي طرحت في الأيام الماضية، العديد من الأوراق عن ولادة تنظيم «القاعدة» وتحالفه مع طالبان والعناصر الأساسية التي شكلت ولادة عقل تنظيم «القاعدة» من حركة جهادوية فوضوية إلى تنظيم بأهداف سياسية بامتياز، خصوصاً بعد الحادثة المفصلية التي تمثلت في مقتل أحمد شاه مسعود في التاسع من سبتمبر 2001 على يد «الجماعة التونسية المقاتلة» التي مهدت الطريق لتسيد طالبان وحليفتها «القاعدة» إلى التفكير خارج الحدود أو بحسب الخبير الدولي في شؤون الجماعات الإرهابية هارون زيلين في ورقة مهمة لمعهد واشنطن عن دور المقاتلين التأسيسيين من الجماعات المقاتلة في ليبيا وتونس مع الظواهري على طرح فكرة «الجهادوية العالمية» التي يعتبر على سبيل المثال أبو مصعب السوري المنظر الفكري والميداني الأبرز وكتبه منشورة ومتداولة لا سيما طروحاته في التنظير للوحدة بين التنظيمات المقاتلة التي كانت تعيش مرحلة الفوضى والاقتتال الداخلي بينها على الشرعية... من هنا ولدت فكرة وسطاء الجهاديين من المقاتلين القدامى لخلق شبكات دولية، وتلك قصة أخرى ربما جاء وقت الحديث عنها.
نقد السردية الساذجة عن 11 سبتمبر وتحويل هذا الحدث الإرهابي المقيت الذي هز العالم، إلى نقطة تاريخية فاصلة وتحول يتم التأريخ عبره، كان أحد أهم إسهامات ليس الباحثين فحسب بل الفلاسفة المعاصرين ومنهم جاك دريدا الفيلسوف والناقد الفرنسي (ت. 2004) الذي قدم قراءة مثيرة تتجاوز القراءات المنمطة والاستهلاكية كما هو الطرح الإعلامي، معتبراً أن حدث 11 سبتمبر يتميز بميزة مهمة أساسية يتم إغفالها وهي «بداهة القطيعة والشك في المعنى»، فالأهم من الحدث هو ما يقوله لنا الحدث، وهو أمر يخص العلوم الاجتماعية أكثر من أي طرف آخر.
دريدا يؤكد بداية أن 11 سبتمبر حدث لا يمكن نسيانه أو محوه ببساطة من الأرشيف المشترك للتاريخ العالمي، لكن هذا الحدث بالتحديد فرض على العالم سطوته من بين كل الحوادث المشابهة له بسبب وسائل الإعلام التي بالغت في تعظيمه عبر آلية التكرار القهري في الحديث عنها، وتحويل هذا اليوم إلى يوم عظيم بمجرد ذكر رقم اليوم والشهر وبغض النظر عن أي شيء آخر عدا 11 سبتمبر.
خلاصة ما يقوله لنا الفيلسوف الفرنسي، ورسالته فاحصة ومهمة، أن حدث 11 سبتمبر تعرض لإعادة إنتاج آليات تاريخية وسياسية وإعلامية معقدة، وهنا يستعين بقراءة تشومسكي للحدث الذي يصفه بأنه قدم ضحايا أكبر لاحقاً بفضل ما وصفه بإرهاب القوى الكبرى في استهداف ضحايا ومدنيين خارج إطار ملاحقة الفاعلين وفق إرادة جمعية وتوافق بين دول العالم ومؤسساته القانونية الدولية.
من المهم في سياق كشف الحساب لمرحلة 11 سبتمبر القول إن ثمة خطابات كانت تحاول التوازن بين الاندفاع الأميركي في ملف الحرب على الإرهاب، حيث وقفت منظمات حقوقية أميركية ودولية مواقف مشرفة في التحذير من خطورة التعامل مع الإرهاب خارج أطر الشرعية الدولية والحقوق العامة، وكان من اللافت جداً آنذاك الحديث عن الآثار الخطيرة الناجمة عن معالجة ملف الإرهاب من زاوية أمنية فقط، من دون إعطاء الأولوية للجوانب الفكرية والثقافية، وهو الأمر الذي ظل منذ رفع شعار الحرب على الإرهاب مقتصراً على النخب الثقافية التي لم يتم الإصغاء إلى صوتها كثيراً، بل وقعت بين فكي كماشة. فهي من وجهة نظر الإرهابيين والمتعاطفين معهم طابور خامس يكتفي بنقد معضلة التطرف والإرهاب المسلح من ناحية الحجج الدينية لهذا الخطاب. هذا من جهة الإرهابيين والمتعاطفين معهم، وهي من وجهة نظر الذهنية العسكرية في الإدارة الأميركية لا تنظر إلى قضية الإرهاب بحجمها الحقيقي.
عقد ونصف العقد من الزمان مرت على أحداث 11 سبتمبر المأساوية، تغير معها وجه العالم وجغرافيته السياسية وتوازنات القوى، بحيث أصبحت ذكرى 11 سبتمبر تمر من دون كل تلك الهالة السنوية التي تسبق ذكراه، على الأقل هذا الانطباع السائد خارج الولايات المتحدة عن الحدث الذي لا تزال الولايات المتحدة مصرة على بعث الحياة فيه، عبر استغلاله قدر الإمكان في تعميم سياستها الخارجية، رغم تراجع الخطر المحدق بها، إلا من تهديدات «القاعدة» وأخواتها التي باتت أيضاً موسمية مع الحدث لكنها اليوم أشبه باستراحات المحاربين وخياطة البزات اللائقة والأقنعة الجاذبة لمرحلة جديدة لم تستبن ملامحها بعد!


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة